ضعف دقات القلب: مشكلة صحية أم حالة طبيعية؟

ما هي حالة ضعف دقات القلب؟ ما هي أسبابها؟ ما الأعراض التي قد يبديها الشخص المصاب؟ وهل هي حالة خطيرة؟ معلومات هامة في هذا المقال.

ضعف دقات القلب: مشكلة صحية أم حالة طبيعية؟

ما مدى خطورة حالة ضعف دقات القلب أو بطء دقات القلب (Bradycardia)؟ وما الذي عليك معرفته عنها؟ التفاصيل في ما يأتي:

ما هو ضعف دقات القلب؟ 

ضعف دقات القلب هي حالة يكون عدد نبضات الشخص المصاب بها أقل من 60 نبضة في الدقيقة في حالة الراحة، فالمعدل الطبيعي لنبضات القلب في وضعية الراحة هو 60-100 نبضة في الدقيقة.

على الرغم من أن تدني معدل نبضات القلب عن 60 نبضة في الدقيقة قد يكون طبيعيًا تمامًا أثناء النوم أو الجلوس أو الاستلقاء لا سيما من قبل فئات كالرياضيين وكبار السن، إلا أن هذا لا يعني أن على المريض أن يطمئن ولا يلجأ للطبيب، فمن الوارد أن يكون ضعف دقات القلب مؤشرًا على وجود مشكلة صحية خطيرة، مثل: خلل في كهربية القلب، أو الإصابة بمرض ما.

أسباب ضعف دقات القلب 

هذه بعض الأسباب والعوامل المحتملة التي قد تتسبب في الإصابة بضعف دقات القلب:

1. الإصابة بإحصار القلب (Heart Block)

عند الإصابة بإحصار القلب تعجز الإشارة الكهربائية المسؤولة عن إحداث النبضة عن الانتقال من الأذينين إلى البطينين، قد يكون هذا الإحصار كليًا أو جزئيًا.

هذه بعض العوامل التي قد تؤدي للإصابة بإحصار القلب:

  • تعرض الجسم لأنواع معينة من السموم.
  • الإصابة بمرض لايم (Lyme disease).
  • التعرض مسبقًا لنوبة قلبية. 

2. الإصابة بمتلازمة العقد الجيبية المريضة (Sick sinus syndrome)

قد تنشأ متلازمة العقدة الجيبية المريضة نتيجة وجود خلل في العقدة الجيبية التي تنظم ضربات القلب، إذ قد يتسبب عامل ما بالتقليل من قدرة العقدة الجيبية على القيام بوظيفتها، مما قد يتسبب في نشأة نبضات بطيئة وضعيفة على غير المعتاد.

هذه بعض العوامل التي قد ترفع من فرص الإصابة بهذه المشكلة الصحية:

  • تجاوز الشخص عمر 70 عامًا.
  • الخضوع مسبقًا لعملية في القلب.
  • تناول أدوية ضغط الدم.
  • الإصابة بالتصلب العصيدي (Atherosclerosis).

3. عوامل أخرى

هذه بعض العوامل الأخرى التي قد تسبب الإصابة بضعف دقات القلب:

  • مشكلات أخرى في جهاز الدوران، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وحصول مضاعفات صحية معينة بعد الخضوع لعملية في القلب، وحدوث تلف في القلب نتيجة الإصابة بنوبة قلبية، وعيوب خلقية في القلب.
  • مشكلات صحية أخرى، مثل: مثل قصور الدرقية (Hypothyroidism)، وانقطاع النفس الانسدادي النومي (Obstructive sleep apnea)، ونقص تأكسج الدم (Hypoxia).
  • تناول أنواع معينة من الأدوية، مثل: مثبطات بيتا (Beta-blockers).

أعراض ضعف دقات القلب 

هذه أبرز الأعراض التي قد ترافق الإصابة بضعف دقات القلب:

  • نبض قلب بمعدل أقل من 60 نبضة في الدقيقة، وهذا هو العرض الرئيس للحالة.
  • أعراض قد تظهر نتيجة ضعف تدفق الدم إلى مختلف أعضاء الجسم وحرمان هذه الأعضاء من الكميات الكافية من الأكسجين التي تحتاجها للقيام بوظائفها، مثل: الدوار، والضعف العام، ومشكلات في الذاكرة، والإرهاق، وانقطاع النفس، والام الصدر.
  • أعراض ومضاعفات خطيرة قد تنشأ مع الوقت نتيجة عدم الحصول على التشخيص والعلاج اللازمين، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والذبحة (Angina)، وتوقف القلب (Cardiac arrest).

تشخيص ضعف دقات القلب

يتم تشخيص حالة ضعف دقات القلب عادة من خلال إخضاع المريض لإجراءات طبية متنوعة، مثل: قياس معدل نبض القلب، وفحص مخطط كهربية القلب (Electrocardiogram).

كما قد يقوم الطبيب بإخضاع المريض لفحوصات أخرى قد تساعده على معرفة السبب الرئيس الذي أدى للإصابة بضعف دقات القلب.

علاج ضعف دقات القلب

يختلف العلاج المتبع من شخص لاخر تبعًا لسبب الحالة، فعلى سبيل المثل إذا كان السبب هو قصور الغدة الدرقية قد يساعد إخضاع المريض للعلاجات المناسبة على استعادة الإيقاع الطبيعي لنبض القلب.

كما من الممكن أن تتطلب بعض الحالات إعطاء المريض أدوية خاصة للقلب أو تركيب منظم نبض قلب جديد.

يجب التنويه إلى أن بعض حالات ضعف دقات القلب قد لا تحتاج لعلاج.

متى عليك استشارة الطبيب بشأن ضعف دقات القلب؟ 

يفضل استشارة الطبيب بخصوص ضعف دقات القلب في الحالات الاتية: 

  • إذا ما كان نبض القلب بطيئًا أو ضعيفًا جدًا بشكل عام.
  • إذا لوحظ تدني معدل نبض القلب عن 60 نبضة في الدقيقة لدى شخص لا يتمتع بلياقة بدنية عالية.
  • إذا ترافق ضعف دقات القلب مع ظهور أعراض أخرى.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 19 يناير 2021