حويصلة في كيس الصفن: معلومات هامة حولها

يظهر لدى الذكور في بعض الاحيان حويصلة في كيس الصفن، فما هي هذه الحويصلة وأسبابها؟ وهل تستدعي العلاج الطبي؟

حويصلة في كيس الصفن: معلومات هامة حولها

استئصال الأدرة (Hydrocelectomy) عملية جراحية تستخدم للتخلص من حويصلة مليئة بالسوائل تسمى الأدرة تظهر على كيس الصفن في المنطقة المحيطة للخصية.

الأدرة أو الحويصلة تظهر عندما تتدفق السوائل من منطقة البطن إلى كيس الصفن، الأمر الذي يسبب تورم المنطقة دون ألم عادة. الإصابة بالأدرة تزول في معظم الأحيان من تلقاء نفسها ولا تتطلب أي تدخل أو علاج طبي.

ما هي الأدرة وأنواعها؟

كما أسلفنا سابقاً فالأدرة عبارة عن حويصلة تتجمع فيها السوائل، ولهذه الحويصلة نوعان:

1- الحويصلة المتصلة: يكون هناك طريق مباشر بين منطقة البطن وكيس الصفن، وقد يظهر فتق أربي (Inguinal hernia) في المنطقة أيضاً، وهو عندما يتحرك جزء من الأمعاء الدقيقة إلى الأسفل باتجاه كيس الصفن.

من الممكن أن يتغير حجم الأدرة خلال اليوم، وذلك اعتماداً على كمية السوائل التي تصل إليها.

2- الحويصلة غير المتصلة: في هذا النوع من الأدرة تبقى السوائل في الحويصلة ولا يتم امتصاصها من قبل الجسم.

يكون موقع الحويصلة غير المتصلة في المنطقة العليا من كيس الصفن.

الأدرة لدى الأطفال

عادة ما تصيب الأدرة الأطفال ما بين الأسبوع الـ 28- 32 من عمرهم، وذلك نتيجة لفتح العضلة الموجودة في المنطقة للسماح لأكياس الصفن بالسقوط.

في بعض الحالات تبقى هذه العضلة مفتوحة لفترة أطول من الطبيعي ولا تغلق بالشكل المطلوب، أو قد تعيد فتح نفسها مجدداً مما يسمح للسوائل الموجودة في البطن إلى التدفق نحو كيس الصفن وتكوين حويصلة هناك.

هناك عدة أمور تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالأدرة نتيجة انفتاح العضلة، وهي كالتالي:

الأدرة لدى البالغين

تصيب الأدرى البالغين ولكن بنسبة قليلة جداً مقارنة بالأطفال، وتكون الأسباب لذلك مختلفة، ولعل أهمها العلاج الإشعاعي الخاص بسرطان البروستاتا.

فيما يخص الأدرة غير المتصلة فمن غير المعروف حتى الان أسبابها لدى الرجال البالغين.

كما ذكر سابقاً فإن الإصابة بالأدرة لا تؤدي إلى الشعور بالألم، ولكن يشعر المصابون بعدم الراحة نتيجة انتفاخ وتورم كيس الصفن والمنطقة المحيطة.

استئصال الأدرة

في بعض الحالات يقرر الطبيب ضرورة الخضوع لعملية جراحية من أجل استئصال الأدرة، وتكون هذه العملية تحت التخدير الكلي.

إن أصيب رضيع بالأدرة ولم تختفي من تلقاء نفسها، ينتظر الأطباء ليصل الطفل السنة الأولى أو الثانية من عمرهم لاستئصالها.

يقوم الطبيب بتقييم الأدرة الموجودة سواء كانت متصلة أو غير متصلة، ليقوم بتحديد العلاج بناء على ذلك.

في معظم الحالات يتمكن المريض من التوجه إلى منزله بعد عدة ساعات من الجراحة، ولكن من المهم مناقشة جميع التفاصيل مع الطبيب.

عادة في الأسبوع الأول الذي يلي الجراحة يشعر المصاب بألم، وبإمكانه تناول المسكنات التي وصفها الطبيب والاستعانة بمصدر بارد مثل كيس ثلج ووضعه على المنطقة المصابة لتخفيف الالم.

الجدير بالذكر أن التورم قد يستمر لعدة أسابيع بعد الجراحة ولكن هذا الأمر طبيعي، ولا داعي للقلق منه، وإن شعرت أن حالتك لا تتحسن بإمكانك مراجعة الطبيب.

إن كان المصاب طفلاً، فينصح باستخدام الاسفنجة لتحميم الطفل بدلاً من ماء الحنفية وذلك لمدة لا تقل عن 10 أيام بعد الجراحة، كما حاولوا ابعادهم عن ركوب الخيل والدراجات او ممارسة النشاطات الرياضة لمدة 3 أسابيع بعد العملية.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 2 أغسطس 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 7 أغسطس 2017