شرب الماء أثناء الرياضة وبعدها

يعدّ شرب الماء مهمًا من أجل منح جسم الإنسان الطاقة للقيام بوظائفه المختلفة، لكن ماذا عن شرب الماء أثناء الرياضة وبعدها؟

شرب الماء أثناء الرياضة وبعدها

إن شرب الماء يعد مهمًا ومفيدًا جدًا من أجل الحفاظ على صحة الإنسان، ولكن يعد شرب الماء أثناء الرياضة مهمًا بشكل خاص.

شرب الماء أثناء الرياضة

إن شرب الماء أثناء الرياضة يعد أحد الأمور المهمة، إذ يقوم جسم الإنسان بخسارة كمية كبير من الماء من خلال التعرق أثناء الرياضة.

إن كمية الماء التي يقوم الإنسان بشربها أثناء التمرين تعتمد بشكل كبير على نوع التمرين وعوامل أخرى، عادةً ما ينصح الإنسان بشرب كمية من الماء ما يقارب كوبين ونصف قبل ساعتين أو ثلاثة ساعات من ممارسة الرياضة.

كما ينصح باستهلاك كوب واحد من الماء عند ممارسة تمرين الإحماء أو 20-30 دقيقة قبل التمرين، وحوالي كوب واحد من الماء كل 10-20 دقيقة أثناء ممارسة الرياضة.

إن الكمية التي يحتاج الإنسان استهلاكها أثناء التمارين تعتمد وبشكل كبير على عمر الإنسان، الجنس، الطول، الوزن، حدة التمرين، وطول مدة التمرين، حيث إن الأشخاص الذين يقومون بالتعرق بشكل أكبر من غيرهم يحتاجون إلى استهلاك الماء بكميات أكبر. 

شرب الماء بعد الرياضة

يشعر الإنسان بالرغبة بشرب الماء بشكل كبير بعد الرياضة، إذ يمنح ذلك الإنسان الشعور بالانتعاش، حيث يساعد شرب الماء بعد الرياضة على تعويض كمية السوائل التي فقدها الإنسان أثناء ممارسة التمرين ويساعد أيضًا العضلات في عملية الاستشفاء.

ينصح بشرب الماء إلى ان يصبح لون البول فاتح ومخفف إذ يدل ذلك أن كمية الماء في الجسم تعد كافية الان، وينصح بزيادة استهلاك الماء في حال كان التمرين عالي الحدة أو استمرت مدته أكثر من ساعة.

ماذا عن شرب الماء بشكل مفرط ومبالغ به؟

إن شرب الماء بشغل مفرط ومبالغ به لا يعد بالأمر السهل ولكن يصاب بعض الرياضيين بما يدعى بنقص صوديوم الدم في بعض الأحيان.

يكون الدم لدى بعض الرياضيين مخفف بشكل كبير بحيث ينخفض مستوى الصوديوم إلى أقل مستوياته والذي يعد أمرًا خطيرًا، ويحدث هذا الأمر بسبب الاستهلاك المفرط للماء.

يؤدي نقص صوديوم الدم إلى الشعور بالغثيان، الصداع، التعب، الدوخة، الإغماء، والوفاة في بعض الأحيان، حيث يحتاج الإنسان إلى شرب جالون وأكثر من الماء من أجل الإصابة بنقص صوديوم الدم، إذ يعد هذا الأمر نادر الحدوث بعض الشيء.

ماذا عن المشروبات الرياضية؟

إن الماء هو كل ما يحتاجه الشخص أثناء وبعد الرياضة، ولكن يفضل بعض الأشخاص استهلاك المشروبات الرياضية إذ تمنح الإنسان الطاقة وتساعده على أداء التمارين الرياضية لفترة أطول وبكفاءة أعلى.

تحتوي المشروبات الرياضية على السعرات الحرارية، البوتاسيوم، والعناصر الغذائية الأخرى التي تساعد في منح الإنسان الطاقة اللازمة من أجل أداء التمارين الرياضية لأوقات أطول.

ينصح باختيار المشروبات الرياضية بحكمة! إذ تحتوي العديد من هذه المشروبات على كمية كبيرة من السكريات والصوديوم أيضًا.

كما يجب معاينة مقدار الحصة الواحدة إذ يمكن أن تحتوي عبوة أو زجاجة واحدة من المشروبات الرياضية على أكثر من حصة واحدة في نفس الوقت.

عند شرب عبوة كاملة من مشروبات الطاقة قد يقوم الإنسان باستهلاك كميات مضاعفة من العناصر المكتوبة على الملصق والذي يسبب مضاعفة السعرات الحرارية المستهلكة في بعض الأحيان.

تحتوي بعض المشروبات الرياضية على الكافيين، لذلك يجب الحرص على عدم استهلاك كميات كبيرة من هذه الأنواع، حيث يعد الكافيين مدرًا للبول ويسبب ذهاب الإنسان إلى دورة المياه مرارًا وتكرارًا أثناء ممارسة الرياضية. 

من قبل د. إسراء ملكاوي - الأحد ، 29 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 29 نوفمبر 2020