رجيم الشاي الاخضر هل يضع حدا للوزن الزائد؟

ذاع صيت الشاي الأخضر قبل بضع سنوات وعرف بسبب خصائصه كمضاد ممتاز للأكسدة. اتضح أنه يمكن اتباع رجيم الشاي الأخضر أيضا لخفض الوزن. كل الإيجابيات والسلبيات لحمية الشاي الأخضر في المقالة التالية!

رجيم الشاي الاخضر هل يضع حدا للوزن الزائد؟

سوق الحميات الغذائية مشبع بالوعود الكاذبة، حيث أن الغالبية العظمى منها تعد بانخفاض كبير في الوزن والحفاظ عليه لوقت طويل. ومن المعروف لمتبعي الحمية المجربين والجدد أن انخفاض الوزن السريع جدا يضر بالجسم ويؤدي الى ارتفاع حاد يتضمن بعض الكيلوغرامات الإضافية "كهدية". الوعي الكبير في هذا المجال أدى لمعظم المهتمين في خفض الوزن، التخلي عن حبوب الحمية لصالح طرق طبيعية أكثر. ونتيجة لذلك، أصبح الشاي الأخضر شعبيا جدا وعرف بسبب كونه وسيلة امنة وفعالة لخفض الوزن.

لأجيال عديدة، اعتادت بعض الثقافات وخاصة الثقافة الصينية والثقافة اليابانية، على شرب الشاي الأخضر بسبب فوائده الصحية. من بين أنواع الشاي المختلفة، يعرف الشاي الأخضر بأنه مضاد للأكسدة، مادة مكافحة للسرطان ومحفز لعمليات الأيض. وتعزى العديد من فوائد الشاي الأخضر للكمية العالية من البوليفينولات التي تحتوي بالأساس على بوليفينول من نوع EGCG. بما أن البوليفينولات لها خصائص مضادة للأكسدة، فيتم تعريفها كمساعدة لجهاز المناعة في الجسم وتحمي الخلايا من الجذور الحرة التي تسبب الأمراض. لهذا السبب، يعرف الشاي الأخضر كواقي للجسم من الحالات المرضية العديدة، بدءا من الإصابة بالسرطان وحتى ارتفاع الكوليسترول في الدم وأمراض القلب. يدعي البعض أن EGCG قد يعزز عمليات الأيض، يثبط الشهية وحتى يحرق الدهون.

حبوب الحمية المصنوعة من أوراق الشاي الأخضر تحتوي على نفس الأوراق التي تستخدم عند تحضير نقيع الشاي الأخضر، ولكن بشكل مركز. مستخلص الشاي الأخضر الذي يكون حبوب الحمية هو في الواقع تركيز لمادة البوليفينولات الموجودة في أوراق الشاي الأخضر. بالإضافة إلى ال- EGCG والفوائد التي يمنحها، بما في ذلك تسريع التمثيل الغذائي، يحتوي الشاي الأخضر أيضا على مادة الكافيين، التي يقول البعض أنها تقمع الشهية بطريقة أو بأخرى. ويقال أيضا أن الكافيين يسرع عملية توليد الحرارة thermogenesis - العملية التي ينتج فيها الجسم حرارة مما يؤدي إلى حرق الدهون.

 على الرغم من أن هذه الفوائد يمكن الحصول عليها عن طريق شرب الشاي الأخضر، ولكن بعض الناس يفضلون ابتلاع كبسولة بدلا من شرب الكثير من فناجين الشاي يوميا. بالنسبة لأولئك الذين يفضلون الشاي الأخضر على شكل حبوب، فهناك الكثير من حبوب رجيم الشاي الأخضر. بعضها يحتوي على 100٪ من مستخلص الشاي الأخضر، وهي في الواقع شاي أخضر مركز بشكل خاص. ومع ذلك، تحتوي معظم حبوب رجيم الشاي الاخضر أيضا على مكونات أخرى لخفض الوزن، مثل الكروم ونبتة الـ Hoodia gordonii، والتي يقول البعض أنها تسهم فعلا بتثبيط الشهية. عند اختيار حبوب رجيم الشاي الأخضر من المهم التحقق من مستوى البوليفينولات،التي تحتويها الحبوب، لأن هذا هو المركب الرئيسي في الشاي الأخضر الذي يعطي سمة تشجيع خفض الوزن. الحبوب التي تحتوي على تركيز 100٪ من البوليفينولات والتي تأخذ مرتين في اليوم، تعادل كوبين من الشاي الأخضر. يقترح بعض الخبراء البحث عن حبوب التي تحتوي على 125-500 ملغ من مادة البوليفينولات، على الرغم من عدم وجود توصية شاملة في هذا الموضوع.

هل رجيم الشاي الأخضر فعال؟

بعض الخبراء المتمسكون بحمية الشاي الأخضر يدعون أن المستويات العالية من الـ EGCG تساعد في التخلص من الكيلوغرامات الزائدة. ويقول اخرون أن الـ EGCG ليس هو المسئول عن خفض الوزن وإنما مادة الكافيين الموجودة في الشاي الأخضر والتي تحفز عملية توليد الحرارة وتسرع عملية التمثيل الغذائي. وهناك الرأي الثالث، المشكك، حيث أن الذين ينتمون إليه يدعون أن الشاي الأخضر وحده ليس فعال لعملية خفض الوزن.هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يساعد فيها مكون معين على خفض الوزن، ولكن هناك اثنين من العوامل الرئيسية في عملية خفض الوزن وهما تثبيط الشهية وزيادة عملية التمثيل الغذائي. ويقال أن الشاي الأخضر مسؤول عن كليهما. من المعروف أن الـEGCG مشجع لعملية الأيض ويخفض مستوى الـ LDL الذي يعتبر الكولسترول السيئ ". بالإضافة إلى ذلك، اقترح أن الـ EGCG ينظم مستوى الجلوكوز أو السكر في الدم، لأنه يمكن أن يعمل كـ"حاجز للكربوهيدرات"، أي أنه يساعد على منع امتصاص الكربوهيدرات في الجسم. يجدر بالذكر أنه بالرغم من أن الدراسات التي أجريت على كفاءة استخدام الشاي الأخضر لخفض الوزن، فان النتائج كانت متناقضة. هناك حاجة لدراسات إضافية للتحديد بشكل قاطع ما إذا كان الشاي الأخضر يساعد فعلا في خفض الوزن.

 إذا قررتم أن تدرجوا في قائمة النظام الغذائي لديكم أيضا حبوب الشاي الأخضر، فهناك بعض الخطوات التي يجب اتخاذها لزيادة كفاءة الحبوب والحفاظ على نمط حياة صحي. أولا وقبل كل شيء، احرصوا على شرب الكثير من الماء. بما ان الكثير من مكونات حبوب الشاي الأخضر هي مدرة  للبول، فمن المهم الحفاظ على توازن الماء في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من أن معظم حبوب الشاي الاخضر لا تحتوي على الكثير من الكافيين كما في كوب من القهوة، فإنه لا يزال من المهم أن نفهم أنها تحتوي على مادة الكافيين، وبالتالي يمكن أن تسبب اثار جانبية مثل الغثيان، إذا ما اخذت في فترات متقاربة. يجب الحرص على أخذ الجرعة وفقا للتعليمات والانتباه كيف يرد جسمكم على الحبوب. إذا لزم الأمر، خذوا الحبوب في بعض أيام الأسبوع فقط، أو مرة واحدة فقط في اليوم. إذا كنتم تشربون الشاي الأخضر، فاحرصوا على شرب اثنين أو ثلاثة أكواب في اليوم. وكما هو الحال مع كل رجيم غذائي، يجب عليكم استشارة الطبيب قبل البدء في هذه العملية.

من قبل شروق المالكي - الأحد,21سبتمبر2014
آخر تعديل - الخميس,30أكتوبر2014