علاج الورم الحميد في الثدي

كيف يتم علاج الورم الحميد في الثدي؟ وما هي طرق الوقاية من الورم الحميد في الثدي؟ الإجابة وغيرها من المعلومات نستعرضها في هذا المقال.

علاج الورم الحميد في الثدي

أبرز التفاصيل حول علاج الورم الحميد في الثدي تجدها في المقال الآتي:

علاج الورم الحميد في الثدي

تُعرف الأورام الحميدة بأنها نمو غير عادي أو تغيرات تحدث في أنسجة الثدي، كما يوجد العديد من المشكلات الصحية التي قد تُصيب الثدي والتي تُصنف بأنها أورام حميدة، وفيما يأتي أبرز طرق علاج الورم الحميد في الثدي بناءً على نوع المشكلة الصحية:

  • التغيرات الكيسية الليفية بالثدي (Fibrocystic breast): يوصي الأطباء في هذه الحالة بالعلاج عن طريق تناول حبوب منع الحمل وذلك للتخفيف من احتباس السوائل في الجسم.
  • الأورام الغدية الليفية (Fibroadenomas): تُعالج باستخدام حبوب منع الحمل لتحديد النسل، وفي بعض الأحيان قد تسبب هذه الأورام ألمًا بالإضافة للشعور بعدم الراحة فيلجأ الأطباء حينها لاستئصال الأورام وفي حال أنها لم تسبب أي ألم فإنها تُترك دون أي علاج.
  • الجراحات (Cysts): يلجأ الطبيب عادةً إلى استخدام إبرة شفط دقيقة لسحب السوائل الموجود في كيس الخراج والتي تُسبب ألمًا، وقد يلجأ الطبيب لإزالة التكيسات المزمنة الممتلئة بالخراج جراحيًا.
  • التهاب الضرع (Mastitis): ينتج هذا الالتهاب عن طريق عدوى ويكمن علاجه باللجوء إلى المسكنات التي تساعد على تخفيف الألم، والمضادات الحيوية التي تستخدم للقضاء على العدوى، بالإضافة لإمكانية وضع قطعة قماش دافئة على الكتل لتهدئة الألم.
  • نخر الدهون (Fat necrosis): حيث يتم العلاج عن طريق سحب السائل باستخدام إبرة شفط دقيقة.
  • التكلس (Calcification): تُترك معظم الحالات بعد تشخيصها والتأكد من أنها أورام حميدة دون أي تدخل من الطبيب.
  • إفرازات الحلمة (Nipple Discharge): يعتمد العلاج على المسبب الذي أدى إلى إفرازات الحلمة.
  • توسع قنوات الثدي (Duct Ectasia): يُعد توسع القنوات جزءًا طبيعيًا عند الشيخوخة ولا يحتاج أي علاج، ولكن قد يوصي طبيبك بالمضادات الحيوية ومسكنات الألم. 
  • تضخم قنوات الثدي (Lobular Hyperplasia): لا يتطلب هذا النوع أي علاج.
  • الأورام الحليمية (Intraductal Papillomas): تتم معالجة هذه الأورام عن طريق إجراء عمليات الجراحية لإزالة الورم الحليمي.
  • تصلب الغدة (Sclerosing Adenosis): تتم إزالة الكتل عادةً من خلال الخزعة الجراحية.
  • التثدي عند الرجال (Male gynecomastia): لا يحتاج إلى العلاج إلا إذا تسبب في ألم لدى المصاب فيتم الاعتماد على التدخل الجراحي لتقليل الأنسجة أو استخدام الهرمونات.

طرق التعايش مع ورم الثدي الحميد

إن التعايش مع أمراض الثدي الحميدة قد يكون صعبًا من الناحية النفسية إذ تشعر العديد من النساء بالقلق من تحول الورم الحميد لورم سرطاني، مع أن الاحتمال يكون ضئيل عند تشخيص الإصابة وعلاج الورم الحميد في الثدي.

طرق الوقاية من الورم الحميد في الثدي

بعد التعرف على علاج الورم الحميد في الثدي من المهم معرفة أنه لا يمكن منع حالات الإصابة بورم الثدي الحميد أو تجنبه إذ أن الجينات الوراثية تلعب دورًا كبيرًا في التأثير على صحة ثدييك، وبالرغم من ذلك فقد تُساهم بعض طرق الوقاية في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي الحميد واكتشاف المرض مبكرًا عندما يكون أكثر قابلية للعلاج، وتشمل الآتي:

  • الحصول على فحوصات تصوير الثدي بالأشعة السينية.
  • إجراء فحوصات ذاتية دورية للثدي.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • استخدام وسائل منع الحمل غير الهرمونية.
  • تجنب شرب الكحول.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكاروتينات (Carotenoids) مثل البطيخ والجزر والبطاطا الحلوة والقرع والمكسرات، بالإضافة إلى تناول زبدة الفول السوداني أثناء فترة المراهقة.
من قبل نور أمين - الاثنين 2 آب 2021