زيت الزيتون لمرضى السكر: هل هو مفيد؟

هل استخدام زيت الزيتون لمرضى السكر هو أمر فعال فعلًا؟ لمعرفة الإجابة اقرأ معنا هذا المقال.

زيت الزيتون لمرضى السكر: هل هو مفيد؟

تتعدد الدراسات التي تذكر دور زيت الزيتون لمرضى السكر وأهمية استهلاكه في الحميات الغذائية، فهو المصدر الأساسي للدهون للعديد من الأشخاص في أطباقهم. تعرف على فوائد زيت الزيتون لمرضى السكر في هذا المقال: 

زيت الزيتون لمرضى السكر من النوع الثاني

يلعب زيت الزيتون دورًا مهمًا لمرضى السكر، حيث أنه ذكر في دراسة أن استهلاك زيت الزيتون لمرضى السكر من النوع الثاني يساعد في: 

  • التقليل من ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  • تحسين متسوى الأنسولين في الدم.
  • تعزيز تحمل الغلوكوز.
  • تحسين حساسية الأنسولين في الدم.
  • تقليل الموت الخلوي للخلايا المسؤولة عن إنتاج الإنسولين.
  • زيادة عدد الخلايا المسؤولة عن تصنيع الإنسولين.

كما ذكرت دراسة أخرى أن شعوب البحر الأبيض المستوط تستهلك زيت الزيتون في وجباتها، مما يقلل ويتحكم في الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل النوع الثاني من سكر الدم بسبب المركبات الغنية كالأحماض الدهنية غير المشبعة التي لها دور في الآتي: 

  • منع الإصابة بالالتهابات.
  • منع الضرر التأكسدي.
  • التقليل من مستويات الغلوكوز في الدم.
  • التقليل من امتصاص الكربوهيدرات.
  • زيادة حساسية الأنسولين في الجسم.

دراسات حول استخدام زيت الزيتون لمرضى السكر

هناك العديد من الدارسات حول استخدام زيت الزيتون لمرضى السكر إليك أبرزها:

  • أثبتت دراسة أجريت على 25 مشاركًا من منطقة البحر الأبيض المتوسط الذين أضافوا 10 غرامات من زيت الزيتون البكر إلى وجبات الغداء التي تتكون بشكل أساسي من الفاكهة، والخضروات، والحبوب، والأسماك، وفي وقت منفصل آخر تم إضافة 10 غرامات أخرى من زيت الذرة إلى وجبة الغداء، وبعد مراقبة مستوى السكر في الدم بعد كل وجبة على حذى تم ملاحظة الآتي:
    • ارتفاع مستويات السكر في الدم بعد الوجبة التي أضيف لها زيت الزيتون كانت أقل بكثير من الوجبة الثانية.
    • مستويات الأنسولين في الدم كانت أعلى مع زيت الزيتون، مما يجعله اختيارًا لمرضى السكر المصابين بالنوع الثاني.
    • انخفاض مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة. 
  • ذكرت دراسة أخرى عدة أمور حول تناول زيت الزيتون مثل دوره في: تقليل خطر إصابة داء السكر من النوع الثاني، وتحسين عمليات الأيض للسكر، وتقليل المؤشر الجلايسيمي بنسبة 0.1% ما يقلل نسبة خطر إصابتك بأمراض القلب إلى 7%.

أهمية مركبات زيت الزيتون لمرضى السكر

ما يجعل زيت الزيتون مختلفًا عن بقية الزيوت المستهلكة هو المكونات التي يحظى بها، مثل: 

1. الفينول (Phenolic compounds)

لمركب الفينول تأثير مباشر على مرضى السكر، لأنه:

  • يزيد من مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة (High Density Lipoprotein).
  • يؤثر على عمليات أيض الغلوكوز عن طريق تثبيط هضم وامتصاص الكربوهيدرات، ويقلل من إفراز الغلوكوز من الكبد، ويحفز الخلايا الطرفية على امتصاص الغلوكوز.
  • يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة.

2. حمض الأولييك (Oleic Acid)

يمكن لحمض الأولييك أن يقلل من مستوى السكر في الدم.

فوائد زيت الزيتون الأخرى

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء فإن استهلاك 20 غراماً أو ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون البكر يوميًا يساهم في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والإصابة بالالتهابات.

وحسب توقعات الطب الوقائي التي تقول إن الأشخاص الذين يتناولون زيت الزيتون كمصدر أساسي في حمياتهم لديهم متوسط عمر أعلى حسب التوقعات، وهم أقل عرضة للوفاة جراء أمراض القلب مقارنةً بالأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية أخرى. 

الآثار الجانبية لاستخدام زيت الزيتون

من الصحيح أن زيت الزيتون قادر على تقليل مستويات السكر في الدم، ولكن هناك بعض الحالات التي يجب توخي الحيطة والحذر فيها، مثل:

  1. مرضى السكر: يجب التأكد من انتظام مستويات السكر في الدم قبل تناول زيت الزيتون.
  2. العمليات الجراحية: ينصح بعدم استهلاك زيت الزيتون قبل أسبوعين من إجراء أي عملية.
من قبل هناء جواد - الثلاثاء 23 شباط 2021