زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين

هرمون الكالسيتونين هو أحد الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية، قد ترتفع نسبته في بعض الحالات، إليك أهم المعلومات حول زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين.

زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين

ما هي أسباب زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين (Calcitonin) ومتى يتم طلب الفحص؟ إليك أهم التفاصيل في هذا المقال:

زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين

يفرز هرمون الكالسيتونين من الخلايا الجريبية المتواجدة في الغدة الدرقية، حيث إن وظيفة هرمون الكالسيتونين هي تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفات في الدم بحيث يعمل على خفض مستوى الكالسيوم في حال ارتفاعه عن المستوى الطبيعي.

لذا فإن مستوى هرمون الكالسيتونين يتأثر بمستوى الكالسيوم، فيزداد إفراز هرمون الكالسيتونين بشكل طبيعي في حال ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، والعكس صحيح بحيث تنخفض مستوياته في حال انخفاض الكالسيوم الشديد.

بالتالي فإن زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين بدون سبب مرضي لا تؤدي إلى ظهور أية أعراض ولا تؤثر على عمل الغدة الدرقية أو أية أعضاء أخرى.

أسباب مرضية لزيادة إفراز هرمون الكالسيتونين

قد يرتفع مستوى هرمون الكالسيتونين لأسباب مرضية، والسبب الأكثر شيوعًا هو أورام الغدة الدرقية.

إليك أهم المعلومات حول الأسباب المرضية لزيادة إفراز هرمون الكالسيتونين:

1. سرطان الغدة الدرقية

إن سرطان الغدة الدرقية النخاعي وهو أحد أنواع سرطانات الغدة الدرقية، يعد السبب الرئيس والأكثر شيوعًا لزيادة إفراز هرمون الكالسيتونين.

2. أمراض الغدة الدرقية

إن الإصابة ببعض أمراض الغدة الدرقية قد يؤثر على مستوى هرمون الكالسيتونين، مثل:

  • تضخم الخلايا الجريبية في الغدة الدرقية: في هذه الحالة يحدث نمو غير طبيعي لهذه الخلايا ويزداد إفراز هرمون الكالسيتونين.
  • الورم الصماوي المتعدد من النوع الثاني: هو مرض وراثي نادر جدًا يؤدي إلى ظهور الأورام في الغدد الصماء ومنها الغدة الدرقية وبالتالي التأثير على مستوى هرمون الكالسيتونين.

3. أسباب أخرى تؤدي إلى زيادة إفراز هرمون الكالسيتونين

هناك أسباب أخرى أقل شيوعًا قد تؤثر على مستوى هرمون الكالسيتونين في الدم، ومنها:

  • سرطان الرئة.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان البنكرياس.
  • الورم الإنسوليني.
  • الفيبوما، وهو نوع نادر من أنواع سرطان البنكرياس.
  • أورام الجهاز الهضمي مثل المعدة والأمعاء أو أورام الشعب الهوائية.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • متلازمة زولينجر أليسون.
  • فقر الدم الخبيث.

فحص هرمون الكالسيتونين

إليك أهم التفاصيل حول فحص هرمون الكالسيتونين:

1. متى يلجأ الطبيب لفحص هرمون الكالسيتونين؟

يلجأ الطبيب لطلب فحص هرمون الكالسيتونين في الحالات الاتية:

  • ظهور أعراض تدل على وجود مشكلة في الغدة الدرقية، وتشمل على:
    • تكتل في العنق من الأمام.
    • تضخم الغدد الليمفاوية في العنق.
    • ألم في الحلق والعنق.
    • صعوبة وألم عند البلع.
    • بحة مفاجئة في الصوت.
  • تشخيص سرطان الغدة الدرقية أو تضخم الخلايا الجريبية فيها.
  • مراقبة مدى تأثير العلاج على سرطان الغدة الدرقية.
  • الكشف عن عودة سرطان الغدة الدرقية بعد العلاج.
  • مراقبة ومتابعة الأشخاص اللذين يعانون من تواجد مشكلة الورم الصمامي المتعدد بين أفراد العائلة.

2. ما هي النسبة الطبيعية لهرمون الكالسيتونين في الدم؟

إن النسبة الطبيعية لهرمون الكالستونين في الدم تكون أقل من 8.4 بيكوغرام/مل عند الرجال وأقل من 5.0 بيكوغرام/مل عند النساء.

لكن يجب التنويه حول بعض العوامل التي تؤثر على صحة الفحص والتي قد تؤثر على مستوى هرمون الكالسيتونين ومنها:

  • الحمل.
  • التدخين.
  • السمنة المفرطة.
  • تناول بعض الأدوية مثل:حبوب منع الحمل، الإيبينيفرين، الجلوكاجون والكالسيوم.

3. تعليمات حول فحص هرمون الكالسيتونين

إليك أهم التعليمات حول فحص هرمون الكالسيتونين:

  • يجب الصيام أي الامتناع عن الطعام والشراب قبل عدة ساعات من إجراء فحص هرمون الكالسيتونين لضمان صحة نتيجة الفحص.
  • إن فحص هرمون الكالسيتونين يعد امنًا فهو فحص دم كغيره، لكن قد تحدث بعض المضاعفات في حالات نادرة ومنها:
    • نزيف شديد.
    • الدوار والصداع.
    • ورم دموي، وهو تجمع الدم تحت الجلد.
    • العدوى.
من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 7 ديسمبر 2020