علاج اضطراب القلق الاجتماعي

هل تعرف شخصًا يتجنب مواقف اجتماعية معينة ويتعرض لضغط شديد بسببها؟ ربما يعاني من اضطراب القلق الاجتماعي. تابع القراءة معنا لتعرف كيفية علاج اضطراب القلق الاجتماعي. 

علاج اضطراب القلق الاجتماعي

إليك في هذا المقال كل ما يهمك أن تعرفه عن كيفية علاج اضطراب القلق الاجتماعي، وبعض النصائح المهمة التي قد تفيدك:

علاج اضطراب القلق الاجتماعي

إليك أبرز العلاجات الطبية المستخدمة في علاج اضطراب القلق الاجتماعي:

1. العلاج النفسي

يساعد العلاج النفسي في التخفيف من الأعراض لدى معظم الأشخاص المصابين باضطراب القلق الاجتماعي، حيث أنه يساعد في تعليمهم كيفية تحديد الأفكار والمشاعر السلبية وتغييرها لتصبح إيجابية.

و يعد العلاج السلوكي المعرفي من أكثر العلاجات الفعالة للقلق، حيث أنه يساعد بشكل تدريجي على مواجهة المواقف التي يتم الخوف منها أكثر من غيرها، وتطوير المهارات لإعادة بناء الثقة بالنفس واكتسابها وتحسين مهارات التأقلم في المواقف المسببة للقلق الاجتماعي.

2. العلاج بالأدوية

أحد العلاجات المستخدمة للتخفيف وعلاج اضطراب القلق الاجتماعي، تناول بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب لعلاج أعراض القلق الاجتماعي المستمرة، ومن أبرز الأدوية:

  • مضادات القلق

تقلل فئة البنزوديازيبين (Benzodiazepine) مستوى القلق، ومن أبرز الأدوية: ألبرازولام (Alprazolam) وكلونازيبام (Clonazepam)، وعلى الرغم من أنها غالبًا ما تعمل بسرعة، إلا أنها قد تسبب لدى بعض الأشخاص الإدمان والتخدير، لذلك يتم استخدامها لفترة قصيرة.

  • مضادات الاكتئاب

يقترح الطبيب في بعض الأحيان استخدم مضادات الاكتئاب لمنع الإصابة به، وأبرزها: باروكسيتين (Paroxetine) أو سيرترالين (Sertraline) أو دولوكستين (Duloxetine) أو فينلافاكسين (Venlafaxine).

  • حاصرات بيتا (Beta blockers)

تساعد حاصرات بيتا على منع إطلاق هرمون الأدرينالين، فتقلل من معدل ضربات وخفقان القلب وضغط الدم وتخفف أيضًا من رعشة الصوت والأطراف، وعادةً ما يصف الأطباء هذه الأدوية لحالات معينة وللسيطرة على أعراض موقف معين، مثل إلقاء خطاب لكن ليس للعلاج المستمر.

نصائح حول علاج اضطراب القلق الاجتماعي

إليك بعض النصائح المهمة:

  • تحدث مع طبيبك قبل استخدام أو تناول أي علاجات للتأكد من أنها لن تتداخل مع أي أدوية أخرى تتناولها، وقد يبدأ طبيبك بإعطائك جرعة منخفضة من الدواء ثم سيقوم بزيادتها تدريجيًا لتصبح جرعة كاملة، ويستغرق الأمر من أسابيع إلى أشهر من العلاج حتى تتحسن أعراضك بشكل ملحوظ.
  • تعلم مهارات الحد من التوتر، وشارك في المواقف الاجتماعية بالتدريج من خلال التواصل مع أشخاص تشعر بالراحة معهم، حيث أنه يؤدي وجود تجارب اجتماعية إيجابية إلى تعزيز ثقتك بنفسك وتقليل قلقك.
  • مارس الرياضة بشكل منتظم وزد من نشاطك البدني، وتناول نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا، واحصل على قسط كافٍ وجيد من النوم.
  • تجنب استخدام الكحول لتهدئة أعصابك، حيث أنه قد يبدو أنه يساعد بشكل مؤقت، ولكن على المدى الطويل يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من القلق.
  • خذ وقتك في الاسترخاء، وحاول أن تفعل شيئًا مريحًا أو ممتعًا، مثل: الاستماع إلى الموسيقى أو القراءة أو التأمل قبل الدخول في موقف اجتماعي يبدو مخيفًا.

مضاعفات إهمال علاج اضطراب القلق الاجتماعي

يؤدي عدم علاج اضطراب القلق الاجتماعي إلى تعطل عمل الشخص وحياته الاجتماعية بشكل كبير، مثل: انخفاض الإنجاز في العمل وفي مجالات أخرى، وانخفاض جودة العلاقات، وتدني نوعية الحياة، والعزلة عن الأسرة والمجتمع، وعدم الرغبة في مغادرة المنزل مما يؤدي إلى خطر الإصابة بالاكتئاب وتعاطي المخدرات والتفكير في الانتحار.

من قبل أمل صباح - الخميس ، 10 يونيو 2021