حبل الكذب بات أقصر!

يدعى العلماء الذين اجروا هذا البحث بأنه يمكن استخدام هذه الطريقة بدل جهاز كشف الكذب التقليدي - المخطاط المتعدد (polygraph).

حبل الكذب بات أقصر!

عرض الطبيب سكوت فارو بحثه في المؤتمر الاخير لجمعية الاشعاع الامريكية والذي عقد في شيكاغو. يكشف البحث عن وجود مناطق في الدماغ تظهر نشاطا مفرطا عند قول كلام كاذب. ويمكن اجراء تصوير لهذه المناطق بواسطة تصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI).

ادعى العلماء الذين اجروا هذا البحث بأنه يمكن استخدام هذه الطريقة بدل جهاز كشف الكذب التقليدي - المخطاط المتعدد (polygraph).

ومن المعروف أن مصداقية المخطاط المتعدد هي موضع خلاف، إذ ان باستطاعة هذا الجهاز قياس ردود الفعل الفيزيولوجية في حالات الضغط (إجهاد/توتر - stress)، المترتبة على قول أكاذيب. اي انه يفحص الكاذبين بطريقة غير مباشرة، فقط. تحدث تغييرات اثناء الكذب في عملية التنفس، ضغط الدم والتعرق. ولكن هنالك بعض الاشخاص الذين يدرسون ردود الفعل هذه وبالتالي لا يستطيع الجهاز استيعابها، ولذلك يفتقرهذا الفحص إلى المصداقية.

طلب الباحثون من 6 متطوعين ان يقوموا باطلاق النار بمسدس لعبة، ثم تم بعد ذلك فحص أدمغتهم بواسطة جهاز تصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI). وقد طلب منهم خلال الفحص ان يكذبوا بشأن اطلاق النار. 

كذلك، تم فحص مجموعة المراقبة المكونة من 5 متطوعين اخرين لم يطلقوا النار من المسدس.

أشار جهاز تصوير الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) إلى الكاذبين بدقة، واظهر وجود مناطق معينة في الدماغ تعمل اثناء قول الأكاذيب. تقع هذه المناطق في الفصوص الامامية (الفصوص الجبهية - frontal lobe) و (الصدغية temporal lobe) وكذلك في الفصوص الحوفية (limbic lobe).

من قبل ويب طب - الأحد,24فبراير2013
آخر تعديل - الخميس,18يونيو2015