خطورة كهرباء القلب

انتشرت على مسامعنا في الأونة الأخيرة العديد من الأمراض والحالات المتعلقة بصحة القلب، ومنها كهرباء القلب، فما خطورة كهرباء القلب؟

خطورة كهرباء القلب

سنتعرف في ما يأتي على معنى كهرباء القلب، ومدى خطورة كهرباء القلب على الصحة:

ما هي كهرباء القلب؟

تعرف كهرباء القلب بأنها عدم انتظام ضربات القلب، بحيث تكون ضربات القلب عند الشخص المصاب بهذه الحالة إما سريعة جدًا، أو بطيئة جدًا، أو غير منتظمة.

ويكون سببها عدم عمل الإشارات الكهربائية التي تنسق ضربات القلب بالشكل الصحيح، لكن ما هي خطورة كهرباء القلب؟

خطورة كهرباء القلب

تعد العديد من حالات عدم انتظام دقات القلب أمرًا غير مقلق، فمثلًا حدوث تغيرات في معدل ضربات القلب أثناء النوم، أو النشاط الجسدي، أو التوتر هو أمر طبيعي.

ولكن في بعض الحالات إن تركت كهرباء القلب دون علاج قد تحمل خطورة على الفرد، وقد تتسبب عدد من العواقب الوخيمة، منها الاتي:

1. السكتة الدماغية

لكهرباء القلب عدد من الأنواع، وأحدها ما يسمى بالرجفان الأذيني (Atrial fibrillation)، الذي يقصد به أن القلب لا يضخ الدم بشكل فعال.

وقد تتسبب هذه الحالة في تشكيل جلطات دموية، قد تنتقل إلى أحد شرايين الدماغ مسببةً انسدادًا، أو سكتة دماغية، التي بدورها فد تسبب تلفًا في الدماغ.

ويعد الرجفان الأذيني من الأسباب الشائعة للإصابة بالسكتات الدماغية.

2. الفشل القلبي

قد يسبب عدم انتظام ضربات القلب لفترات طويلة فشل القلب، ونقصد بفشل القلب عدم قدرة القلب على ضخ ما يكفي من الدم إلى الجسم وأعضائه.

3. توقف القلب أو التوقف المفاجىء للقلب

قد يحدث توقف القلب (Cardiac arrest) بسبب عدم انتظام ضربات القلب. ويعد الرجفان البطيني (Ventricular fibrillation) أحد أنواع كهرباء القلب الشائعة المرتبطة بتوقف القلب، ويحدث عندما يقوم البطينين فجأةً بالنبض عشوائيًا دون ضخ الدم.

الوقاية من كهرباء القلب

باتباع بعض الإجراءات التي تشمل نمط حياة صحي بإمكانك الوقاية من حدوث كهرباء القلب، ومن هذه الإجراءات الاتية:

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب.
  • ممارسة الأنشطة البدنية، والحفاظ على وزن صحي.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تجنب أو التقليل من الكافيين والكحول.
  • الحد من التوتر والغضب، لما يمكن أن يسببانه من مشكلات في ضربات القلب.
  • استخدام الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية بحذر، فبعضها قد يحتوي محفزات تزيد من سرعة نبضات القلب.

من قبل هيلدا قواسمي - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020