5 حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي

من الممكن أن يكون العلاج النفسي مفيدا جدا لك، إليك في هذا المقال ما هي الظروف التي من شأنها أن تجعلك أكثر حاجة للاستعانة بالأخصّائي النفسي.

5 حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي

مع تقدم تقبل المجتمع لأهمية العلاج النفسي ولكونه لا يقتصر على المرضى عقليًا، بات من الصعب تحديد متى يجب اللجوء إليه، بدورنا أحضرنا لكم مجموعة حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي في ما يأتي:

حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي

إليك بعض الحالات التي من شأنك أن تعيشها وتعني الحاجة لمراجعة طبيب ومستشار نفسي في ما يأتي:

1. الشعور بالغربة عن ذاتك والحزن والغضب

ويفسر ذلك من خلال ما يأتي:

  • الشعور بالحزن، أو الغضب، أو اليأس والبؤس يعد مؤشرًا على وجود مشكلة ما في الصحة العقلية خصوصًا إن لم تكن قادرًا على السيطرة عليه.
  • البدء بملاحظة أنك تنام أكثر أو أقل من المعتاد بشكل واضح، أو بت تفقد اهتمامك خلال المشاركة مع جلسات الأصدقاء والأهل، وهنا يمكنك أن تشارك ذلك مع أحد الأصحاب المقربين.
  • تفاقم المشاعر والبدء بالشك في جدوى الحياة أو تبادرت إلى ذهنك بعض الأفكار حول الموت والانتحار حينها يجدر بك مراجعة الأخصائي النفسي على وجه السرعة. 

2. اللجوء إلى الطعام، أوالجماع، أو الكحول، أو المخدرات

يصنف ذلك ضمن مجموعة حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي على وجه السرعة في حال أنك:

  • بدأت تسيء استخدام الأشياء من حولك وبدأت تبدي نوعًا من التعلق والاعتماد عليها للتأقلم مع ظروفك الشخصية.
  • شعورك ببداية الاعتياد والإدمان على الطعام، أو الجماع، أو الكحول، أو المخدرات، أو غيرها.

3. فقدان شخصًا عزيزًا أو شيئًا يهمك

أحيانًا قد تكون علاقاتنا مع الأشخاص والأشياء من حولنا أساسية في علاقتنا مع أنفسنا أيضًا، لذا في هذه الحالات قد تؤدي خسارتنا لهذه العلاقات نوعًا من الزعزعة في أنفسنا وثباتنا العاطفي والنفسي.

في حال عشت مؤخرًا حالة من خسارة شخص عزيز سواء بسبب الموت أو الانفصال، أو طردت من وظيفة طالما أردتها قد تكون في حاجة لإعادة ترتيب أفكارك وحياتك بمساعدة مختص نفسي.

4. التعرض لحدث مؤلم أو مخيف

إذا حدث ونجوت مؤخرًا من حادث طرق، أو انفجار خطير، أو أصبت أنت أو أحد قريب لك بمرض مزمن وخطير فقد تحتل هذه الأحداث المهمة مساحة كبيرة من حياتك وتترك أثرًا كبيرًا في نفوسك.

لذا في حال مررت بأمر كهذا تحدث إلى أصدقائك المقربين وافحص إمكانية التوجه لطلب المساعدة من مختص، أحيانًا قد تظن الأمر عابرًا فتكتشف أنه من ضمن حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي بأقرب وقت ممكن.

5. عدم القدرة على فعل ما كنت تحب

سواء كان ذلك لفقدان اهتمامك بالأمر بشكل غير مبرر، أو لحدوث ما يمنعك عن القيام بممارسة ما كنت تحب كمرض أو إعاقة مثلًا، عندها يجدر بك أن تتوجه إلى مختص نفسي.

سيقوم المختص بدوره بمساعدتك على فهم عدم اهتمامك وحالتك المزاجية من أين تنبع أو يساعدك من أجل تحجيم تأثير الإعاقة والمرض على عقلك وصحتك النفسية.

هل هناك توقيت محدد للعلاج النفسي؟

تتلخص الإجابة بما يأتي:

  • يوجد حالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي وطلب المساعدة من أخصائي نفسي علاجي، لكن الحقيقة أن غالبية البشر يستطيعون الاستفادة من اللقاءات العلاجية معه.
  • قد يغنيك عن الحاجة للعلاج النفسي وجودك برفقة نظام دعم يكونه الأصدقاء من أصحاب المقدرة الإدراكية العالية خصوصًا إن كنت أنت نفسك ذا مهارات إدراكية مميزة.
  • قد تمر أحيانًا بظروف تطلب منك أن تتوقف عندها قليلًا وتطلب الرعاية لمواجهتها مهما كنت على معرفة ووعي لنفسك مما يعني أن التوقيت يتعلق بالأساس بما يمر معك خلال حياتك.

العلاج النفسي فعال أكثر مما تتصور

على الرغم من أن العلاج النفسي لا يزال استخدامه في مجتمعنا من أجل معالجة الأمراض العقلية المعقدة، إلا أنه تبين أن معظم الناس الذي تعرضوا لحالات تقتضي أن تلجأ للعلاج النفسي يشعرون بالتحسن في غضون 7-10 لقاءات مع المعالج النفسي، وأن غالبية الذين مروا بتجربة علاج نفسي لاحظوا تحسن منذ الجلسة الأولى فقط.

وبالطبع فإن الأمراض العقلية تحتاج إلى مواكبة أطول من العلاجات النفسية القصيرة، كما أنه قد يتخللها علاجات طبية دوائية وجراحية أيضًا، إلا أن ذلك لا يقلل من جدوى العلاج النفسي في هذه الحالات أيضًا.

من قبل مها بدر - الاثنين ، 17 سبتمبر 2018
آخر تعديل - الخميس ، 8 أبريل 2021