زيت الأفوكادو: أبرز المعلومات

لا يعلم الكثير عن زيت الأفوكادو، فما هو هذا الزيت؟ وما هي فوائده؟ إليكم الإجابة في المقال الآتي.

زيت الأفوكادو: أبرز المعلومات

زيت الأفوكادو (Avocado oil) هو أحد الزيوت الغنية بالدهون الصحية والذي يتم الحصول عليه من عصر ثمار فاكهة الأفوكادو، حيث أنه يشبه زيت الزيتون بنسبة كبيرة من حيث القيمة الغذائية والفائدة الصحية، وفي ما يأتي سنتعرف على مكونات وفوائد هذا الزيت المميزة: 

مكونات زيت الأفوكادو

يتميز زيت الأفوكادو بمذاقه اللذيذ ولونه الأخضر الجذاب، حيث يمكن استهلاكه نيئًا أو مطبوخًا، وإلى جانب طعمه اللذيذ يعد زيت الأفوكادو من الزيوت الغنية بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان، والتي تشمل ما يأتي:

  • الدهون.
  • البوتاسيوم.
  • فيتامين أ.
  • فيتامين د.
  • فيتامين هـ.
  • اللوتين.
  • الليسيثين (Lecithin).
  • البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) المعروف بالكوليسترول الجيد.
  • الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، مثل حمض الأوليك (Oleic acid).
  • الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، مثل الأوميغا 3.
  • الأحماض الدهنية المشبعة، مثل حمض النخيل (Palmitic acid).

ملاحظة هامة: قد تختلف نسبة مكونات زيت الأفوكادو باختلاف مصادر فاكهة الأفوكادو وباختلاف طريقة عصرها.

فوائد زيت الأفوكادو

يعد زيت الأفوكادو من الزيوت الصحية للقلب وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من حمض الأوليك، والذي يعد أحد مصادر الأوميغا 9 المفيدة للوظائف الخلوية في الجسم، إضافة إلى أنه يساعد الجسم في عملية امتصاص الفيتامينات الأخرى التي تذوب في الدهون.

وبالإشارة إلى فوائده الصحية، أظهرت بعض الدراسات أن لزيت الأفوكادو الكثير من الفوائد الصحية والمميزات العلاجية الواعدة، والتي تشمل ما يأتي:

1. يدعم صحة القلب

وجد أن لحمض الأوليك الموجود في زيت الأفوكادو القدرة على تخفيض مستوى ضغط الدم، إضافة إلى ذلك يتكون زيت الأفوكادو من محتوى عالي من الكوليستيرول الجيد والذي يساعد الجسم في التخلص من الكوليسترول السيء، وبذلك يمكن أن يساهم هذا الزيت في الحفاظ على صحة القلب.

إضافةً إلى ما تم ذكره، وجد أن زيت الأفوكادو قد يساعد في التقليل من العمليات الالتهابية المتعلقة بأمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة.

2. يحمي من الإصابة ببعض الأمراض

أظهرت الأدلة أن زيت الأفوكادو يمكن أن يساهم في وقاية الجسم من الإصابة ببعض الأمراض والتي تشمل ما يأتي:

3. يخفف من أعراض الفصال العظمي

الفصال العظمي ويسمى أيضًا الالتهاب المفصلي العظمي، والذي ينجم عن تلف الغضاريف الواقية الموجودة عند نهايات العظام نتيجة التقدم بالسن.

يمكن أن يكون لتناول زيت الأفوكادو المخلوط مع زيت فول الصويا تأثيرًا إيجابيًا على المرضى المصابين بالفصال العظمي، حيث وجد أنه قد يساهم في تقليل أعراض الالتهاب المصاحبة للمرض.

4. يعزز صحة العين

قد يحافظ زيت الأفوكادو على صحة العين، وذلك بسبب محتواه الجيد من اللوتين وفيتامين هـ، حيث وجد أن اللوتين قد يحمي العين من الإصابة بأمراض العين المرتبطة بالتقدم في السن والتي تدعى بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر.

والتنكس البقعي المرتبط بالعمر هي مشكلة تحدث نتيجة تضرر جزء من شبكية العين والذي قد يؤدي إلى ضعف أو حتى فقدان البصر.

5. يحافظ على صحة وحيوية الشعر

يمكن للدهون الأحادية غير المشبعة الموجودة في زيت الأفوكادو أن تساعد في عملية اختراق فروة الرأس والوصول إلى بصيلات الشعر عند تطبيق زيت الأفوكادو موضعيًا، وإضافةً إلى محتواه الجيد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، وجد أن لزيت الأفوكادو فوائد عديدة للشعر والتي تشمل ما يأتي:

  • يحمي الشعر من التقصف والتلف.
  • يساعد في القضاء على قشرة فروة الرأس.
  • يساعد في ترطيب الشعر وفروة الرأس.
  • يساعد في عملية فك تشابك الشعر.

6. يدعم صحة البشرة والجلد

تعد مكونات زيت الأفوكادو التي أشرنا إليها سلفًا، وخاصةً فيتامين هـ والليسيثين من العناصر الضرورية والمفيدة لصحة الجلد والبشرة، حيث يمكن أن يساهم هذا الزيت في حماية الجلد عن طريق ما يأتي:

  • يغذي ويرطب البشرة.
  • يقلل من علامات تقدم سن البشرة.
  • يساعد في التئام الجروح.
  • يخفف من أعراض الالتهابات المرافقة لبعض المشكلات الجلدية، مثل: الأكزيما، ومرض الصدفية.
  • يساعد في علاج حروق الشمس.
  • يساعد في علاج وحماية البشرة من الإصابة بحب الشباب.
  • يعزز من صحة الأظافر.

أضرار زيت الأفوكادو المحتملة

يعد استهلاك زيت الأفوكادو امن بنسبة كبيرة، إلا أن الأمر قد لايخلو من بعض التأثيرات الجانبية وخاصة إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

وبشكل عام تتلخص الاثار الجانبية المحتملة له بالاتي:

  1. يسبب زيت الأفوكادو ردود فعل تحسسية لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه فاكهة الأفوكادو أو حساسية اللاتكس أو الحساسية تجاه حبوب لقاح نبات شجرة البتولا (Birch pollen)، لذا يفضل تفادي استهلاكه فمويًا وموضعيًا في هذه الحالة.
  2. يمكن أن يسبب زيت الأفوكادو بعض التعارضات مع بعض أنواع الأدوية، مثل الوارفارين (Warfarin)، حيث وجد أن زيت الأفوكادو قد يقلل من فعالية هذا الدواء مما قد يزيد من خطر حدوث الجلطات الدموية لدى بعض الأشخاص.
من قبل د. نور فائق - الأربعاء ، 17 فبراير 2021