حروق اللسان: نصائح وعلاجات

حروق اللسان من المشكلات الطبية غير الشائعة، إلا أنها تسبب معاناة كبيرة لمن يصاب بها، قد ترتبط بمشكلة صحية معينة أو تكون مجهولة السبب.

حروق اللسان: نصائح وعلاجات

تعد حروق اللسان من المشكلات الصحية المزعجة، حيث يعاني المريض من صعوبة في تناول الطعام ومشكلات في النوم، سنتعرف إليها أكثر في ما يأتي:

حروق اللسان

تسبب حروق اللسان شعور المريض بحرقة شديدة في اللسان، أو أي مكان في الفم، مثل: الشفاه، أو سقف الحلق أو اللثة.

تبدأ الأعراض بمجرد الاستيقاظ من النوم، وتزداد سوءًا خلال النهار، أو قد تظهر وتختفي على فترات خلال اليوم.

لا تعد حروق اللسان من الحالات الشائعة، لكن هناك فئات تعد الأكثر عرضة للإصابة بها، مثل: النساء في سن الأمل، أو الأعمار الأكبر من 50 عامًا، أو الإصابة باضطرابات نفسية أو اعتلالات عصبية.

أنواع حروق اللسان

يتم تصنيفها إلى ما يأتي:

1. حروق اللسان الأولية

تسمى أيضًا بمتلازمة حرق الفم الأولي، وتكون مجهولة السبب يتم ربطها بمشكلات في التذوق والأعصاب الحسية في الفم.

2. حروق اللسان الثانوية

تسمى أيضًا بمتلازمة حرق الفم الثانوي، تحدث بسبب مشكلة طبية، مثل:

  • جفاف الفم: ينتج عن استخدام بعض الأدوية، أو بسبب مشكلات في الغدد اللعابية.
  • التهاب في الفم: مثل حالات القلاع الفموي، أو اللسان الجغرافي، أو الحزاز المسطح الفموي، وغيرها.
  • نقص في الفيتامينات أو المعادن: مثل فيتامين ب12، أو الثيامين، أو حمض الفوليك، أو الريبوفلافين، أو البيريدوكسين، أو الزنك، أو الحديد.
  • العادات المؤذية للسان: مثل صرير الأسنان، أو عض طرف اللسان، أو دفع اللسان.
  • الحساسية: مثل الحساسية اتجاه بعض الأطعمة، أو نكهات الطعام، أو العطور، أو الأصباغ.
  • الارتجاع المريئي: يمكن أن يتسبب وصول الحمض من المعدة إلى الفم بحروق اللسان.
  • مشاكل نفسية: مثل القلق، والاكتئاب، والتوتر.

علاج حروق اللسان

يجب معالجة المشكلة المسببة لحرق الفم الثانوي، إذا استمرت الأعراض أو كنت تعاني من حرق الفم الأولي مجهول السبب فإنه يتم اللجوء إلى استخدام العلاجات المتنوعة للسيطرة على الأعراض.

ومن هذه العلاجات الاتي:

1. دواء كابسيسن (Capsaicin)

يستخلص دواء كابسيسن من الفلفل الحار، يعمل على تقليل الإحساس بالألم.

يوجد على شكل كريمات وأقراص، كما يمكن خلط بضع قطرات من صلصة الفلفل الحار مع ملعقة من الماء والمضمضة بها، قد يشتد الشعور بالحرق في البداية لكنه يختفي بعد وقت قليل.

2. مضادات القلق والاكتئاب

مثل: كلونازيبام، أميتريبتيلين وغيرها يتم وصفها بجرعات أقل من تلك المستخدمة في علاج القلق والاكتئاب، تستخدم بهدف التقليل من نشاط الألياف العصبية.

3. حمض ألفا ليبويك

يعد حمض الألفا ليبويك من مضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الأعصاب، مما يقلل من أعراض حروق اللسان.

4. السيطرة على التوتر

يمكن السيطرة على التوتر أو تقليله من خلال عمل تمارين الاسترخاء واليوغا، أو استخدام طرق العلاج النفسي، مثل: العلاج المعرفي السلوكي.

5. طرق أخرى للعلاج

قد تساعد هذه الطرق في التقليل من أعراض حروق السان، مثل:

  • الحفاظ على نظافة الفم: الحفاظ على نظافة الفم تساعد على الوقاية من الإصابة بالعدوى في حال كان هناك بثور أو جروح مفتوحة بالفم.
  • استخدم غسول الفم الملحي: يقلل من الألم ويقي من العدوى، ينصح بتجنب غسول الفم المحتوي على الكحول فقد يسبب تهيج الجروح وزيادة الألم.
  • الفازلين: ينصح بوضع القليل من الفازلين على الشفتين وزوايا الفم، مما يساعد على الترطيب والتقليل من الألم.
  • المضادات الحيوية الموضعية: توضع على الجزء الخارجي من الفم تعمل على الترطيب وتقي من العدوى، احذر من دخولها للفم عن طرق الخطأ.

نصائح عند الإصابة بحروق اللسان

تشمل النصائح التي عليك اتباعها عند الإصابة بحروق اللسان على الاتي:

1. شرب السوائل وتناول الثلج

ينصح بالإكثار من شرب السوائل على مدار اليوم. كما أن أكل الثلج قد يساعد في التقليل من الألم وجفاف الفم، وقد يخفي الطعم المعدني السيء الذي يشعر به بعض المرضى.

2. تجنب الأطعمة المهيجة للفم

مثل الأطعمة الحمضية، والعصائر الحمضية، والأطعمة الحارة، والمأكولات والمشروبات التي تحتوي على القرفة أو النعناع، بما في ذلك الشاي والحلويات والمخبوزات.

3. تغيير بعض العادات المتعلقة بصحة الفم

يمكن تقليل أعراض حروق الفم من خلال التوقف عن استخدام معجون الأسنان إذا كان يحتوي على مواد مهيجة للفم، واستبداله بمعجون خالي من النكهات ومناسب للأسنان الحساسة. كما ينصح بعدم المبالغة في استخدام غسولات الفم.

4. التوقف عن التدخين

ينصح بالتوقف عن التدخين وتجنب جميع المنتجات المحتوية على التبغ، لأنها تسبب تهيج في الجلد الرقيق داخل الفم، ما قد يفاقم أعراض حروق اللسان ويزيد من الألم.

من قبل د. دانا الريموني - الثلاثاء ، 3 نوفمبر 2020