عظام قوية مدى الحياة

مع التقدم في السن تزداد مشاكل العظام، وفرص الاصابة بالكسور! كيف تستطيع ان تقي نفسك من ذلك ، سنقدم لكم أهم النقاط الواجب مراعاتها:

عظام قوية مدى الحياة

تشبه صحة العظام عملية الإدخار لفترة التقاعد، حيث يصعب التحمس للقيام بهذا  في فترة الشباب لكن كلما بدأت في هذا الأمر مبكراً كان أفضل. حيث أن العناية بعظامك تعد استثماراً مدى الحياة حيث ستحصل على أرباحه من خلال مساعدتك على أن تعيش حياة صحية وأن تكون معتمداً على نفسك عند الوصول لمراحل متأخرة في الحياة. كالتقاعد، حيث لن يفت الأوان بعد لكي تبدأ. حيث يمكنك القيام بمجموعة من الأمور التي تحافظ على إبقاء عظامك ملائمة لغرضها مهما كان عمرك.

لنكن واضحين: فإن صحة العظام لا تتعلق فقط بالعظام، حيث قالت روث إيسدن التابعة لجمعية المسنين في المملكة المتحدة أن صحة العظام تتعلق بنوعية حياتك عندما يتقدم بك العمر. حيث أضافت أيضاً أن صحة العظام تتعلق بعيش حياة صحية وجيدة عندما يتقدم بنا العمر وبذلك يمكننا مواصلة عمل الأشياء التي نستمتع بها. وكلما نعيش أكتر نصبح عرضة أكثر وأكثر لضعف العظام (هشاشة العظام) وتكسر العظام إذا تعرضنا للسقوط.

كسر العظام يغير الحياة

حيث يتعرض حوالي شخص من بين ثلاثة أشخاص ممن تجاوزت أعمارهم 65 عاماً وحوالي نصف ممن تجاوزت أعمارهم 80 عاماً للسقوط كل عام في المملكة المتحدة. وتعاني حوالي سيدة من بين سيدتين ورجل من بين خمسة رجال من كسور العظام، وعادة ما تكون الكسور في المعصم، والورك، والعمود الفقري كنتيجة للإصابة بهشاشة العظام.

وقد تتغير الحياة عند التعرض للسقوط في مرحلة متأخرة من الحياة مؤدياً ذلك للشعور بالضيق، والألم، والإصابة، وفقد الثقة، وفقد القدرة على الإعتماد على النفس كما يؤدي للموت.

ولا يمكن لحوالي نصف كبار السن من استرداد مستوى ادائهم السابق بعد تعرضهم لكسر في عظمة الورك كما يموت حوالي شخصاً من بين خمسة أشخاص في غضون ثلاثة أشهر من الإصابة. والسقوط هو أول العوامل المساعدة على فقد الشخص لقدرته على الاعتماد على نفسه والدخول في رعاية طويلة الأجل.

ماذا يمكنك أن تفعل؟

ان هشاشة العظام والسقوط ليسا جزءاً محتوماً للمسنين كما يمكن للكثير تجنبهما. حيث تبدأعملية تجنب هشاشة العظام من الطفولة - إن لم يتم قبل ذلك - عندما تنمو عظامك كما يستمر ذلك طوال الحياة. ويقول وولف أن بناء عظام صحية يبدأ بالفعل في الرحم حيث ينمو هيكل الطفل، كما يساعد منهج الحياة الواقعية الناس على التمتع بعظام صالحة لأداء وظيفتها عندما يكبرون.

إن الوصفة المقدمة للحصول على عظام قوية مدى الحياة هي نظام غذائي صحي يحتوى على الكالسيوم والتعرض إلى الشمس حيث هي المصدر الأساسي للحصول على معظم فيتامين (د) الموجود في أجسامنا وممارسة التمرينات المنتظمة بالإضافة إلى تجنب عوامل خطر معينة من بينها التدخين والإفراط في شرب الكحوليات.

كما تطبق نصيحة نمط الحياة نفسها على النساء الاتي في سن اليأس ويعانين من هشاشة العظام أو التعرض للكسور حيث تساعد على تقليل معدل فقد العظام ومخاطر السقوط.

دور الرياضة في الوقاية من هشاشة العظام ومواجهتها!

سنوات بناء العظام

تصل سنوات بناء العظام الأساسية إلى منتصف العشرينات الفترة التي ينمو فيها الهيكل العظمي. فعلى سبيل المثال، تصل كمية العظام المتراكمة عند الإناث في سن 11 إلى 13 إلى حوالي نفس الكمية المفقودة خلال فترة الثلاثينات المتبوعة بمرحلة اليأس. وقد أوضحت الأبحاث أن لاعبي الجمباز يتمتع بعظام أقوى بكثير من الفتي الكسول الذي في نفس عمره.

كما تجعل المكاسب التي تم تحقيقها خلال فترة الشباب الهيكل العظمي في وضع أفضل لمقاومة فقد العظام التي يحدث مع تقدم العمر. احصل على النصائح حول تعزيز صحة عظام طفلك. حيث يزداد فقد العظام تدريجياً بعد سن 35 عاماً كجزء من عملية التقدم في السن.

فتدرب إذا كنت عرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام وكسر العظام في 10 سنوات القادمة.

الوقاية من السقوط

يمتلك الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام عظاماً ضعيفة لكن لا تتعرض العظام للكسر إلا عند السقوط، فتدرب إذا كنت عرضة لخطر السقوط.

على الرغم من أن الوقاية من السقوط أمراً مستحيلاً، فإن نمط الحياة والتدابير العلمية قد تقلل من وقوع ذلك.

ومن بين أكثر التدابير العلمية  فاعلية لمنع السقوط بين الأشخاص الذين هم أكثر عرضة للخطر:

  • تمارين القوة والتوازن
  • تفقد المنزل للبحث عن أية عثرات أو مخاطر أخرى.
  • فحص البصر
  • مراجعة الأدوية التي قد تؤثر على التوازن.

حيث قال الأستاذ الجامعي وولف أنه يمكن إرجاع الزمن إلى الوراء وتجنب بعض الخسائر في قوة العظام الناتجة عن تقدم العمر والأمراض من خلال ممارسة الأنشطة والتمرينات البدنية. 

ويشير البحث إلى أنه قد يقلل برنامج تمرينات القوة والتوازن المصمم للأفراد من خطر السقوط بنسبة 35% إلى 54%. وتوضح جمعية المسنين في المملكة المتحدة أن تمرينات الوقاية من السقوط قد تمنع وفاة 7,000 شخص دون داعي سنوياً - أي وفاة 19 شخصاً يومياً- نتيجة لحدوث كسر في عظمة الورك.

من قبل ويب طب - الأربعاء,19أغسطس2015