شلل العين: تعرف على أبرز المعلومات

تتعدّد الأمراض التي تصيب العين إذ يتعلق بعض هذه الأمراض بعضلات العين ويؤثر البعض الآخر على البصر لدى الإنسان، تعرف في الآتي على مرض شلل العين.

شلل العين: تعرف على أبرز المعلومات

يصيب شلل العين (Ophthalmoplegia) الأشخاص جراء تعرض العضلات أو الأعصاب داخل العين للتلف، أو بسبب إصابة الإنسان بأي أمراض أو أعراض صحية تؤدي بدورها إلى إصابته بهذا المرض.

شلل العين

شلل العين هو أحد الأمراض التي تصيب عضلات العين الخارجية والتي تعمل على التحكم بعين الإنسان، عادةً ما يتضمن مرض شلل العين إصابة الأعصاب بالتلف مثل العصب الثالث المحرك للعين، العصب الرابع البوقي، أو العصب السادس الدماغي.

عند إصابة الإنسان بشلل العين فإن العضلات التي تتحكم بالعين تتأثر بطريقة تجعل العين تتجه إلى الخارج وإلى الأسفل قليلًًا مما يجعل التحكم فيها إلى الداخل والأعلى أمرًا في غاية الصعوبة.

عادةً ما يتأثر جفن العين العلوي عند الإصابة بشلل العين بحيث يتدلى إلى الأسفل، كما يتسع بؤبؤ العين أيضًا عند الإصابة بهذا المرض، في حال تضخم بؤبؤ العين بشكل أكثر من اللازم فإن هذا الأمر قد يعمل على زيادة فرصة تمدد الأوعية الدموية الدماغية والذي قد يزيد من الإحساس بالألم لدى الشخص. 

أعراض شلل العين

إن شلل العين قد يتفاقم بشكل تدريجي ليصيب الإنسان بأعراض ومضاعفات قد تكون خطيرة، في ما يأتي أهم هذه الأعراض والمضاعفات المصاحبة للإصابة بالمرض:

  • استخدام عضلات الوجه المختلفة من أجل محاولة الرؤية ورفع الجفن العلوي، أو الاضطرار لرفع الذقن من أجل التمكن من الرؤية بشكل واضح.
  • اضطرار الشخص لتحريك الرأس والرقبة بعدة اتجاهات من أجل التمكن من الرؤية، وغالبًا ما يرتبط هذا الأمر بتفاقم الحالة وازديادها سوءًا.
  • ضعف في بعض عضلات الجسم الأخرى التي يقوم الإنسان باستخدامها من أجل الحركة مثل عضلات الرقبة، الذراعين، والأرجل بحيث يمكن ملاحظة هذا الضعف أثناء ممارسة الرياضة.
  • صعوبة البلع.
  • فقدان السمع بسبب تأثر أحد الأعصاب القريبة من الأذن.
  • خلل في توازن العضلات في جميع أجزاء الجسم.
  • داء باركنسون.
  • الاكتئاب. 

أسباب الإصابة بشلل العين

هناك عدة أسباب مرتبطة بالإصابة بشلل العين، إليك أهمها:

  • وجود مشكلات في مقلة العين.
  • وجود مشكلات في العضلات داخل الجسم مثل الإصابة بمتلازمة كيرنز ساير أو داء غريفز.
  • وجود مشكلات في الملتقى العصبي العضلي مثل الإصابة بالوهن العضلي الويبل.
  • وجود مشكلات في الأعصاب الدماغية جراء الإصابة بمتلازمة الجيب السباتي أو زيادة الضغط داخل الجمجمة.
  • السكتة الدماغية.
  • شلل العين الداخلي.
  • متلازمة باريناود.
  • التعرض للمواد السامة.
  • نقص الثيامين.

تشخيص شلل العين

إن التاريخ المرضي للمريض، التاريخ المرضي العائلي، والفحص الدقيق يساعد على تشخيص المرض وتحديد الأسباب وراء الإصابة به.

يقوم الطبيب بإجراء فحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لكل من الدماغ، محجر العين، والجيوب من أجل تحديد السبب وراء الإصابة بشلل العين.

يقوم الطبيب بإجراء فحص للسمع أيضًا وإجراء فحوصات الدم من أجل معاينة وجود أي أمراض متعلقة بالغدة الدرقية أو إصابة الشخص بمرض السكري.

علاج شلل العين

غالبًا ما يتضمن العلاج تحديد السبب وراء الإصابة بشلل العين وعلاجه يقوم بعض الأطباء باستخدام العمليات الجراحية من أجل رفع جفن العين المتدلي إلى الأعلى، كما يمكن تغطية أحد العينين من أجل تقوية النظر شيئًا فشيئًا وعلاج الرؤية المزدوجة التي قد تصيب الإنسان بسبب شلل العين.

كما ينصح المريض بالعادة بتقطير العين باستخدام القطرات الصناعية قبل النوم وإطفاء جميع الأجهزة التي تصدر الضوء أثناء الليل.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الأحد ، 3 يناير 2021