طريقة النوم الصحيحة للرقبة

هل تبحث عن طريقة النوم الأمثل؟ تعرف في هذا المقال على طريقة النوم الصحيحة للرقبة.

طريقة النوم الصحيحة للرقبة

يصاب العديد من الأشخاص بالام الرقبة المختلفة، فما هي طريقة النوم الصحيحة للرقبة؟

طريقة النوم الصحيحة للرقبة

إن طريقة النوم الصحيحة للرقبة هي النوم على الظهر أو على الجنب، ولكن يعد النوم على الظهر أفضل أوضاع النوم للرقبة، ويجب استخدام وسادة تقوم بإسناد انحناء الرقبة من الخلف ووسادة أخرى أقل سمكًا من أجل وضعها تحت الرأس، أما في حال النوم على الجنب فإنه ينصح باستخدم وسادة أطول قليلًا لتقوم بإسناد الرقبة والرأس معًا.

لا ينصح بالنوم على البطن نهائيًا، إذ قد يضطر الإنسان إلى لف الرقبة إلى أحد الجهتين أثناء النوم الأمر الذي يزيد من الضغط على الأعصاب.

ينصح الأشخاص عادةً بالاعتماد على وضعية النوم على الظهر ومحاولة التكيف والتعود على هذه الطريقة، في حال كان هاذ الأمر صعبًا فإنه ينصح بعدم استخدام أي وسائد في حال النوم على البطن من أجل تقليل الضرر الناتج من وضعية النوم هذه قدر الإمكان.

يصاب بعض الأشخاص بألم الرقبة عند استيقاظهم من النوم كنتيجة لوضعيات النوم غير الصحيحة والخاطئة، إذ يقوم بعض الأشخاص بوضع الرقبة بزاوية غريبة وخاطئة، وقد يقوم الإنسان بتحريك الرأس أثناء الليل والذي يسبب بدوره الإصابات في الرقبة.

طرق للنوم لا ينصح بها

إليك أهم المعلومات حول وضعيات النوم التي لا ينصح بها:

  • إن النوم على الجنب لا يعد بالأمر سيء، ولكنه لا يعادل النوم على الظهر بتاتًا، إذ إن النوم على الجنب يسبب عدم توزيع وزن الجسم بالتساوي أثناء النوم بل يركز على منطقة واحدة من الجسم، ويؤدي النوم على الجنب إلى الإصابة بالام الظهر في بعض الأحيان.
  • إن النوم على البطن لا يسبب الضغط على مفاصل الرقبة فحسب، بل إنه يعيق عملية التنفس بالشكل الصحيح أيضًا مما يضطر الإنسان إلى ثني الرقبة طوال الليل.

يجد بعض الأشخاص صعوبة في تحديد إذا ما كانت طريقة النوم التي يتبعونها صحيحة أم لا، إذ كل ما على الإنسان فعله ملاحظة ما إذا كان النوم ملحوقًا بألم في الرقبة أو الظهر، كما يجب ملاحظة وضعية الرأس، والرقبة، والعمود الفقري إذ يجب أنو يكونوا جميعًا على استواء وخط واحد بدون أي انحناءات.

الوسادة المستخدمة للنوم

يوجد بعض الوسادات المصممة خصيصًا للرقبة بحيث تستند عليها الرقبة بشكل مريح وملائم، فعند اختيار الوسادة التي يرغب بها الإنسان من أجل النوم فإنه يفضل البحث عن الوسادة التي تقوم بدعم الرقبة بشكل جيد وثابت، وبذلك تعد الوسائد التي تحتوي على الريش أو القطن الأفضل.

يوجد بعض أنواع من الوسادات التي تحتوي على عنق من المنتصف، يعد هذا اختيارًا سليمًا أيضًا في ما يخلص وضعيات النوم الخاصة بالرقبة.

ينصح الأشخاص الذي يعانون من الام الرقبة باختيار الوسادات غير السميكة من أجل الرأس، بحيث أن الرأس لا يجب أن يرتفع كثيرًا عن مستوى الرقبة. 

هل وضعية النوم هي كل ما يحتاجه الإنسان من أجل حماية الرقبة؟

إن وضعية النوم تعد أحد الأمور المهمة من أجل حماية الرقبة من الالام والإصابات المختلفة، ولكن إن الأمر متعلق بعملية النوم أيضًا، إذ إن مشكلات النوم، مثل: عدم القدرة على النوم، وعدم القدرة على الاستمرار في النوم، والاستيقاظ مبكرًا في الصباح، والنوم غير المريح جميعها تؤدي إلى مشكلات الرقبة والظهر.

ومن الجدير بذكره أن الأشخاص المصابين بمشكلات النوم غالبًا ما تتطور الام الرقبة لديهم بعد مرور 3-4 سنوات.

إن جودة النوم تعد عامل أساسي في راحة العضلات وعمليات استشفاء العضلات التي تحدث أثناء النوم، لذلك فإن أي خلل في عملية النوم إضافة إلى وضعية النوم الخاطئة تؤدي إلى مشكلات في الظهر والرقبة على المدى البعيد. 

من قبل د. إسراء ملكاوي - الاثنين ، 4 يناير 2021
آخر تعديل - الاثنين ، 4 يناير 2021