خفقان القلب المفاجئ والتعرق

قد يشعر البعض بخفقان في القلب بشكل مفاجئ مع التعرق، فما هي أسباب خفقان القلب المفاجئ والتعرق؟ وكيف يتم تشخيص هذه المشكلة؟

خفقان القلب المفاجئ والتعرق

لنتعرف على مشكلة خفقان القلب المفاجئ والتعرق في الاتي:

خفقان القلب المفاجئ والتعرق

يمثل خفقان القلب المفاجئ والتعرق عرضين من أعراض عدة مشاكل صحية مختلفة، والتي قد تكون مشاكل عارضة لا تحتاج لتدخل طبي أو نتيجة الإصابة بأمراض جسدية خطيرة.

وعند استمرار الأعراض لفترة زمنية طويلة يجب مراجعة الطبيب لمعرفة أسبابها.

أسباب خفقان القلب المفاجئ والتعرق

هناك أسباب متنوعة ومختلفة لخفقان القلب المفاجئ والتعرق، لنتعرف عليها في الاتي:

1. مرض الرجفان الأذيني

هو مرض يسبب اضطراب في نبضات القلب، مما يجعلها غير منتظمة وسريعة.

2. اضطرابات الهلع

في هذه الحالة يعاني المريض من نوبات الهلع والخوف المتكررة دون وجود أي مبرر منطقي لحدوثها، حيث يشعر المريض باقتراب أجله ويعاني من أعراض كثيرة أهمها خفقان القلب المفاجئ والتعرق الشديد.

3. القلق

يعاني الكثير من مشكلة القلق والتوتر والتي تسبب فقدان التركيز وخفقان في القلب مع التعرق.

4. فرط في نشاط الغدة الدرقية

يحدث مرض فرط نشاط الغدة الدرقية غالبًا نتيجة الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، ويتم تشخيص الحالة بناء على الأعراض التي يواجهها المريض، مثل: خفقان القلب والتعرق.

5. نمط الحياة غير الصحي

هناك عادات يومية يقوم بها الفرد تزيد من مشكلة خفقان القلب المفاجئ، ومن أهمها الاتي:

  • التمارين الشاقة.
  • عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • شرب الكحول.
  • التدخين.
  • تناول المخدرات غير المشروعة.
  • الإكثار من تناول المأكولات الحارة.

6. بعض الأدوية

تسبب بعض الأدوية خفقان في القلب كعرض جانبي، ومن أهمها الاتي:

  • البخاخات الموسعة للقصبات.
  • بعض أنواع أدوية الضغط.
  • الأدوية المضادة للهيستامين.
  • المضادات الحيوية.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • مضادات الفطريات.

7. التغيرات الهرمونية

تعاني المرأة من عرض خفقان القلب والتعرق نتيجة تغيرات هرمونية في جسدها، والتي تحدث نتيجة الحالات الاتية:

  • الحمل.
  • الدورة الشهرية.
  • الوصول إلى سن اليأس.

8. انخفاض السكر في الدم

يؤدي انخفاض السكر في الدم إلى خفقان في القلب وتعرق شديد خصوصًا عند مرضى السكري.

تشخيص خفقان القلب المفاجئ والتعرق

في حال استمرار الشعور بخفقان القلب والتعرق يجب مراجعة الطبيب، حيث يقوم الطبيب بالاتي:

  • السؤال عن طبيعة خفقان قلب المريض، هل هي مفاجئة أم مستمرة؟ وكم مدة استمرارها؟ كما يسأل عن الأعراض الأخرى المترافقة مع خفقان القلب، مثل: التعرق وغيره، بالإضافة إلى ضرورة سؤاله حول التاريخ المرضي للعائلة.
  • إجراء تخطيط للقلب لمعرفة وجود أمراض قلبية مسببة للخفقان أم لا.
  • اللجوء لاستخدام جهاز هولتر (Holter monitor) لمراقبة نبضات القلب مدة 24 ساعة.

علاج خفقان القلب المفاجئ والتعرق

في الحقيقة لا يوجد علاج لخفقان القلب بحد ذاته، بل يتم علاجه بناءً على سبب حدوثه، وفي حال كان السبب عارض ومؤقت لا يستدعي ذلك تناول أي دواء.

وفي الاتي كيفية الحد من مشكلة خفقان القلب والتعرق منزليًا:

  • حاول الجلوس والاسترخاء.
  • ابق هادئًا واجلس بوضعية مريحة.
  • حاول الابتعاد عن نوبات الهلع التي تزيد الأمر سوء.
  • اخلع الملابس الضيقة التي تزيد من صعوبة التنفس.
  • ابتعد عن المؤثرات الخارجية التي تزيد من مشكلة خفقان القلب، مثل: تناول الكحول، والمخدرات، والكافيين.

مضاعفات خفقان القلب

في حال إهمال الأسباب المؤدية لخفقان القلب فذلك يؤدي إلى عدة مضاعفات، ومنها الاتي:

  • الإغماء: قد يرافق خفقان القلب السريع هبوط كبير في ضغط الدم ما يسبب الإغماء، وغالبًا ما تواجه هذه المشكلة الذين يعانون من مشاكل في القلب وخصوصًا الصمامات القلبية.
  • توقف القلب: يعد توقف القلب من الأمور النادرة التي تهدد حياة الإنسان نتيجة استمرار خفقان القلب بشكل سريع.
  • سكتة دماغية: تحدث السكتة الدماغية بسبب استمرار خفقان القلب السريع عند مريض الارتجاف الأذيني وعدم معالجته.
  • فشل في عضلة القلب: عند استمرار خفقان القلب دون علاج فذلك يقلل من قدرته على ضخ الدم، مما يسبب اعتلال في عضلة القلب.

من قبل آلاء سليمان - السبت ، 26 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 12 سبتمبر 2021