حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب: معلومات تهمك

هل من الممكن استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟ ما هي آلية عمل هذه الحبوب في مقاومة البثور؟ معلومات هامة في هذا المقال.

حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب: معلومات تهمك

يتم أحيانًا اللجوء لحبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب، فما الذي عليك معرفته عن هذا العلاج؟ 

الية عمل حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب

تحتوي حبوب منع الحمل على مركبات مصنعة مخبريًا من الهرمونات الجنسية الأنثوية، وهي البروجستين (Progestin) والإستروجين (Estrogen)، وعند دخول حبوب منع الحمل إلى الجسم فإنها تعمل على تثبيط عملية التبويض، كما قد يكون لها تأثير إيجابي على البشرة.

إذ قد تساعد حبوب منع الحمل على التأثير على هرمونات الجسم بطريقة قد تقاوم حب الشباب، فالعوامل التي تلعب دورًا في ظهور حب الشباب عديدة، ومن ضمنها عوامل متعلقة بالهرمونات، مثل: عدم اتزان الهرمونات، وارتفاع مستويات الهرمونات الذكرية، وارتفاع حساسية جسم المرأة تجاه التستوستيرون.

واختلال الهرمونات قد يحفز حصول الأمور الاتية التي قد تؤدي لظهور حب الشباب:

  • فرط إنتاج الزهم، والزهم هو مادة يتم إنتاجها في الغدد الزهمية في الجلد وقد تسبب انسداد المسامات وتحفيز نمو البكتيريا المسببة للبثور.
  • تراكم وارتفاع عدد خلايا الجلد الميتة في المسامات.
  • تحفيز نمو خلايا الجلد بكثرة، وجعل الخلايا الجلدية أكثر لزوجة.

قد تساعد حبوب منع الحمل هرمونات الجسم المختلة لتستعيد اتزانها، مما قد يسهم في تقليل إنتاج الزهم في البشرة وتخفيف حدة البثور.

فوائد حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب

قد يساعد تناول حبوب منع الحمل على:

  • تقليل عدد البثور في البشرة.
  • التقليل من نوبات ظهور البثور على البشرة.
  • تخفيف حدة الالتهاب الذي قد يرافق حب الشباب.

هل حبوب منع الحمل علاج معتمد لحب الشباب؟ 

الإجابة باختصار هي نعم ولكن بشروط، إذ قد لا تكون كافة أنواع حبوب منع الحمل مناسبة لعلاج حب الشباب، إذ صادقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام أنواع بعينها فقط من حبوب منع الحمل كعلاج معتمد لحب الشباب.

يتوفر نوعان مختلفان من حبوب منع الحمل، وهما حبوب منع الحمل المصغرة (Mini pill) وحبوب منع الحمل المزجية (Combination pill)، والنوع اللاحق تحديدًا هو النوع الذي يستخدم عادة في علاج حب الشباب.

إذ تحتوي حبوب منع الحمل المزجية على الإستروجين والبروجستين، بينما تحتوي الحبة المصغرة على البروجستين فقط، والإستروجين هو الهرمون الذي قد يسهم في علاج حب الشباب، بينما البروجيستين لا تأثير له غالبًا على حب الشباب وفي بعض الحالات قد يزيد حب الشباب سوءًا.

طريقة استخدام حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب

قد يصف الطبيب نوعًا معينًا من حبوب منع الحمل للمريضة، ليتم تناول حبة واحدة منه في ذات الوقت كل يوم.

بعد البدء باستخدام حبوب منع الحمل لحب الشباب، قد تبدأ الحالة بالتحسن بعد مرور ما يقارب شهر، ولكن وفي غالبية الحالات من المتوقع أن تحتاج الحالة فترة تتراوح ما بين 3-6 أشهر حتى تحصل المريضة على النتائج المنشودة.

متى يتم اللجوء لحبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب؟

قد يصف الطبيب حبوب منع الحمل لمقاومة حب الشباب في الحالات الاتية:

  • عندما تفشل العلاجات المنزلية لحب الشباب في علاج البثور الحاصلة.
  • عندما تفشل بعض أدوية حب الشباب في علاج البثور، مثل المضادات الحيوية، وهو أمر غالبًا ما يحدث إذا ما كان حب الشباب من النوع الهرموني، وحب الشباب الهرموني غالبًا ما يكون صلبًا وكبير الحجم، كما أنها قد يميل للظهور بالتزامن مع فترة الدورة الشهرية.
  • عندما يكون حب شباب من النوع العنيد، وعندما يظهر في هذه المناطق تحديدًا من جسم المرأة: النصف السفلي من الوجه، والفك، والصدر، والظهر، والعنق.

أضرار حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب  

لا يخلو استخدام هذا النوع من الأدوية من الأضرار والمضاعفات، كما يأتي:

1. مضاعفات شائعة

هذه بعض مضاعفات حبوب منع الحمل الشائعة:

  • زيادة الوزن.
  • ليونة الثدي.
  • التقلبات المزاجية.
  • الغثيان.
  • الصداع.
  • التنقيط أو النزيف في غير فترة الدورة الشهرية.

ولكن غالبًا ما تختفي هذه المضاعفات خلال بضعة أشهر.

2. مضاعفات خطيرة

يوصى بالتوجه للطبيب فورًا في حال ظهور أي من هذه الأعراض الخطيرة: ألم في الصدر، وألم مفاجئ في الفك، وصداع مفاجئ أو حاد، وصعوبة التنفس، وتغييرات في حاسة البصر، واليرقان، وألم حاد في البطن.

إذ قد تتسبب حبوب منع الحمل أحيانًا بمضاعفات خطيرة لبعض النساء، مثل: الجلطات الدموية، والنوبة القلبية، وأورام الكبد.

لتجنب أضرار حبوب منع الحمل، يوصى بتجنبها من قبل الفئات الاتية:

  • النساء المدخنات واللواتي تجاوزن عمر 30 عامًا.
  • النساء المصابات بمشكلات صحية مثل: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والشقيقة، وسرطان الثدي، وسرطان الكبد، ومرض السكري. 
  • النساء اللواتي يستخدمن أنواع معينة من الأدوية، مثل الأدوية المضادة للاختلاجات.
  • فئات أخرى، مثل: الحوامل، والمرضعات، والنساء المصابات بالسمنة.

ملاحظات هامة بشأن استخدام حبوب منع الحمل لحب الشباب

قبل اللجوء لهذه الطريقة لعلاج حب الشباب، يجب الانتباه لهذه الأمور:

  • لا تعد حبوب منع الحمل من خطوط العلاج الأولى لحب الشباب، بل قد يوصي الطبيب بعلاجات أخرى أولًا مثل الريتينويدات.
  • غالبًا لا يلجأ الأطباء لحبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب إلا في حالات حب الشباب الهرموني.
  • غالبًا ما تعد حبوب منع الحمل لحب الشباب حلًا طويل الأمد، إذ من المحتمل أن تعاود البثور الظهور بمجرد ترك موانع الحمل الفموية.
  • قد يكون روتين العلاج أكثر فاعلية عند استخدام حبوب منع الحمل مع أدوية أخرى قد يصفها الطبيب.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 15 يونيو 2021