خرافات حول فُقدان الوزن والرجيم

تنتشر العديد من الخرافات حول موضوع تخفيض الوزن والرجيم، هل الرياضة كافية من دون حمية غذائية! اليكم تصحيح لبعض هذه المعتقدات الخاطئة

خرافات حول فُقدان الوزن والرجيم

تدور العديد من الأخبار حول كل ما هو جديد في عالم الحمية ونزول الوزن، سواء اخر بدع الحميات، أو جديد حبوب التخسيس والأعشاب، أو العمليات الجراحية والإقتراحات المختلفة الناتجة عن تجارب خاصة.  اليكم تصحيح لعشر شائعات خاصة بفقدان الوزن والرجيم:

1- اعتماد الحميات قليلة السعرات، الصوم واسلوب التجويع، الحل للوزن الزائد 

اعتماد نظام غذائي قاسي وقليل السعرات الحرارية قد يساعد في خسارة وزن مؤقتة سرعان ما تعود أضعاف ما كانت بالاضافة الى بعض الاثار الجانبية السلبية على صحتك. فتطبيق هكذا أنظمة واعتمادها كنمط حياة سيكون صعب جداً، وسرعان ما تعود الى نظامك السابق بعمليات أيض أبطئ واقل طاقة مما قد يدفعك الى الاقبال على تناول السكريات والدهون وبالتالي زيادة في مدخول السعرات الحرارية، مؤدية إلى زيادة في الوزن.

2- يجوز القيام بحمية قليلة السعرات من دون ممارسة النشاط البدني

لا ينصح بذلك، نزول الوزن الصحي يكون عن طريق اتباع نظام غذائي صحي ومناسب بسعرات حرارية ملائمة بالاضافة الى ممارسة النشاط البدني الصحيح، فكلاهما مكملان لبعض ويساهمان في نجاح العملية والوصول الى أهداف طويلة الأمد، دون تقليل مستوى السعرات المتناولة الى حد غيرملائم. وينصح الشخص البالغ عادة بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط البدني المعتدل أسبوعياً. ومن يهدفون الى نزول الوزن على الأغلب يحتاجون الى وقت أكبر من ذلك في ممارسة الرياضة لزيادة كمية السعرات المحروقة. 

3-القيام بممارسة الرياضة لوحده قد يساهم في نزول الوزن دون اجراء أي تغييرات على النظام الغذائي

اعتقاد خاطئ، اذ على الرغم من ان ممارسة النشاط البدني المنتظم أمر واجب وضروري الا أنها لوحدها لن تكون كافية للمساعدة على نزول الوزن فكما ذكرنا سابقا مزج النظام الغذائي الصحي مع النشاط البدني الملائم معاً هما الحل الأمثل لتحقيق اهداف على مدى طويل، والمساعدة على حرق سعرات حرارية أكثر.

4- حبوب التخسيس والادوية الحارقة للدهون تساعد لوحدها في خسارة الوزن

بالطبع لا، عادة ما تكون أدوية التخسيس ذات اثار جانبية سلبية تعود على الجسم ولا ينصح باستخدامها الا في حالات معينة وبشروط خاصة، وبتوصية من الطبيب المختص. وبالطبع لوحدها دون الالتزام بنظام غذائي وحياتي صحي لن تجدي نفعاً.

اقرأ المزيد في: دقيقة قبل تناول حبوب التخسيس!

5- الأغذية الصحية عالية التكلفة مقارنة مع الأغذية السريعة 

ليس بالضرورة! عادة ما تتواجد العديد من أصناف الأكل الصحي، وخيارات عديدة قد تساعدك على صنع وجبتك الصحية وطهوها بدلاً من تناول الوجبات السريعة والمقالي والأغذية العالية بالدهون والسكريات والملح وباقل تكاليف.

6- ادراج قليل الدهون أو السكر على الملصق الغذائي للمنتج يعني بأنه خيارات صحية

يجب أن تحذر من هذا، فقد تكون بعض هذه الادعاءات التجارية مضللة. فالأغذية التي قد يكتب عليها قليلة بالدهون أو السكر على الأغلب تكون منخفضة فيه وليست خالية تماماً، وهذا لا يعني بالضرورة ان هذه الأصناف أكثر صحة من غيرها. فقد يكون بعضها قليل بالدهون وبالمقابل عالي بالسكريات أو الكربوهيدرات.  

7- السمن النباتي صحي أكثر من الزبدة والمرجرين

خطأ، فقد يحتوي السمن النباتي على نسبة أقل من الدهون المشبعة بالمقارنة مع الزبدة الا أنه يحوي نسبة عالية من الدهون المهدرجة والمتحولة المضرة بالصحة .

8- الغاء تناولك لبعض الوجبات سيساهم في نزول الوزن

لن يساعدك ذلك، فليس الحل بتجنب وجبة الافطار أو تناول أي من الوجبات الخفيفة وتقليل عدد الوجبات، وانما العكس! فالحفاظ على مستويات الطاقة في اجسامنا من خلال تناول عدة وجبات صحية ومحسوبة الحجم والسعرات خلال اليوم هو الحل الامثل لمساعدتك على ضبط كميات الاكل المتناولة، وتقليل احساسك بالجوع وتشجيع عمليات الأيض وحرق الدهون. 

9- شرب الماء طريقة لفقدان الوزن

لا يؤدي شرب الماء بصورة مباشرة لفقدان الوزن، فالماء مهم لقيام الجسم بالعلميات الحيوية المختلفة وهو مهم للحفاظ على رطوبته. ولكن قد يساهم العطش احيانا بزيادة الاقبال على تناول السعرات الحرارية كوسيلة لسده، وبتناولك للمياه ستقلل من هذه العادة بالاضافة الى التقليل من تناول بعض الوجبات الخفيفة أو التقليل من حجم الوجبات المتناولة نتيجة للشعور بالامتلاء بعد شرب الماء. ويوصى بتناول ما لايقل عن 1.2 لتر من السوائل يومياً بحسب وزارة الصحة البريطانية.

10-الغاء تناول الكربوهيدرات هو الحل لنزول الوزن

قد يعتقد البعض أن الغاء الكبروهيدرات من ضمن نظامه الغذائي اليومي سيساهم في نزول الوزن كونها مصدراً عالياً بالطاقة والسعرات الحرارية. الا أن هذه العادة خاطئة، فالغاء الكربوهيدرات يأتي عادة على حساب زيادة في عناصر غذائية أخرى مثل البروتين أو الدهون كما في حمية اتكنز والتي عادة ما تكون لها اثار جانبية سلبية على الصحة. تناول الكربوهيدرات وخاصة المعقدة منها وبكميات صحيحة ومحسوبة ضمن نظام غذائي متوازن سيساهم في وصولك للوزن المثالي.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء ، 17 فبراير 2016
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 أبريل 2016