شرايين الرقبة: دليلك الشامل

في هذا المقال سيتم الحديث عن شرايين الرقبة وعن أهميتها في جسم الإنسان، إضافة إلى ذكر أبرز الاضطرابات التي يمكن أن تؤثر على وظائفها.

شرايين الرقبة: دليلك الشامل

شرايين الرقبة (Cervical arteries) هي مجموعة من الأوعية الدموية الرئيسة التي تمد الرأس والرقبة بالدم، تعرف على المزيد من المعلومات حولها في ما يأتي:

شرايين الرقبة

تقع شرايين الرقبة على جانبي العنق، حيث يوجد في كل جانب زوج من الشرايين المتفرعة بشكل أساسي من قوس الشريان الأبهر (Aortic arch) والتي تمتد على طول العنق وصولًا إلى قاعدة الدماغ.

عند وصول شرايين الرقبة إلى الدماغ تنظم معظم هذه الشرايين إلى دائرة ويليس (Circle of Willis)، وهي حلقة من الأوعية الدموية المتواجدة في قاعدة الدماغ والتي تزود الدماغ بالدم.

تلعب شرايين الرقبة دورًا جوهريًا في عملية نقل الدم، حيث تقوم بنقل الدم المؤكسد من القلب إلى مناطق الدماغ المختلفة.

أنواع شرايين الرقبة

تتكون شرايين الرقبة من نوعين أساسيين من الشرايين الكبيرة، والتي تشمل ما يأتي:

1. زوج من الشرايين السباتية (Carotid arteries)

الشرايين السباتية هي إحدى الأوعية الدموية الرئيسة الموجودة في الرقبة، والتي تزود الجزء الأمامي من الدماغ والرقبة والوجه بالدم.

يوجد نوعان من الشرايين السباتية أحدهما على يسار العنق والذي يتفرع من الشريان الأبهر مباشرة، و الاخر على يمين العنق والذي يتفرع من الشريان العضدي الرأسي (Brachiocephalic artery) الذي يسمى أيضًا الشريان اللامسمى (Innominate artery).

تمتد هذه الشرايين من مواقع تفرعها بشكل متوازي على جانبي الرقبة باتجاه الرأس، حيث يتفرع كل منهما إلى فرعين من الشرايين والتي تشمل ما يأتي:

  • الشرايين السباتية الداخلية: هي الشرايين المسؤولة عن تزويد الجزء الأمامي من الدماغ والجبهة والأنف والعين بالدم.
  • الشرايين السباتية الخارجية: هي الشرايين المسؤولة عن إمداد الجزء الأكبر من العنق والرأس بالدم.

توجد عند نقطة تفرع الشريان السباتي حزمة صغيرة من النهايات العصبية تسمى الجيب السباتي (Carotid sinus)، حيث يحتوي هذا الجيب على المستشعرات التي تساعد في تنظيم ضغط الدم.

عادةً يمكن الشعور بنبض الشريان السباتي عند الضغط بأطراف الأصابع على إحدى جوانب الرقبة.

2. زوج من الشرايين الفقرية (Vertebral arteries)

الشرايين الفقرية هي إحدى الأوعية الدموية المتواجدة في المناطق العميقة من الرقبة والتي تزود الجزء الخلفي من الدماغ بالدم.

يوجد نوعان من الشرايين الفقرية أحدهما على يسار العنق والذي يتفرع من الشريان تحت الترقوة (Subclavian artery) الأيسر، والاخر على يمين العنق والذي يتفرع من الشريان تحت الترقوة الأيمن المتفرع من الشريان العضدي الرأسي.

يمتد هذان الشريانان باتجاه الرأس بشكل متوازي على جانبي الرقبة، حيث يمران من خلال الفتحات الموجودة في النتوءات الجانبية لفقرات الرقبة وصولًا إلى تجويف الجمجمة ثم يتحدان عند قاعدة الدماغ لتشكيل الشريان القاعدي (Basilar artery).

أمراض شرايين الرقبة

كسائر الأوعية الدموية يمكن أن تصاب شرايين الرقبة بالعديد من المشكلات الصحية والتي قد تكون في أغلب الأحيان مهددة للحياة إذا لم يتم تدارك المشكلة بسرعة.

في ما يأتي بعض المشكلات الصحية الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تصيب الشرايين العنقية:

1. السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية إما نتيجة تكون جلطة دموية مفاجئة في إحدى الشرايين العنقية التي تغذي الدماغ، أو بسبب انتقال أجزاء من لويحات الكوليسترول إلى الدماغ.

حيث تتسبب كلتا الحالتين في توقف تدفق الدم إلى الدماغ مما يؤدي إلى حدوث تلف في بعض الخلايا الدماغية.

2. تسلخ الشرايين العنقية (Cervical artery dissection)

بشكل عام تتكون جدران جميع أنواع الشرايين من ثلاث طبقات مختلفة من الأنسجة، والتي تشمل الطبقة الداخلية والوسطى والخارجية.

قد تتعرض شرايين الرقبة بما فيها الشريان السباتي أو الفقري إلى مشكلة تسلخ الشرايين، حيث يمكن أن يحدث تسلخ الشرايين عندما تتعرض إحدى طبقات جدار الشريان إلى تمزق، محدثًا بذلك تسريب للدم والذي ينتشر بين هذه الطبقات متسببًا بذلك بفصلها عن بعضها.

إضافةً يمكن أن يتجمع الدم في منطقة التسلخ محدثًا بذلك تشكل جلطة تحد من تدفق الدم عبر الشريان، مما قد يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

3. تصلب شرايين الرقبة

يمكن أن تحدث مشكلة تصلب الشرايين في أي نوع من أنواع الشرايين العنقية، والتي تنشأ بسبب تراكم لويحات ناتجة عن تجمع كميات كبيرة من الكوليسترول والكالسيوم وبعض الأنسجة الليفية على جدار الشريان، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تضيق الشرايين.

4. تضيق الشرايين العنقية

قد يؤدي تراكم المواد الدهنية أو اللويحات على جدران الشرايين العنقية إلى تضيقها، مما يجعل هذه الشرايين غير قادرة على توصيل الأكسجين والعناصر الغذائية إلى خلايا الدماغ، والذي قد يسبب في نهاية المطاف إلى حدوث السكتة الدماغية.

5. التهاب الشريان السباتي

يحدث التهاب الشريان السباتي نتيجة إصابة هذا الشريان بالعدوى، أو قد ينشأ الالتهاب نتيجة المضاعفات التي قد تحدثها إحدى أمراض المناعة الذاتية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي.

6. مشكلات أخرى

توجد العديد من المشكلات الطبية المتعلقة بتراكم اللويحات على جدار الشرايين العنقية والتي قد تؤدي في نهاية الأمر إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة بما فيها السكتة الدماغية، وتشمل هذه المشكلات ما يأتي: 

  • انصمام الشريان السباتي (Carotid artery embolism).
  • الكمنة العابرة (Amaurosis fugax) هي مشكلة يحدث فيها فقدان البصر بشكل مفاجئ.
  • تمدد الشرايين العنقية. 
من قبل د. نور فائق - الثلاثاء ، 12 يناير 2021