دليلك الشامل عن تسوس العظام

إن حالة تسوس العظام ما هي إلا نوع من الالتهابات، والتي تحدث نتيجة التعرض للعدوى، فما هي أعراضها وعلاماتها؟

دليلك الشامل عن تسوس العظام

إن حالة تسوس العظام، التي تعرف أيضًا باسم التهاب العظم النقي (Osteomyelitis) تحدث عادةً نتيجة تعرض الفرد لبعض الكائنات الحية المعدية، فينجم عنها بعض الالتهابات في العظام.

على الرغم من قدرة العظام على مقاومة أي عدوى بكتيرية، إلا أن هناك العديد من الطرق التي تستخدمها هذه الكائنات من أجل إصابة العظام؛ مثل الدم.

تسوس العظام

كما تم الذكر سابقًا فإن تسوس العظام يعد من أنواع العدوى التي تصيب العظم، كما أنها من الحالات الصحية الخطيرة نادرة الحدوث، وهناك طرق عديدة لإصابة هذه العظام بهذا النوع من العدوى.

من أبرز هذه الطرق؛ انتشار العدوى في جزء أو منطقة واحدة في الجسم عن طريق مجرى الدم إلى أن تصل إلى العظام، ومن المحتمل إصابة الفرد بعدوى العظام نتيجة تعرضه لكسرٍ مفتوح، أو خضوعه لإجراء عملية جراحية في بعض الحالات الأخرى.

أعراض تسوس العظام

إن أعراض تسوس العظام عديدة ومتنوعة وتختلف من فرد إلى اخر استنادًا إلى السبب الذي أدى إلى حدوثه، أو تدرج حدوثه إذا انتشر بشكل بطيء، أو سريع، ومن أكثر أعراض هذا النوع من الأمراض شيوعًا الاتي:

  • معاناة المصاب بالحمى، خاصةً في حال انتشار عدوى المرض عن طريق الدم.
  • الشعور ببعض الالام الشديدة في المنطقة المصابة.
  • حدوث التهيج عند الرضع في بعض الأحيان، وذلك ناجم عن عدم قدرتهم على التعبير عن الالام التي يشعورن بها.
  • إحساس وشعور الفرد بالمرض والتعب الشديد.
  • انتفاخ واحمرار في المنطقة المصابة.
  • صعوبة تحريك الفرد للمفاصل القريبة من المنطقة المصابة.
  • مواجهة بعض المشاكل في المشي، وتحمل الوزن.
  • تصلب الظهر، وذلك مع إصابة العمود الفقري.

أسباب تسوس العظام

من الممكن المعاناة من هذا النوع من العدوى نتيجة مجموعة متنوعة من العوامل الميكروبية خاصة بسبب المكورات العنقودية الذهبية (staphylococcus aureus)، ومن أشهر الأسباب والحالات الأخرى الاتي:

  • التعرض لبعض الإصابات المفتوحة مثل؛ كسر مفتوح مع خروج بعض أطراف العظام من الجلد.
  • الصدمات الخفيفة قد تؤدي إلى التسبب بحدوث بعض الجلطات الدموية حول منطقة العظم، وبعد ذلك تؤدي إلى حدوث عدوى ثانوية من بذر البكتيريا.
  • انتقال عدوى البكتيريا عبر مجرى الدم، والتي تترسب في النهاية في منطقة موضعية من العظم، كما أن نمو البكتيريا في هذا الموقع يؤدي إلى تدمير العظام، ولا بد من الإشارة إلى أنه من المحتمل أن تتشكل عظام جديدة حول هذا الموقع في أغلب الحالات.
  • إن تمتدد الجروج المفتوحة المزمنة، أو حتى عدوى الأنسجة الرخوة إلى سطح العظم، قد ينجم عنها إصابة العظام بشكل مباشر بالعدوى.

مضاعفات تسوس العظام

إن من أهم المضاعفات التي تتضمنها حالة تسوس العظام هي الاتية:

  • هشاشة وموت العظام أو ما يعرف بنخر العظام اللاوعائي (Osteonecrosis).
  • التعرض لبعض التهابات المفاصل الانتانية (Septic arthritis).
  • المعاناة من ضعف النمو خاصة عند الأطفال صغار السن.
  • الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية، وذلك في حال كان الالتهاب أو العدوى ناجمة عن قرحة مفتوحة عندها يكون الجلد المحيط بها هو الأكثر عرضة للإصابة بهذا السرطان.

تشخيص تسوس العظام

من الممكن قيام الطبيب المختص بفحص العظام التي تعرضت لهذه العدوى من أجل البحث عن وجود أي ألم قد يكون ملموسًا أو وجود انتفاخ، أو حتى سخونة. في أغلب الحالات عادةً ما يلجأ الطبيب إلى القيام ببعض الإجراءات والفحوصات اللازمة من أجل تشخيض التهاب العظم، بالإضافة إلى تحديد الجراثيم التي أدت إلى حدوث هذه العدوى، ومن أهم هذه الفحوصات الاتي:

  • فحوصات الدم، التي لها دور أساس في تحديد نوع الجرثومة التي أدت إلى هذا الالتهاب.
  • الفحوصات التصويرية، والتي عادةً ما تتضمن كل من؛ الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي، بالإضافة إلى التصوير المقطعي المحوسب (CT-scan).
  • القيام بإجراء الخزعة لنخاع العظم، التي من المحتمل أن تبين نوع الجراثيم والميكروبات التي أدت إلى حدوث هذه العدوى في العظام.

علاج تسوس العظام

عادةً ما يشمل علاج تسوس العظام العديد من الطرق العلاجية استنادًا إلى حالة المصاب، ومن أهمها الاتي:

  • استخدام بعض أنواع الأدوية مثل؛ المضادات الحيوية التي عادةً ما يتم إعطاؤها للمصاب عن طريق الوريد.
  • العمل على مراقبة كل من؛ الأشعة السينية المتتالية، واختبارات الدم.
  • القيام بإدراة الالام التي يعاني منها المصاب قدر الإمكان.
  • أخذ المصاب القسط الكافي من الراحة، خاصةً للمنطقة المصابة.
  • قد يلجأ الطبيب المختص للقيام بالجراحة من أجل التخلص من الأنسجة والعظام التالفة، أو لتصريف السوائل المعدية.
من قبل ثراء عبدالله - الثلاثاء ، 13 أكتوبر 2020