حامل الأنيميا المنجلية: أبرز المعلومات

الأنيميا المنجلية من الأمراض الوراثية المنتشرة في مناطق عديدة، كمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، فمن هو حامل الأنيميا المنجلية؟

حامل الأنيميا المنجلية: أبرز المعلومات

تعد الأنيميا المنجلية (Sickle Cell Disease) من الأمراض الوراثية التي تسبب إنتاج كريات دم حمراء ذات شكل منجلي، مما يسبب فقر دم، إضافة إلى أعراض أخرى خاصة بهذا المرض.

تعد الأنيميا المنجلية من الأمراض الوراثية التي تنتقل من الاباء للأبناء، فمن هو حامل الأنيميا المنجلية؟ وكيف يختلف عن الشخص المصاب؟

من هو حامل الأنيميا المنجلية؟

إن الطريقة الوحيدة للإصابة بالأنيميا المنجلية هي عن طريق وراثة الجين المسبب للمرض من الاباء إلى الأبناء، ويجب وراثة الجين المسبب لهذا المرض من كلا الأبوين حتى يعد الشخص مصاب بالأنيميا المنجلية.

بينما في حال وراثة جين طبيعي من أحد الأبوين، ووراثة الجين المسؤول عن الأنيميا المنجلية من الاخر، يتم تشخيص الشخص بأنه حامل لصفة الأنيميا المنجلية.

وهذا يعني أن الشخص غير مصاب بالأنيميا المنجلية، ولا يعاني من أعراضها، ولا يتعرض للمضاعفات المصاحبة لها، ويستطيع جسمه إنتاج كريات دم حمراء طبيعية، ولكنه من الممكن أن يورث هذه الصفة لأبنائه. 

ومن الجدير بالذكر أنه لا يمكن أن تتطور حالة الشخص الحامل لجين الأنيميا المنجلية من حامل للصفة إلى مصاب بالمرض.

هل هناك مخاطر صحية على الشخص حامل الأنيميا المنجلية؟

بشكل عام، يستطيع حامل الأنيميا المنجلية عيش حياة طبيعية وممارسة نشاطاته دون أي أعراض أو مضاعفات، إلا أنه في بعض الحالات النادرة للغاية قد يتعرض الشخص لنوبات ألم شديد أو موت مفاجئ

ومن الممكن أيضًا أن تشكل الظروف الاتية خطرًا على صحة حامل الأنيميا المنجلية:

  • التعرض لضغط جوي مرتفع، والذي يحصل في بعض الحالات، مثل: ممارسة رياضة الغوص.
  • مواجهة بعض الظروف التي تنطوي على وجود نسبة منخفضة من الأكسجين في الهواء، مثل: تسلق الجبال.
  • ممارسة الرياضات الشديدة والتمرينات العسكرية التي تتطلب جهد بدني كبير، وتزيد احتياج الجسم من الأكسجين.
  • التعرض لحالات الجفاف.
  • زيارة المناطق المرتفعة بشكل كبير عن سطح البحر أو المكوث فيها، ويشمل ذلك السفر بالطائرة.

إن تعرض حامل الأنيميا المنجلية لهذه الظروف الحادة قد يسبب العديد من المشاكل الصحية، مثل: انحلال الخلايا العضلية، ونقص تروية الدم للطحال، وارتفاع ضغط العين.

أهمية معرفة إذا كان الشخص حاملًا للأنيميا المنجلية

على الرغم من أن حاملي الأنيميا المنجلية لا يعانون من أي أعراض أو مضاعفات صحية، إلا أنه من المهم معرفة إذا ما كان الشخص حاملًا للجين المسبب للمرض، لأنه من الممكن أن ينقله للأبناء في حال إنجاب أطفال من شريك مصاب أو حامل للأنيميا المنجلية.

وفي حال زواج شخصين حاملين للجين المسبب للأنيميا المنجلية، هناك احتمال 25% بإنجاب طفل مصاب بالأنيميا المنجلية، واحتمال 50% بإنجاب طفل حامل للصفة مع كل حمل.

لذلك من المهم القيام بفحص دم خاص لنوع الهيموغلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء التي ينتجها حامل الصفة، وخاصة في حال وجود تاريخ عائلي للإصابة بالأنيميا المنجلية.

نصائح لحامل الأنيميا المنجلية

في حال كونك حامل للأنيميا المنجلية، عليك باتباع النصائح الاتية لتجنب تعرضك لحالات صحية خطيرة: 

  • ينصح بتجنب النشاطات الخطيرة التي من الممكن أن تسبب انخفاض نسبة الأكسجين في الدم أو الجفاف، ويشمل ذلك الرياضيين المحترفين على الرغم من عدم تأثر حاملي الأنيميا المنجلية بأي أعراض.
  • يجب إعلام الطبيب بكونك حامل للأنيميا المنجلية قبل القيام بأي إجراء طبي، مثل: العمليات الجراحية أو حتى الإجراءات السنية بأنواعها.
  • ينصح بمراجعة الطبيب في حال معانتك من فقر دم لمعرفة العامل المسبب، إذ أن حامل الأنيميا المنجلية لا يتعرض لفقر دم في الوضع الطبيعي.
  • يوصى بمراجعة الطبيب إذا ما لاحظ حامل الأنيميا المنجلية تغير لون البول للوردي أو الأحمر الذي قد يدل على وجود دم في البول لاستثناء أي مسبب اخر، وتقديم العلاج المناسب.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الأربعاء ، 2 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 17 مايو 2021