زوائد لحمية في الرحم: لماذا تتكون وكيف يمكن علاجها؟

يُعد ظهور زوائد لحمية في الرحم من الأمراض التي تشكو منها العديد من النساء، ولكن ما هي هذه الزوائد؟ ولماذا تنشأ؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في المقال الآتي.

زوائد لحمية في الرحم: لماذا تتكون وكيف يمكن علاجها؟

زوائد لحمية في الرحم هي نمو زائد حميد يبرز من الغدد الرحمية إلى تجويف الرحم، وعادةً ما تحتوي هذه الزوائد على نسيج وأوعية دموية ودم، وقد تظهر الزوائد اللحمية خلال سن الإنجاب أو بعد سن انقطاع الحيض، ولكن غالبًا ما تصيب النساء ما بين سن 40 و50 عام. تعرف أكثر على هذه المشكلة هنا:

زوائد لحمية في الرحم: الأسباب

لم يتم التوصل حتى الآن إلى سبب ظهور الزوائد اللحمية في الرحم، ولكن قد يرتبط ظهورها بسبب تغير مستوى الهرمونات في الجسم الذي يؤدي إلى الزيادة غير الطبيعية في سمك بطانة الرحم، حيث أن مستوى هرمون الإستروجين يبقى في تأرجح دائم بين الارتفاع والانخفاض طيلة الشهر، مسببًا زيادة في سمك بطانة الرحم.

وهناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بزوائد لحمية في الرحم، مثل:

  1. التقدم في العمر.
  2. البدانة.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. استخدام دواء تاموكسيفين (Tamoxifen) لعلاج سرطان الثدي.

زوائد لحمية في الرحم: الأعراض

لا تسبب الزوائد اللحمية في الرحم الأعراض دائمًا، خاصةً عندما تظهر بشكل فردي أو بحجم صغير. ولكن في حال ظهورها، فقد تشكو المرأة من عدة أعراض، مثل:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • زيادة غير طبيعية في تدفق الدم خلال الحيض.
  • زيادة في طول دورة الحيض. 
  • ظهور نزيف في الفترة ما بين الدورتين.
  • النزيف بعد انقطاع الدورة.
  • صعوبة الحمل.

زوائد لحمية في الرحم: التشخيص

يتم تشخيص الزوائد اللحمية في الرحم من خلال القيام بواحد أو أكثر من الفحوصات التشخيصية الآتية:

1. أشعة الموجات فوق الصوتية من خلال المهبل (Transvaginal Ultrasound)

يتم من خلال هذا الفحص إدخال أداة شبيهة بالعصا عبر المهبل إلى داخل الرحم، حيث تقوم هذه الأداة بإصدار موجات فوق صوتية تقوم بإنتاج صور لتجويف الرحم، حيث تظهر الزوائد اللحمية كمناطق سميكة في أنسجة الرحم.

2. تصوير الرحم بالتخطيط الصوتي (Sonohysterography)

ترتبط هذه الأداة التشخيصية بأشعة الموجات فوق الصوتية من خلال المهبل وعادةً ما يتم القيام بها بعدها، وتتم من خلال إدخال سائل معقّم إلى الرحم عن طريق أنبوب قسطرة رفيع، حيث يتسبب السائل بتمدد الرحم مما يؤدي إلى إعطاء صور أكثر وضوحًا.

3. تنظير الرحم (Hysteroscopy)

يتم من خلال تنظير الرحم إدخال منظار ذات إضاءة إلى الرحم من خلال المهبل، ليقوم الطبيب من خلال بتفحص أنسجة الرحم الداخلية.

4. الخزعة (Biopsy)

يقوم الطبيب بإدخال أنبوب قسطرة إلى داخل الرحم يقوم بأخذ عينات من النسيج ليتم فحصها في المختبر.

5. كشط الرحم (Curettage)

يتم من خلال كشط الرحم إدخال أداة معدنية طوية ذات رأس يحتوي على حلقة صغيرة إلى الرحم، حيث تقوم هذه الحلقة بحت الأنسجة والزوائد الموجودة على الجدار الداخلي للرحم، حيث يتم إرسالها إلى المختبر ليتم فحصها.

زوائد لحمية في الرحم: العلاج

قد يتم علاج بعض الزوائد اللحمية الصغيرة من تلقاء نفسها خاصةً في حال عدم تسببها بظهور أي أعراض مزعجة. ولكن في حال ظهور الأعراض، يتم اللجوء إلى بعض العلاجات الآتية:

  • علاج زوائد لحمية في الرحم عن طريق الأدوية

من الممكن استخدام أدوية الهرمونات لتقليص حجم الزوائد والتخفيف من الأعراض. ومن هذه الأدوية نذكر:

  1. الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (Gonadotropin-releasing Hormone Agonists).
  2. البروجستين (Progestin).

ولكن الجدير بالذكر أنه من الممكن أن تعود الأعراض فور التوقف عن استخدام الأدوية.

  • علاج زوائد لحمية في الرحم عن طريق الجراحة

يتم علاج الزوائد اللحمية عن طريق إزالتها جراحيًا من خلال القيام بواحدة من الآتي:

  1. تنظير الرحم.
  2. تنظيف الرحم.

زوائد لحمية في الرحم: المضاعفات

بالرغم من عدم خطورة وجود زوائد لحمية في الرحم، إلّا أنه من الممكن أن تسبب بعض المضاعفات أحيانًا، مثل:

  1. تحوّل الزوائد إلى كتل سرطانية، خاصة بعد تجاوز سن اليأس.
  2. العقم.
  3. زيادة خطر الإصابة بالإجهاض.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس 18 آذار 2021