دخولُ المستشفى معَ حالةِ عَجْزِ التَّعَلُّمِ

دخولُ المستشفى لحظة مقلقة لأيٍّ منّا. وهي أكثرَ صعوبةٍ بالنسبةِ لشخصٍ ما لديهِ عَجْزُ التَّعَلُّمِ. يجبُ إتباعُ هذهِ النصائحِ في حالتهم:

دخولُ المستشفى معَ حالةِ عَجْزِ التَّعَلُّمِ

من الممكن حتى أن يكون دخول المستشفى أكثر صعوبةٍ في حالة عجز التعلم. يجب إتباع هذه النصائح لجعل إقامة المستشفى تمر بسهولةٍ بحال الاعتناء بشخصٍ بالغٍ أو طفلٍ يعاني من عجز التعلم.

تحضير شخصٍ يعاني من عجز التعلم لدخول المستشفى

يجب التأكد من مناقشة ما سيحدث للشخص الذي يعاني من عجز التعلم قبل إقامة المستشفى. قد يقدم المستشفى أو الطبيب معلومات مطبوعة لتفحصها!

ما هو عجز التعلم؟

التحقق ما إذا كان للمستشفى ممرض مرتبط بحالات عجز التعلم

يمكن الطلب من الطبيب التحقق ما إذا كان للمستشفى ممرض مرتبط بحالات عجز التعلم، إن أحال الطبيب الشخص الذي يقدم له الرعاية إلى المستشفى.

يدعم هذا الممرض الاختصاصي الأشخاص الذين يعانون من حالات عجز التعلم أثناء تواجدهم في المستشفى، للتأكد من أنهم يحصلون على الرعاية التي يحتاجونها. قد يكون من الممكن اختيار الذهاب إلى المستشفى الذي لديه هذه الخدمة إذا لم يكن لدى المستشفى الاخر ممرضين مرتبطين بحالات عجز التعلم.

من المهم أن يقابل الممرض الشخص الذي يعاني من عجز التعلم بأسرع ما يمكن بعد وصوله إلى المستشفى. وهذا لكي يتمكن الممرض من اكتشاف معلوماتٍ مفيدةٍ حول حالة عجز التعلم عنده وأولوياته، ولفهم المساعدة التي قد يحتاجها أثناء وجوده في المستشفى. قد يكون من الممكن ترتيب اللقاء قبل إقامة المستشفى.

 

السماح للمستشفى بمعرفة حالة عجز التعلم في وقتٍ مبكرٍ

يجب التأكد من أن موظفي المستشفى مطلعين على نوع العجز لدى المريض قبل دخول المستشفى. ينبغي أن يكون هذا شيئاً ما قام الطبيب بإضافته في رسالة الإحالة – يجب السؤال عن هذا للتأكد.

يمكن أن يطلب الشخص الذي تقدم له الرعاية من الطبيب إذا كان بإمكانه رؤية جميع الأحرف المكتوبة حوله، أو يمكن سؤال الطبيب عوضاً عنهم. يمكن الاطلاع حول الوصول للسجلات الطبية نيابة عن شخصٍ اخر.

 

ملء " بطاقة المستشفى"

يجب التأكد أن لدى الشخص الذي يعاني من عجز التعلم‎ كتاب تواصلٍ. يمكن أن يرتب له أيضاً امتلاك "بطاقة خاصة بالمستشفى"، تصمم لإعطاء موظفي المستشفى معلوماتٍ مفيدةٍ ليست فقط عن المرض والصحة.

على سبيل المثال، يمكن أن تشمل قوائم بالأشياء التي يحبها الشخص أو يكرهها، من مقدار التماس الجسدي إلى نوع شرابه المفضل، فضلاً عن اهتماماته. سيساعد هذا جميع موظفي المستشفى ليعرفوا كيفية جعله يشعر بالراحة.

 

السماح للموظفين بمعرفة ما إذا كان هناك أية مشاكل تواصل

إن كان الشخص المعني قادراً على التواصل مع موظفي المستشفى، قد يرغب مقدم الرعاية أن يشجع المريض لإخبار الممرضين إن كان يحتاج للمساعدة في الأكل أو الشرب وإن كان يشعر بألم. يجب التأكد من أن الموظفين المشاركين برعايته مطلعين على ذلك – على سبيل المثال، من خلال بطاقة المستشفى.

عند التمكن من رؤية أنه موجوعٌ ولكن غير قادرٍ على التواصل، فيجب إخبار أحدهم على الفور. يجب التأكد من أن جميع الموظفين المشاركين برعايته مطلعين على صعوبات التواصل في البداية.

 

مساعدة موظفي المستشفى للتواصل والفهم

يجب التأكد من أن أي شخصٍ يعرفه ويثق به المريض الذي يعاني من عجز التعلم‎ أنه على استعدادٍ للمساعدة في شرح أي علاجٍ أو تشخيصٍ له، إذا وجد هذا المريض صعوبة في فهم ما يقوله الأطباء أو الممرضين.

يجب التأكد من أن الأطباء والممرضين على بينةٍ من أن هذا يجب أن يحدث وأنه يكتب في ملاحظاتهم الطبية. قد يكون من الممكن البقاء بالمستشفى طوال الليل مع الشخص الذي تقدم له الرعاية.

 

الموافقة على العلاج

سيحتاج الأطباء إلى استمارة موافقة موقعة قبل أن يتمكنوا من إجراء عمليةٍ على شخصٍ ما أثناء تواجده بالمستشفى. يمكن أن يعطي الشخص المعني عادة الموافقة بنفسه، إذا كان بعمرٍ أكبر من 16 عاماً. في بعض الحالات، قد يكون غير قادرٍ على فهم ما يوافق عليه – وبعبارةٍ أخرى، قد "يفتقر إلى القدرة". لا يمكن لأي شخصٍ أن يعطي الموافقة بشكلٍ قانوني نيابة عن شخصٍ بالغٍ اخر.

ومع ذلك، قد يعالج الأطباء المريض البالغ بدون موافقة إذا كان المريض يفتقر إلى القدرة، ويوفرون له المعالجة الضرورية والداخلة بالفائدة الأفضل للمريض. في هذه الحالة، يمكن لمقدم الرعاية استشارة طبيبٍ أو مهني رعايةٍ صحيةٍ اخر، خصوصاً إذا كان هناك توكيلٌ رسميٌ دائمٌ للمساعدة باتخاذ القرارات الطبية نيابة عن المريض، أو إذا كان "وكيله".

تعين محكمة التعهدات الوكيل إذا كان الشخص المعني يفتقر إلى القدرة باتخاذ القرار. قد لا يمتلك الشباب أو البالغين الذين يعانون من حالات عجز التعلم القدرة أبداً وبناءً على ذلك فهم غير قادرين على الموافقة على التوكيل الرسمي الدائم. يمكن أن يتخذ الوكيل أيضاً قراراتٍ بشأن الصحة والعافية، فضلاً عن المسائل المالية. تظهر هذه القضايا عندما تحتاج المحكمة تفويض سلسلةٍ مستمرةٍ من القرارات، بدلاً من قرارٍ واحدٍ. لكن ليس بمقدور الأوصياء رفض الموافقة على العلاج المحافظ على الحياة.

لا يحتاج الشخص المعني عادة لوكيلٍ، إذا كان لديه توكيلٌ رسميٌ دائمٌ معينٌ أيضاً. 

قد تكون هناك رغبة بطرح الأسئلة التالية نيابة عن الشخص الذي تقدم له الرعاية:

  • ماذا ستتضمن المعالجة؟
  • كيف ستحسن المعالجة من صحة المريض؟
  • ما فوائد هذه المعالجة عن غيرها من المعالجات الأخرى (إذا كانت متوفرة)؟
  • ما مدى جودة نجاح الفرص؟
  • هل هناك أية بدائل؟
  • ما المخاطر، إن وجدت، وكم يمكن أن تكون خطرة؟
  • ماذا يحدث إذا لم يتبع المريض المعالجة؟

الخوف من الإبر

يخاف الكثير من الناس من الإبر، وأنها قد تسبب انزعاجاً إضافياً لشخصٍ ما يعاني من صعوبة التعلم. ويمكن أن يكون من الصعب تجنب الإبر بالمستشفى، في ظل اختبارات الدم والسوائل داخل الوريدية‎ وحقن الدواء.

يجب السؤال ما إذا كان لدى المستشفى كريم EMLA, والذي يمكن أن يستخدم لتخدير المنطقة التي ستدخلها الإبرة، إذا كان الشخص الذي تقدم له الرعاية ينزعج بالإبر.

بالإمكان شراء كريم EMLA من الصيدلية.

 

المشورة فترة الإقامة بالمستشفى

يمكن للشخص السليم أو الشخص الذي تقدم له الرعاية الاتصال بأقرب خدمةٍ للمشورة، وقد يرغب الشخص بتقديم شكوى، إذا كان غير راضٍ عن مستوى الرعاية في المستشفى وغير قادرٍ على حلها في ذلك الوقت.

 

التأكد من أن هناك خطة عند مغادرة المستشفى

يجب التأكد من أن هناك خطة عندما يخرج المريض الذي يعاني من عجز التعلم‎ من المستشفى. يمكن أن تشمل خطة التخريج عدة قضايا مثل النقل من المستشفى، ومكان الإقامة، والأدوية وتأكيد خطة الرعاية المستمرة عندما يذهب إلى بيته (على سبيل المثال، من الطبيب أو من مجلس إدارة الخدمات الاجتماعية).

من قبل ويب طب - الخميس ، 3 ديسمبر 2015
آخر تعديل - الخميس ، 3 ديسمبر 2015