ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة

تعد الإصابة بديسك الرقبة شائعة، فماذا عن ديسك الرقبة الفقرة الخامسة بين والسادسة بالتحديد؟ سنتعرف على التفاصيل في المقال الآتي.

ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة

يصاب البعض بديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة، فما هي أهم المعلومات حول هذا النوع من الديسك؟ إليك التفاصيل في هذا المقال:

ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة

تتكون الرقبة من مجموعة من الفقرات تشكل معًا مفاصل زليلية، وتوجد غضاريف مفصلية على أسطح المفاصل لتوفير حركات سلسة ومنع الاحتكاك بين أسطح المفصل، كما يتم تثبيت الفقرات مع الأربطة التي تربط كل فقرة واحدة بالأخرى في نقاط ربط مختلفة.

يحدث ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة أو ما يعرف بالانفتاق الغضروفي نتيجة الاتي:

  • قد يحدث عندما ينتفخ القرص مما يتسبب في الضغط على النخاع الشوكي أو جذور الأعصاب، وعلى الرغم من أن تطور هذا المرض يحدث ببطء بشكل عام إلا أنه يمكن أن يحدث بسرعة في بعض الأحيان بعد التعرض لإصابة أو صدمة في الرقبة.
  • يمكن أن ينجم الانفتاق عن الإصابة أو التاكل والتمزق للغضاريف المرتبط بالشيخوخة والتقدم في العمر.
  • قد تتعرض الفقرات الخامسة والسادسة للتنكس الرضحي بعد التعرض لمصع في بعض الحالات مما يسبب الديسك.
  • يمكن أن تسبب وضعية الرأس غير الصحيحة أو ميلان الرأس المفرط إلى الأمام إلى ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة.

أعراض ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة

من أهم الأعراض التي قد يشعر بها الشخص الذي يعاني من ديسك الرقبة في الفقرة الخامسة والسادسة نذكر ما يأتي:

  • ألم في الرقبة والذراعين أو اليدين أو الكتفين
  • الشعور بنخز أو خدر في الرقبة أو الذراعين أو اليدين أو الكتفين.
  • تشنجات عضلية أو ضعف في الكتف والكوع والمعصم، مما يؤثر عادة على حركة المفاصل.
  • عدم الراحة في الإبهام والسبابة والإصبع الوسطى.
  • وضعية غير مستقرة عند المشي.
  • فقدان التنسيق في الذراعين واليدين والأصابع.
  • إسقاط الأشياء أو فقدان القدرة التامة على التحكم باليدين.

علاج ديسك الرقبة بين الفقرة الخامسة والسادسة

يوجد عدة علاجات لهذه الإصابة، منها الاتي:

1. العلاج غير الجراحي

هو الخيار الأول للمرضى الذين يعانون من الام الرقبة الشائعة التي لا تكون سببها الصدمة، على سبيل المثال يتحسن العديد من المرضى الذين يعانون من فتق القرص العنقي بالعلاج المحافظ والوقت ولا يحتاجون إلى الجراحة، يشمل العلاج غير الجراحي الاتي:

  • أخذ أقسط من الراحة لفترة من الوقت.
  • تناول بعض الأدوية بعد استشارة الطبيب.
  • تقليل النشاط البدني الشاق.
  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي.
  • قد يصف الطبيب أدوية لتقليل الألم أو الالتهاب ومرخيات العضلات لإتاحة الوقت لحدوث الشفاء.
  • يمكن استخدام حقن الكورتيكوستيرويدات في مفاصل العمود الفقري العنقي أو الحيز فوق الجافية لتخفيف الألم مؤقتًا.
  • قد يصف بعض الأطباء مكملات الكالسيوم وفيتامين د لتقوية العظام.
  • استخدام دعامة العنق، والتي تساعد على تثبيت الرقبة وحمايتها خلال الأسبوع الأول أو الأسبوعين الأوليين من الإصابة الحادة لمستويات العمود الفقري في الفقرة الخامسة السادسة، ويتم استخدامها عادةً بعد التعرض للكسر أو في فترة التعافي من الجراحة. 

2. العلاج الجراحي

تتضمن جراحة تخفيف الضغط عن عنق الرحم الخلفي إزالة جزء من القرص الغضروفي من الجزء الخلفي من العمود الفقري العنقي، يهدف العلاج الجراحي إلى ما يأتي:

  • تخفيف الضغط على الحبل الشوكي والعصب الفقري.
  • منع المزيد من الإصابات لجذر الأعصاب أو الحبل الشوكي.

عادة ما يتم نصح الأشخاص الذين يعانون من الام مستمرة وعجز عصبي أو عضلي بالخضوع للجراحة، وخاصة في حال كانت إصابتهم تمنعهم من ممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي.

من قبل سيف الحموري - الثلاثاء ، 12 يناير 2021