علاج حساسية الصدرية بالعسل

يعد العسل من المواد المفيدة التي يمكن استخدامها في علاج العديد من الحالات، تابع المقال الآتي لتعرف اكثر عن علاج حساسية الصدرية بالعسل.

علاج حساسية الصدرية بالعسل

يمكن علاج حساسية الصدرية بالعسل وذلك لأهمية المواد التي قد يحتويها، تابع المقال الاتي لتعرف أكثر عن الموضوع:

علاج حساسية الصدرية بالعسل

يعد تناول الشاي الذي يحتوي على العسل من الأمور الشائعة منذ القدم، إذ يعد العسل من المواد الغنية بمضادات الالتهابات والتي تستخدم عادةً لعلاج البرد والإنفلونزا، لكن هل يمكن حقًا علاج حساسية الصدرية بالعسل؟

ينصح العديد من الأطباء بتناول ملعقتين صغيرتين من العسل يوميًا لعلاج الحساسية الصدرية وذلك لفوائده العديدة، إذ يعمل على ما يأتي:

  • التخفيف من أعراض الحساسية الصدرية المختلفة، مثل: السعال، والتهاب الحلق.
  • زيادة إنتاج اللعاب وتليين القصبات الهوائية.
  • التقليل من تهيج الحلق.
  • التخفيف من التهاب الجهاز التنفسي لاحتواءه على العديد من مضادات الالتهاب.

دراسات حول أهمية العسل في علاج حساسية الصدرية

يوجد العديد من الدراسات التي تبحث حول أهمية علاج حساسية الصدرية بالعسل، كما يأتي:

1. دراسات حول دور العسل في تخفيف السعال

أجريت أحد الدراسات على مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-5 سنوات ممن يعانون من التهاب في الجهاز التنفسي، إذ تم إعطاء مجموعة من الأطفال أنواع مختلفة من العسل وتركت مجموعة أخرى من دون علاج.

بينت النتيجة تحسن واضح عند الأطفال الذين تناولوا العسل، إذ قلل ذلك من السعال الليلي بشكل كبير إضافة إلى تحسين جودة النوم.

كما أجريت دراسة أجري على مجموعتين من الأطفال ممكن يعانون من السعال الحاد، إذ تم إعطاء أحد أدوية مثبطات السعال إلى مجموعة والعسل إلى مجموعة أخرى.

أظهرت النتائج تساوي في فعالية العسل ومضاد السعال، بل كان العسل في بعض الحالات أكثر فعالية، ونظرًا لأن العسل أقل تكلفة ومتوفر بشكل كبير، فإنه ينصح باستخدامه للعلاج بدلًا من الأدوية.

مع ذلك لا ينصح بتناول العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، وذلك لتجنب الإصابة بالتسمم السجقي مع أنها حالة نادرة.

2. دراسات حول العسل والتخفيف من أعراض الربو

في دراسة أجريت على مجموعة من الأرانب لدراسة تأثير العسل المبشور على أنسجة مجرى الهواء التنفسي، إضافة إلى مدى قدرة العسل على التخفيف من أعراض الربو والوقاية منه.

تم إعطاء العسل للأرانب لمدة 25 يوماً على شكل رذاذ، وكانت النتيجة أن العسل عمل على تقليل عدد الخلايا الالتهابي في مجرى الهواء.

احتياطات تناول العسل

في معظم الحالات يعد تناول ملعقة أو ملعقتين صغيرتين من العسل من الأمور الامنة عند معظم الأشخاص، إلا أن هناك بعض الاستثناءات، مثل ما يأتي:

1. التسمم السجقي

يعد التسمم السجقي حالة تنتج عن إصابة الطفل ببعض أنواع البكتيريا التي توجد في العسل، ما يسبب تكاثرها في الأمعاء والتسبب بمشكلات عدة.

2. الحساسية

قد يعاني بعض الأشخاص من تحسس ضد بعض المكونات الموجودة في العسل خصوصًا حبوب لقاح النحل، مسببة بعض التفاعلات التحسسية، مثل ما يأتي:

  • الدوار.
  • القيء والغثيان.
  • التعرق الزائد.
  • الإغماء.
  • عدم انتظام نبضات القلب.

طرق أخرى لعلاج الحساسية الصدرية

يمكن علاج الحساسية الصدرية والأعراض المصاحبة لها باستخدام عدة طرق أخرى، مثل ما يأتي:

1. تناول الأدوية

يمكن استخدام بعض الأدوية التي تعمل على التخفيف من الأعراض المرتبط بأمراض الصدرية، إذ يمكن استخدام ما يأتي:

  • المقشعات: تعمل هذه الأدوية على إزالة المخاط عن طريق تليينه.
  • مثبطات السعال: يمكن استخدام عدة أنواع من أدوية السعال لعلاج السعال الحاد أو السعال الذي يزداد أثناء فترة النوم.
  • الستيرويدات: قد يتم استخدام الستيرويدات في بعض الحالات للتخفيف من التهاب الشعب الهوائية.

2. شرب الماء والمشروبات الساخنة

يساعد تناول الماء ومشروبات الأعشاب الساخنة على تليين المخاط والتخلص منه بشكل أفضل عن طريق السعال، لذلك ينصح الحفاظ على شرب كميات جيدة من الماء.

3. استنشاق البخار

يساعد استنشاق البخار على تفكيك أية مخاط عالق في القصبات الهوائية، الأمر الذي يساعد على التخلص من أي سعال شديد.

4. استخدام بخاخات المياه المالحة

يساعد استخدام بخاخات المحاليل المائية على ترطيب خلايا الأنف والحلق والتخفيف من الالتهاب فيها.

من قبل أفنان السعود - الأربعاء ، 7 أبريل 2021
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 أبريل 2021