خثار الوريد البابي: معلومات تهمك

ربما سمعت سابقًا عن تشمّع الكبد، أو تليف الكبد، أو سرطان الكبد، لكن ماذا عن خثار الوريد البابي؟ ما هو؟ وما أسبابه وأعراضه؟ إليك التفاصيل في هذا المقال.

خثار الوريد البابي: معلومات تهمك

يعد خثار الوريد البابي (Portal Vein Thrombosis) من الأمراض المتعلقة بالكبد والجهاز الدوراني، وينشأ عنه مضاعفات متعددة ونسبة الوفاة منه مرتفعة.

إليك في هذا المقال أبرز التفاصيل حول خثار الوريد البابي:

خثار الوريد البابي

هو انسداد أو تضيق في الوريد الذي يحمل الدم من الأمعاء إلى الكبد بسبب وجود خثرة دموية في مسرى الدم.

بسبب هذا الانسداد أو التضيق يرتفع ضغط الدم مسببًا ما يعرف بارتفاع ضغط دم الوريد البابي، مما يؤدي إلى تضخم الطحال، وتوسع والتواء الأوردة أو ما يسمى بالدوالي، وهذا بذلك يسبب ظهور دوالي المريء أو دوالي المعدة.

أسباب خثار الوريد البابي

إن أي مشكلة تؤدي إلى تخثر الدم قد تسبب خثار الوريد البابي، لذا فالأسباب مختلفة وتختلف باختلاف الفئة العمرية للشخص، إليكم التوضيح:

1. الأطفال حديثي الولادة

إن السبب الأكثر شيوعًا لخثار الوريد البابي عند الأطفال حديثي الولادة هو حدوث عدوى في الحبل السري للطفل لحظة الولادة.

2. الأطفال الأكبر عمرًا

بالنسبة لفئة الأطفال الأكبر فإن التهاب وإنتان الزائدة الدودية هو السبب الأكثر شيوعًا، حيث قد تنتقل هذه العدوى إلى الوريد البابي مما يؤدي إلى تكوين الخثرات الدموية.

3. البالغين

تتعدد الأسباب عند البالغين وعند الكثير من المرضى، إذ إن هناك أكثر من سبب لديهم لتكون خثار الوريد البابي، وهي كالاتي:

  • زيادة عدد كريات الدم الحمراء.
  • بعض أنواع السرطان، مثل: سرطان الكبد، أو سرطان الكلى، أو سرطان البنكرياس، أو سرطان الغدة الكظرية.
  • تشمع الكبد.
  • الحمل.
  • التعرض لإصابة أو ضربة على الكبد.
  • الاضطرابات التي تزيد من احتمالية تخثر الدم.
  • العمليات الجراحية.
  • تسمم الدم داخل البطن.
  • أمراض التهاب الأمعاء.

في حوالي ثلث المرضى يكون سبب خثار الوريد البابي غير معروف.

أنواع خثار الوريد البابي

هناك نوعان رئيسان له، ويعتمد الفرق بينهما على المدة الزمنية لوجود الخثرة، والتوضيح في ما يأتي:

  • خثار الوريد البابي الحاد

يتميز بظهور الأعراض على المريض عند وجوده، مثل: نقص التروية، واحتقان الأمعاء، وألم في البطن.

  • خثار الوريد البابي المزمن

في النوع المزمن تكون الخثرة موجودة منذ وقت طويل، لكن لا يشكو المريض عادًة من أية أعراض، بل يظهر عليه مضاعفات المرض بشكل مفاجئ، مثل: الدوالي، أو نزيف الوريد.

أعراض خثار الوريد البابي

في كثير من المرضى لا يوجد أعراض معينة، لكن تنقسم الأعراض باختلاف نوع الخثار إلى ما يأتي:

1. أعراض خثار الوريد البابي الحاد

من الأعراض المصاحبة لهذه الحالة الاتي:

  • احتقان الأمعاء.
  • نقص تروية الدم.
  • ألم في البطن أو انتفاخ.
  • الإسهال.
  • نزيف من المستقيم.
  • الغثيان والقيء.
  • فقدان الشهية.
  • الحمى.
  • زيادة في الحمض اللبني.
  • تضخم الطحال.
  • تسمم الدم.

إذا لم يتم حل انسداد الوريد بسرعة فقد يحدث مضاعفات عدة، مثل: ثقب في الأمعاء، والتهاب الصفاق، والصدمة، والوفاة الناتجة من فشل العديد من الأعضاء.

2. أعراض خثار الوريد البابي المزمن

ذكرنا سابقًا أنه في الغالب يكون بدون أعراض، لكن قد تظهر بعض الأعراض التي تدل على وجود مضاعفات للخثار، ومنها:

  • الدوالي، في المريء أو المعدة.
  • الاستسقاء البطني.
  • نزيف معدي معوي يظهر من خلال ظهور دم في القيء، أو دم في البراز.
  • تضخم الطحال.
  • قلة الكريات الشاملة.

تشخيص خثار الوريد البابي

يتم تشخيص خثار الوريد البابي بطرق عدة، منها الاتي:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية، وهي الطريقة الأدق في التشخيص.
  • التصوير الدوبلري.
  • التنظير الداخلي بالموجات فوق الصوتية، حيث أنه دقيق بنسبة 81-93٪ في التشخيص، وقادرعلى اكتشاف الخثرات الصغيرة.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير بالأشعة المقطعية.
  • تجرى فحوصات الدم لتحديد مدى كفاءة عمل الكبد لكن النتائج غالبًا ما تكون طبيعية، يتم أيضًا قياس عوامل التخثر والتي قد تكون قيمها مضطربة بشكل بسيط.

علاج خثار الوريد البابي

يتم علاج خثار الوريد البابي بعدة طرق، منها:

1. إعطاء الأدوية المميعة للدم

تعطى هذه الأدوية لمنع تجلط الدم مثل الهيبارين، حيث يستخدم لمنع تكرار حدوث الجلطات أو ازدياد حجم الجلطة الموجودة، لكنها لا تحلل الخثرة الموجودة.

2. إعطاء الأدوية التي تحلل الخثرة

تستخدم هذه الأدوية إذا سببت الخثرة انسداد مفاجئ وكلي للوريد، ومن هذه الأدوية البلازمينوجين النسيجي (TPA).

3. علاج السبب

عند الأطفال وحديثي الولادة يتم علاج السبب، وعادًة ما يكون هو إصابة الحبل السري بالعدوى، أو التهاب الزائدة الدودية الحاد.

4. علاج مضاعفات خثار الوريد البابي

حيث يمكن إيقاف النزيف من الدوالي في المريء باستخدام عدة تقنيات، مثل:

  • ربط الأوردة باستخدام رباط مطاطي مرن، يتم إدخاله عن طريق المنظار.
  • استخدام أدوية ارتفاع ضغط الدم، مثل: حاصرات بيتا، والنترات، فهي تقلل الضغط في الوريد البابي مما يمنع النزيف من المريء.
  • إعطاء دواء أوكتريوتيد (Octreotide)، إذ يقوم هذا الدواء بتقليل تدفق الدم إلى الكبد وبالتالي يقلل من ضغط الدم في البطن، ويمكن أن يقوم بإيقاف النزيف إذا تم إعطاء الدواء عن طريق الوريد.

من قبل رنيم الدقة - الخميس ، 4 مارس 2021