سرطان الخلايا الحرشفية: دليلك الشامل

ماذا تعرف عن سرطان الخلايا الحرشفية؟ اقرأ المقال الآتي للحصول على المعلومات حول هذا النوع من السرطان.

سرطان الخلايا الحرشفية: دليلك الشامل

سرطان الخلايا الحرشفية (Squamous Cell Carcinoma) هو ثاني أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعًا، فما هي أعراضه وأسبابه؟ وما طرق علاجه المحتملة؟ لنتعرف على ذلك في هذا المقال:

أعراض سرطان الخلايا الحرشفية

الخلايا الحرشفية هي خلايا تتواجد في الطبقات السطحية للجلد وتتبدل باستمرار، لذا فهي عرضة للإصابة بالسرطان.

يمكن أن ينشأ السرطان في أي منطقة من الجسم ومنها الشفتين أو داخل الفم أو الأعضاء التناسلية أحيانًا، وتشمل أبرز أعراض سرطان الخلايا الحرشفية على ما يأتي:

  • ظهور عقدة صلبة حمراء اللون.
  • تقرحات مسطحة متقشرة.
  • ظهور تقرحات جديدة على ندبة أو تقرح قديم.
  • نتوء بارزة تشبه الثؤلول.
  • تقرحات مفتوحة بارزة الأطراف نازفة.
  • بقع بنية تشبه البقع التي قد تظهر عند التقدم في السن.
  • نمو جلدي يشبه القرن.
  • حكة جلدية.
  • الإحساس بالألم في مكان الورم.
  • الإحساس بالوخز أو الخدر. 

أسباب سرطان الخلايا الحرشفية

يحدث سرطان الخلايا الحرشفية نتيجة طفرة في الحمض النووي لها مما يؤدي إلى تسارع نموها بطريقة غير مسيطر عليها، ويعد السبب الرئيس خلف الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية هو التعرض المطول والشديد للأشعة فوق البنفسجية إما من خلال التعرض المباشر لأشعة الشمس أو من خلال الأشعة الصناعية.

بالطبع لا يشترط التعرض للأشعة فوق البنفسجية لحدوث السرطان إلا أنه يزيد من خطر حدوثه بالإضافة إلى عوامل الخطر الاتية:

  • البشرة الفاتحة: يزداد خطر سرطان الجلد عن الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة والذين يمتلكون شعر أشقر أو أحمر؛ وذلك لأن طبيعة جلدهم توفر حماية أقل للأشعة.
  • إصابة سابقة بحروق الشمس: يزيد تعرضك لحروق الشمس الشديدة في الطفولة أو المراهقة من خطر سرطان الخلايا الحرشفية عند البلوغ.
  • ضعف المناعة: يعاني أصحاب المناعة المنخفضة الناتجة إما عن الإصابة باللوكيميا أو الليمفوما أو تناول الأدوية المثبطة للمناعة من خطر حدوث سرطان الجلد.
  • الأمراض الوراثية: قد تؤدي الإصابة بجفاف الجلد المصطبغ وهو أحد الأمراض الوراثية النادرة والتي تؤدي إلى فرط الحساسية باتجاه أشعة الشمس إلى زيادة خطر سرطان الجلد.
  • عوامل خطر أخرى، ومنها:
    • الإصابة السابقة بسرطان الجلد.
    • الإصابة بفيروس الإيدز أو فيروس الورم الحليمي البشري.
    • التدخين.
    • التعرض المزمن لمعدن الزرنيخ. 

تشخيص وعلاج سرطان الخلايا الحرشفية

يقوم الطبيب بمعاينة الأعراض الظاهرة وغالبًا ما يأخذ خزعة من الجلد المصاب للكشف عن نوع السرطان وعدوانيته ومرحلته، وقد يلجأ لصور إشعاعية في الحالات المتقدمة ومن ثم يختار العلاج المناسب، وتشمل أبرز الخيارات العلاجية على ما يأتي:

  • الكشط والتجفيف الكهربائي: ويتم ذلك من خلال كشط الخلايا السرطانية بأدوات خاصة ومن ثم استخدام إبر إلكترونية لقتل الخلايا السرطانية المتبقية.
  • العلاج بالليزر: يمكن أن يتم العلاج من خلال تسليط ضوء الليزر المكثف للقضاء على الخلايا السرطانية.
  • العلاج الضوئي: ويتم من خلال وضع محلول حساس للضوء على المناطق المصابة ومن ثم تعريضه للضوء المكثف.
  • العلاج بالتبريد: والذي يهدف إلى تجميد الخلايا السرطانية من خلال استخدام النيتروجين السائل.
  • الاستئصال: بحيث يقوم الطبيب بإجراء جراحي لإزالة السرطان وبعض الخلايا السليمة المحيطة به، ويتم اللجوء لهذه الطريقة في حالات الانتشار الواسع للسرطان.
  • علاج السرطان المنتشر: في الحالات المتقدمة التي ينتشر فيها سرطان الخلايا الحرشفية إلى أجزاء أخرى من الجسم يتم العلاج باستخدام العلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الجراحة أو العلاجات المستهدفة أو التقشير الكيميائي. 

الوقاية من سرطان الخلايا الحرشفية

إليك النصائح التي قد تساعدك في الوقاية من سرطان الخلايا الحرشفية:

  • تجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس في منتصف النهار أي ما بين الساعة 10 صباحًا إلى 3 مساءً حتى في أيام الشتاء.
  • احرص على استخدام واقي الشمس بعامل حماية لا يقل عن 30، وجدده كل ساعتين في حال السباحة أو التعرق.
  • ارتدي الألبسة التي تساعد في حماية جسمك من أشعة الشمس، أي التي تغطي الذراعين والساقين والرأس.
  • تجنب التعرض للأشعة فوق البنفسجية الصناعية المستخدمة في أجهزة التسمير.
  • راقب جلدك باستمرار واستشر الطبيب في حال ملاحظة أية تغيرات فيه. 
من قبل د. غفران الجلخ - السبت ، 31 يوليو 2021