علاج الاعتلال الدماغي الكبدي

من المهم علاج الاعتلال الدماغي الكبدي للحماية من المضاعفات الخطيرة على الصحة، تعرف على طرق العلاج والوقاية في هذا المقال.

علاج الاعتلال الدماغي الكبدي

إن الاعتلال الدماغي الكبدي (HE) هو انخفاض في وظائف المخ ينتج عن تعذر قدرة الكبد على إزالة السموم من الدم، ما يؤدي إلى تراكمها، فكيف يمكن علاج الاعتلال الدماغي الكبدي؟

علاج الاعتلال الدماغي الكبدي

إن علاج الاعتلال الدماغي الكبدي يختلف تبعًا للأعراض والصحة العامة ومدى خطورة الحالة، ومن المهم تناول الأدوية الخاصة بالاعتلال الدماغي الكبدي، إذ من الممكن إبطاء تفاقم المرض مع العلاج، وفي بعض الأحيان إيقافه.

ومع ذلك يكون الأشخاص الذين يعانون من اضطراب مزمن في الكبد عرضة لنوبات أخرى من اعتلال الدماغ في المستقبل، لذا قد يحتاج البعض علاجًا مستمرًا.

ويمكن توضيح كيفية علاج الاعتلال الدماغي الكبدي كما الاتي:

1. العلاج الدوائي

قد يصف الطبيب بعض الأدوية للمساعدة في تقليل مستويات الأمونيا والسموم الأخرى في الدم، وبما أن هذه السموم غالبًا ما يتم إنتاجها في الأمعاء فإن هذا النوع من العلاج يستهدف القناة الهضمية.

يجب التخلص من هذه السموم لأنها قد تسهم في الإصابة باعتلال الدماغ، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام واحد أو أكثر من الأدوية الاتية لعلاج الاعتلال الدماغي الكبدي:

  • اللاكتولوز (Lactulose)

إن اللاكتولوز هو سكر اصطناعي يؤخذ عن طريق الفم يعمل كملين ويسرع من مرور الطعام، وهذا من شأنه أن يقلل من كمية الأمونيا التي يمتصها الجسم.

بالإضافة إلى أن اللاكتولوز يقلل من كمية البكتيريا المنتجة للأمونيا في الأمعاء.

  • المضادات الحيوية

قد يصف الطبيب المضادات الحيوية، مثل: الريفاكسيمين (Rifaximin)، والذي يتم تناوله عن طريق الفم ولكن لا يتم امتصاصها من الأمعاء لتبقى هذه المضادات الحيوية في الأمعاء، وبالتالي يمكن أن تقلل من عدد البكتيريا التي تنتج السموم أثناء الهضم.

والجدير بالذكر أنه في حال تحسن اعتلال الدماغ الكبدي أثناء تناول الريفاكسيمين فيجب الاستمرار في تناوله إلى أجل غير مسمى.

2. إجراءات علاجية داعمة

إضافةً إلى علاج الاعتلال الدماغي الكبدي دوائيًا فقد يطلب الطبيب اتخاذ بعض الخطوات الأخرى التي يمكن أن تحسن من الأعراض، ومنها ما يأتي:

  • تعديل النظام الغذائي

قد يطلب الطبيب منك التقليل من أكل اللحوم؛ لأن كثرتها تزيد من إنتاج الأمونيا، ولكنك لا تزال بحاجة إلى الحصول على ما يكفي من البروتين من مصادر أخرى، مثل: منتجات الألبان، والخضروات.

كما يوصى بتناول وجبات صغيرة عدة مرات بدلًا عن ثلاث وجبات كبيرة في اليوم.

  • تجنب الكحول

إن الكحول يضر الكبد، لذا فحتى القليل منه يمكن أن يشكل خطرًا عليك.

  • معالجة العدوى

يمكن أن تؤثر العدوى على أداء الكبد وطريقة عمله، مما قد يستدعي الحاجة إلى أخذ المضادات الحيوية للتخلص منها والمساعدة في علاج الاعتلال الدماغي الكبدي.

  • علاج انسداد المسالك البولية

حيث أن عدم قدرتك على التبول بشكل طبيعي يمكن أن يؤدي إلى تحفيز الإصابة بالاعتلال الدماغي الكبدي، لذا يجب علاج العدوى أو المرض المسبب لهذه الحالة.

  • علاج الإمساك

قد تحتاج إلى تناول كميات أقل من اللحوم والمزيد من الخضروات، فقد يساعدك ذلك على انتظام حركات الأمعاء لتتمكن من طرد السموم من جسمك.

  • التوقف عن تناول بعض الأدوية

وذلك لأن بعض الأدوية، مثل: المهدئات، أو الأدوية المخدرة قد تسبب مشكلات في الكبد.

كما يجب الابتعاد عن الأدوية التي تحتوي على الأمونيوم (Ammonium)، بما في ذلك بعض مضادات الحموضة.

  • الأكسجين

في حالة المعاناة من صعوبة في التنفس نتيجة الإصابة بالاعتلال الدماغي الكبدي فقد تكون هناك حاجة إلى الأكسجين أو جهاز التنفس الصناعي

3. زراعة الكبد

قد تكون هناك حاجة إلى زراعة الكبد عندما يتسبب تلف الكبد أو المرض الشديد في الإصابة باعتلال دماغي كبدي حاد.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

يجب عليك مراجعة طبيبك في الحالات الاتية:

  • إذا كنت تعاني من مرض في الكبد ولاحظت علامات وأعراض الاعتلال الدماغي الكبدي، مثل: ضعف التفكير، وتغيرات الحالة المزاجية، ومشكلات في النوم، ورفرفة اليدين.
  • في حال كنت مصابًا بمرض في الكبد وتعاني من الإمساك، إذ يمكن أن تؤدي قلة حركات الأمعاء إلى تراكم السموم في جسمك.

كيفية الوقاية من الاعتلال الدماغي الكبدي

تعد الإدارة السليمة لأمراض الكبد وعلاجها أمرًا أساسيًا لتقليل فرص الإصابة بالاعتلال الدماغي الكبدي، ومن هذه الإجراءات ما يأتي:

  • تجنب الكحول الذي يضر بخلايا الكبد.
  • تجنب الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي، مثل: الحبوب المنومة، ومضادات الاكتئاب.
  • اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة والحفاظ على وزن صحي.
  • تناول الأدوية الموصوفة لك لعلاج أمراض الكبد.
  • الخضوع لاختبارات وظائف الكبد بانتظام.

من قبل د. ديما تيم - السبت ، 31 يوليو 2021