علاج الاستفراغ بالأعشاب

يعد الاستفراغ أحد الأعراض الجانبية للكثير من أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي، فهل يمكن علاج الاستفراغ بالأعشاب؟

علاج الاستفراغ بالأعشاب

إليك أهم المعلومات حول علاج الاستفراغ بالأعشاب:

علاج الاستفراغ بالأعشاب

قد يلجأ الكثير من الأشخاص لاستخدام الأعشاب في علاج مشكلاتهم الصحية، وخاصة مشكلات الجهاز الهضمي.

توجد العديد من الدراسات التي تبين دور الأعشاب في علاج وتخفيف الغثيان والاستفراغ، لكن بالطبع وقبل تجربة أي نوع من الأعشاب الطبيعية، فإن استشارة الطبيب واجبة لمعرفة سبب الغثيان والاستفراغ الحقيقي، ولتجنب الاثار الجانبية والتفاعلات الدوائية.

إليك الأعشاب التي قد يساعد تناولها في علاج الاستفراغ:

1. الزنجبيل (Ginger)

يعد الزنجبيل أحد أشهر الأعشاب الطبية التي يساعد تناولها في علاج الغثيان والاستفراغ، يعود ذلك بسبب احتواء الزنجبيل على مادتي الجينجيرول (Gingerols) والشايغول (Shogaols) اللتان تؤثران على مستقبلات السيروتونين والكولين، والمساهمة في استرخاء عضلات المعدة والمساعدة في طرد السموم من الجهاز الهضمي وبالتالي الحد من الاستفراغ.

2. النعناع (Peppermint)

يساعد مشروب النعناع أيضًا في الحد من الغثيان والاستفراغ، وذلك بسبب خصائصه التي تساعد في تلطيف واسترخاء عضلات المعدة والجهاز الهضمي. ورائحته العطرية التي تساعد كذلك أيضًا في تخفيف حدة الأعراض.

فقد أشارت دراسة لعام 2013 دورًا لمستخلصات النعناع في انخفاض حدة وعدد مرات الاستفراغ عند مرضى السرطان الخاضعين للعلاج الكيميائي.

3. القرفة (Cinnamon)

تعد القرفة أحد الأعشاب التي تساعد في تخفيف وعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي، فهي تمتلك خصائص مهدئة للجهاز الهضمي وعضلات المعدة، فيساهم تناول القرفة في الحد من الغثيان، والاستفراغ، والام البطن، والغازات، وعسر الهضم.[مرجع]

4. القرنفل (Cloves)

يساعد تناول مستخلصات القرنفل في التخلص من الغثيان والاستفراغ وعسر الهضم، وذلك بسبب خصائصه المنشطة للدورة الدموية وعمليات الأيض. كما أنه يساعد أيضًا في تخليص الفم من الرائحة الكريهة.

5. حب الهال (Cardamom)

يساعد تناول مستخلصات حب الهال في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، فيساهم في الحد من حموضة المعدة، وعلاج الغثيان، والاستفراغ، وعسر الهضم، وتشنجات البطن.

6. الحلتيت (Asafoetida)

تساعد أعشاب الحلتيت في تنظيم عمل الجهاز الهضمي، وتمتلك خصائص مضادة للفيروسات والبكتيريا وبالتالي المساعدة في علاج الاستفراغ والإسهال الناتج عن العدوى. يمكنك إضافة أعشاب الحلتيت إلى الماء الدافئ او إضافة مع التوابل الأخرى إلى الطعام.

7. الريحان (Basil)

يمتلك الريحان خصائص مضادة للمغص والتشنجات، يساعد على تقوية عضلات المعدة، ويساهم في مقاومة العديد من الأمراض التي قد تصيبها. وبالتالي الحد من الاستفراغ والإسهال الناتج عن هذه الأمراض.

8. أعشاب أخرى لعلاج الاستفراغ

إليك بعض الأعشاب الأخرى التي قد تساهم في علاج الاستفراغ:

طريقة استخدام الأعشاب

بعد أن تعرفت على طرق علاج الاستفراغ بالأعشاب، إليك بعض الطرق حول تحضير الأعشاب منزليًا:

  • مشروب الزنجبيل

يحضر كالاتي:

  1. ابشر ملعقة صغيرة ونصف من الزنجبيل الطازج.
  2. اغلي 4 أكواب من الماء.
  3. أضف الزنجبيل إلى الماء المغلي.
  4. أزل الماء عن النار، ثم اترك الزنجبيل منقوعًا من 5 إلى 10 دقائق.
  5. صفي المشروب من قطع الزنجبيل، ثم اتركه ليبرد قبل شربه.
  • مشروب النعناع

حضره كالاتي:

  1. اغلي كوبين من الماء.
  2. أضف 15 إلى 20 ورقة من النعناع.
  3. أطفأ النار ثم اترك النعناع منقوعًا ما بين 10 إلى 15 دقيقة.
  4. اشرب مشروب النعناع مع العسل والليمون.
  • مشروب القرفة

اتبع الخطوات الاتية:

  1. ضع عودًا من القرفة في فنجان.
  2. أضف الماء المغلي وغطي الفنجان لمدة 10 دقائق.
  3. ضع كيسًا من الشاي وانقع المشروب لمدة دقيقتين أيضًا.
  4. أزل عود القرفة وكيس الشاي من المشروب وأضف العسل إن أردت.
  • مشروب القرنفل

اتبع الخطوات الاتية:

  1. اطحن ملعقة كبيرة من القرنفل.
  2. اغلي 4 أكواب من الماء.
  3. أضف الماء المغلي إلى القرنفل المطحون، وانقعه لمدة 20 دقيقة.
  4. صفي المشروب وبذلك يصبح جاهزًا.

نصائح حول علاج الاستفراغ

بعد أن تعرفت على طرق علاج الإستفراغ بالأعشاب، إليك أهم النصائح والتعليمات التي تساعدك في تخفيف الاستفراغ:

  • اعمل على راحة المعدة

إن الخطوة الأولى التي قد تساعد في الحد من الاستفراغ الناتج عن التهابات أو عدوى الجهاز الهضمي هي محاولة إراحة عضلات المعدة بعد الاستفراغ من خلال التوقف عن تناول الطعام أو الشراب من 15 إلى 20 دقيقة ما بعد الاستفراغ.

  • تناول الوجبات والماء تدريجيًا

بعد إراحة المعدة وعدم عودة الاستفراغ، فإن عليك البدء بشرب الماء تدريجيًا من خلال شرب كمية قليلة كل 5 إلى 10 دقائق. يفضل تجنب الحليب والمشروبات الغازية في تلك المرحلة.

ابدأ بتناول الأطعمة بعد 8 إلى 12 ساعة تقريبًا من توقف الاستفراغ ما بعد شرب السوائل، وابدأ بتناول الأطعمة سهلة الهضم، مثل: الموز، والأرز، وعصير التفاح، وخبز التوست، وتجنب الاطعمة الحمضية والدسمة.

  • توقف عن الأدوية التي تهيج المعدة

في حال تناولك لبعض الأدوية الفموية التي قد تكون سببًا في تهيج المعدة وعودة الاستفراغ، فإنه عليك التوقف جزئيًا عن تناولها حتى توقف الاستفراغ.

من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 18 مارس 2021