طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين

تواجه النساء تراجع الخصوبة مع تقدّم السن. إليك في هذا المقال طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين.

طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين

في مرحلة العشرينات من العمر ترتفع نسبة الخصوبة لدى المرأة، ومع بداية الثلاثينات تبدأ الخصوبة بالانخفاض، حيث تقل بنسبة 25% بين عمري الخامس والثلاثين والتاسع والثلاثين.

هذا لا يعني استحالة الحمل في هذه المرحلة، بل هناك مجموعة من طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين. لنتعرّف عليها في هذا المقال:

طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين

في الآتي أهم الطرق التي تُساعد على تحسين خصوبة المرأة وزيادة فرصة الحمل مع تقدم العمر:

1. التركيز على بعض الأغذية

من أهم طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين هو تحسين طبيعة غذائها.

هناك بعض المواد الغذائية التي تُحسن الخصوبة لدى المرأة وتزيد من فرص الإنجاب، إليك أهمها:

  • الأوميغا 3 والأوميغا 6

تُساهم في تعزيز صحة المبايض وتوازن الهرمونات. يمكن الحصول عليها من مصادر غذائية متنوعة، مثل: أسماك السردين، والسلمون، والمكسرات، وزيت الزيتون.

  • فيتامين ب

هذا الفيتامين أساسي لعملية الإباضة وانغراس البويضة لحدوث الحمل، ويساعد أيضًا في توازن الهرمونات. ويتوفر هذا الفيتامين في العديد من المصادر الغذائية مثل: الفول السوداني، والخضروات الورقية، واللحوم، والمأكولات البحرية، ومشتقات الألبان.

  • حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من الأحماض الأساسية التي يجب تناولها خلال فترة الإخصاب وكذلك خلال الحمل، إذ يساعد في التقليل من وحدوث عيوب خلقية لدى الجنين.

ويتوفر حمض الفوليك في المواد الغذائية الآتية: الحبوب، ودقيق القمح الكامل، وكذلك الخضروات الورقية مثل: الملوخية والسبانخ.

وفي المقابل يُنصح بتجنب الوجبات السريعة التي تحتوي على دهون غير صحية تؤثر على الخصوبة بشكل كبير.

2. ممارسة العلاقة الحميمة

ينصح الأطباء بممارسة الجنس مرتين أسبوعيًا على الأقل؛ لزيادة احتمالية حدوث الإخصاب، وكذلك متابعة وقت التبويض والحرص على ممارسة العلاقة الحميمة فيها إذ تزداد خلالها فرص الحمل.

هذا لا يعني الالتزام بفترة التبويض فحسب بل يجب المداومة على ممارسة العلاقة الحميمة بشكل منتظم لزيادة الخصوبة.

3. تقليل شرب الكافيين

حيث شرب كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على الكافيين تقلل من فرص حدوث الحمل؛ لأنه يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين (Adrenaline) الذي يؤثر على وظائف الرحم، ويقلل من كفاءة البويضة.

فالنساء اللاتي يتناولن ما يزيد عن 200 ملغ يومًا يستغرقن وقت أطول لحدوث الإخصاب، ولا يُنصح بتخطي هذه الكمية يوميًا.

كما أن تناول الكافيين خلال فترة الحمل بكميات كبير قد يسبب إجهاض الجنين.

ويمكن حساب الكم التقديري الذي يتم تناوله من الكافيين في الطريقة الآتية:

  • كوب من القهوة سريعة الذوبان 250 مل يُعادل 100 ملغ من الكافيين.
  • كوب الشاي 250 مل يُعادل 25 ملغ من الكافيين.
  • عبوة المشروبات الغازية تساوي حوالي 20 ملغ.
  • لوح من الشوكولاتة الداكنة السادة تحتوي على 12 ملغ كافيين، أما لوح الشوكولاتة بالحليب يساوي 6 ملغ.

4. الحفاظ على اللياقة البدنية

من طرق تحسين خصوبة المرأة بعد عمر الثلاثين هي الحرص على لياقة جسدها.

يجب أن تُحافظ المرأة على لياقتها البدنية وخاصةً بعد إتمام الثلاثين من عمرها، فهذا من العوامل الأساسية التي تحسّن فرص الحمل وزيادة الخصوبة.

كما أن زيادة الوزن تسبب مشاكل في المبايض مثل: تكيس المبايض، وتعيق حدوث الحمل بشكل طبيعي.

كما إن ممارسة الرياضة تساعد في الحفاظ على الوزن وعدم تراكم الدهون في الجسم.

5. التخلص من التوتر

لا تتصور كثير من النساء أن هناك علاقة وطيدة بين التوتر والحمل، حيث أن التوتر يزيد من إفراز هرمون الكورتيزول (Cortisol) الذي يؤدي إلى حدوث خلل في الهرمونات مما يؤثر على الخصوبة.

وللتخلص من التوتر يُنصح بممارسة الأنشطة المفضلة، الاسترخاء، والابتعاد عن الضغوط النفسية بقدر المستطاع.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء 23 أيار 2018
آخر تعديل - الأحد 26 حزيران 2022