زيت القنب: دليلك الشامل

ما هو زيت القنب؟ ما هي أهم فوائده؟ وهل له أضرار؟ تعرف على إجابات ما يجول بخاطرك من أسئلة حول هذا الزيت بعد قراءة هذا المقال.

زيت القنب: دليلك الشامل

زيت القنب هو أحد الزيوت متعددة الاستخدام، تعرف في المقال الاتي على أهم المعلومات حوله:

ما هو زيت القنب؟

يتم استخلاص زيت القنب من نبات القنب وهو نبات يحتوي على مكونات مشابهة لتلك الموجودة في نبات الماريجوانا، إذ يحتوي هذا الزيت على مادتين موجودتان في نبات الماريجوانا وهما: مادة الكانبيديول (Cannabidiol)، ومركب رباعي الهيدروكابينول (delta-9 Tetrahydrocannabinol).

تعمل مادة الكانبيديول على مستقبلات جهاز المناعة والتي تؤثر على مستوى الألم والالتهاب، أما مركب رباعي الهيدروكابينول فيعمل على مستقبلات المزاج والتي بإمكانها رفع مستوى وتحسين المزاج.

ويجب التنويه أنه لا يجب أن تتجاوز نسبة مادة رباعي الهيدروكانبيول في زيت القنب 0.3% حتى يعد استعماله قانوني. 

ما هي فوائد زيت القنب؟

هناك بعض الاستخدامات والفوائد لزيت القنب، وتشمل:

1. تخفيف الألم ومقاومة الالتهابات

يعتقد بأن زيت القنب قد يعمل على تخفيف الألم، كما أن هناك أدلة كشفت قدرة هذا الزيت على تخفيف التهابات الجلد والندوب عند الإنسان.

2. المساعدة في الإقلاع عن التدخين

وجد أن زيت القنب يساعد على الإقلاع عن التدخين وذلك من خلال مادة الكانبيديول التي يحتويها والتي وجد أنها تستطيع تخفيف الحاجة إلى النيكوتين عند وضعها في البخاخات.

كما وجد أن هذه المادة الموجودة في زيت القنب قادرة على تخفيف الأعراض المصاحبة لترك التدخين، مثل: العصبية، والأرق، وتقلبات المزاج. 

3. علاج الصرع

وافقت منظمة الغذاء والدواء في عام 2018 على إدخال زيت القنب في علاج أنواع الصرع التي لم تستجب للأدوية وذلك بعد تنقيته، مثل: متلازمة لنوكس غاستو (Lennox-Gastaut syndrome)، ومتلازمة درافت (Dravet syndrome).

حيث هذا الزيت استطاع علاج مثل تلك الأمراض دون ترك اثار مهدئة كالتي تصنعها أدوية الصرع الأخرى، عدا عن ذلك فإن هذا الزيت يعمل بشكل أفضل ضمن نظام الكانابينويد الداخلي وهو أحد أجزاء النظام العصبي مقارنةً بأدوية الصرع. 

4. تخفيف أعراض علاجات السرطان

وجد أن مادة الكانبيديول الموجودة في زيت القنب تستطيع تخفيف الأعراض المرافقة لعلاجات السرطان، مثل: القيء، والغثيان ولكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات مدى فاعليتها في فعل ذلك. 

5. علاج حب الشباب

وجد في بعض الدراسات الي تم إجراؤها في المختبر أن زيت القنب له القدرة على علاج أو تخفيف ظهور حب الشباب، إلا أن هذه الدراسات بحاجة إلى تطوير ورؤية مدى فاعليتها على الإنسان. 

6. تخفيض ضغط الدم

وجد أن زيت القنب باستطاعته خفض ضغط الدم وذلك من خلال قدرته على الاسترخاء وتقليل التوتر. 

7. منع تطور الزهايمر

وجد أن مادة الكانبيديول الموجودة في زيت القنب باستطاعتها زيادة قدرة الشخص على تمييز وحفظ الوجوه وهي الصفة التي تغيب عند الأشخاص المصابين بالزهايمر، كما أن لهذه المادة القدرة على إبطاء تطور المرض، وهناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد صحة هذا الكلام. 

8. التخفيف من اضطرابات القلق

وجدت بعض الأدلة قدرة مادة الكانبيديول على الاسترخاء وعلاج القلق المرافق لبعض الأمراض، إلا أن هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك. 

ما هي أضرار زيت القنب؟

يتم تصنيف أي منتج يحتوي مادة الكانبيديول ومن ضمنه زيت القنب على أنها مكملات غذائية وليست أدوية، لذا فهي لا تخضع لأي فحص من فحوصات الغذاء والدواء وتعد غير امنة، كما أن لهذه المادة عدة أضرار جانبية، تشمل:

  1. تلف الكبد.
  2. التفاعل السلبي مع الأدوية والكحول.
  3. التأثير على مستوى الوعي، لذا لا ينصح بأخذها أثناء القيادة.
  4. فقدان الشهية.
  5. نقص الخصوبة عند الرجال. 
من قبل د. ملاك ملكاوي - الخميس ، 28 يناير 2021