علاج فطريات المعدة واللسان

يمكن علاج فطريات المعدة واللسان بالعديد من الطرق، تابع المقال الآتي لتعرف أكثر عن الموضوع.

علاج فطريات المعدة واللسان

يعد داء المبيضات أو مرض القلاع أحد الأمراض التي تسببها أحد أنواع الفطريات، مما يسبب نموها على عدة أماكن في الجسم، مثل: المعدة، واللسان، تابع المقال الاتي للتعرف على علاج فطريات المعدة واللسان:

علاج فطريات المعدة واللسان

يمكن علاج فطريات المعدة واللسان بالعديد من الطرق، مع وجود بعض الاختلاف في طريقة علاج فطريات المعدة عن فطريات اللسان، كما يأتي:

  • علاج فطريات اللسان 

يهدف علاج فطريات المعدة واللسان بشكل عام إلى وقف الانتشار السريع للفطريات، وتعتمد طريقة العلاج عادة على العمر وحالة المريض الصحية وطريقة الإصابة.

يتوجب تغيير نوعية الأكل أثناء الإصابة، حيث يفضل تناول الأطعمة اللينة مع ضرورة تجنب استخدام المشروبات الساخنة وتناول العسل كبديل عن السكر.

كما يتم وصف مضادات الفطريات في مثل هذه الحالات، على النحو الاتي:

1. الأطفال والبالغين الأصحاء

يوصف عادة لهذه الفئة أحد أنواع مضادات الفطريات الموضعية، وفي حال لم يستجب يتم وصف أحد مضادات الفطريات الفموية.

تشير بعض الأدلة أن أدوية مضادات الفطريات الفموية أقل فعالية من الأدوية الموضعية، كما أنها قد تسبب اثار جانبية أكثر كالصداع والطفح الجلدي والغثيان وانتفاخ البطن.

2. الأمهات المرضعات والأطفال الرضع

إذا كان الطفل يعاني من الفطريات، فيمكن أن تنتقل العدوى بسهولة إلى الأم والعكس، لذلك يصف الطبيب عادة مضاد للفطريات من النوع الخفيف للطفل، ودهون موضعي لثدي الأم.

3. الأشخاص الذين يعانون من ضعف في المناعة

يوصي الطبيب عادة بتناول أحد مضادات الفطريات الفموية.

كما يمكن تصنيف مضادات الفطريات تبعًا لشدة الحالة، على النحو الاتي:

  1. الحالات متوسطة الشدة: في هذه الحالة يوصف أحد مضادات الفطريات لمدة 7 إلى 14 وتشمل ما يأتي: كلوتريمازول (Clotrimazole)، وميكونازول (Miconazole)، ونيستاتين (Nystatin)
  2. الحالات الشديدة: يوصف في مثل هذه الحالات عادة الفلوكونازول (Fluconazole)، ويؤخذ فمويًا أو بالوريد.
  • علاج فطريات المعدة

تزادا فرصة إصابة الأشخاص بفطريات المعدة مع التقدم في العمر، إضافة إلى عدة عوامل أخرى، مثل: التدخين، والسكري، وتناول الشاي والقهوة.

تعمل فطريات المعدة على تأخير التئام قرحة المعدة كما تؤدي الى ظهور أعراض القرحة بشكل أشد، إذ تشير أحد الدراسات التي أجريت على مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة أن نسبة الشفاء لدى الأشخاص المصابين بفطريات المعدة أقل بكثير من غير المصابين.

كما يجدر التنويه إلى أنه يرتبط داء المبيضات المعدي عادة عند المرضى المصابين بالأمراض الورمية بحدوث قرحة المعدة الحميدة أو الخبيثة، ويختلف علاج كل من الحالتين كما يأتي:

1. علاج قرحة المعدة الحميدة

تشير معظم الأدلة أن الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة التي تسببها الفطريات يمكن علاجهم بمثبطات مضخة البروتون (Proton pump inhibitor) دون الحاجة إلى استخدام مضادات الفطريات.

تشير بعض الدراسات التي أجريت على بعض الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة، إذ تم علاجهم بمثبطات مضخة البروتون لمدة 6 أسابيع ولوحظ حدوث تحسن في معظم الحالات دون الحاجة إلى استخدام مضادات الفطريات، في حين أنه تم علاج حالة واحدة بأحد مضادات الفطريات لمدة 7 أيام.

2. علاج قرحة المعدة الخبيثة

في مثل هذه الحالات يلجأ عادة إلى العلاج الجراحي إذا كان من الممكن استئصال الورم، وإذا كان يصعب ذلك فإنه يتم إعطاء الجرعات الكيماوية مع مثبطات مضخة البروتون.

من المهم معرفة أنه في مثل هذه الحالات لا يتم وصف مضادات الفطريات مهما كانت الحالة.

الوقاية من الإصابة بالفطريات

يمكنك اتباع بعض الخطوات البسيطة التي من شأنها أن تقلل فرص الإصابة بالفطريات، نذكر منها ما يأتي:

  • نظف الفم على نحو مستمر، وإذا كنت تستخدم أحد بخاخات الكورتيزون احرص على شطف الفم بعد الاستخدام.
  • اغسل أسنانك بالفرشاة مرتين في اليوم على الأقل واستخدم الخيط عند الحاجة.
  • راجع طبيب الأسنان بانتظام، خاصة إذا كنت تعاني من مرض السكري أو ترتدي أطقم الأسنان.
  • انتبه لنوعية الطعام التي تتناولها واحرص على أن يحتوي على أقل كمية ممكنة من السكر.
  • حاول زيارة طبيبك لحل المشكلة فورًا إذا كنت تعاني من جفاف الفم.
  • حافظ على تعقيم أطقم الأسنان باستمرار إذا كنت تستخدمها.

معلومات قد تهمك حول فطريات المعدة واللسان

يعد مرض القلاع الفموي أحد الأمراض التي تنتج بسبب الإصابة بنوع من الفطريات التي تسمى المبيضات البيضاء (Candida albicans)، يصيب هذا المرض عادة أنسجة الجسم المخاطية كالفم واللسان، وقد يمتد في بعض الأحيان إلى الجهاز الهضمي، مثل: المريء، والمعدة.

في الوضع الطبيعي لا تعد هذه الفطريات ضارة، فقد يتواجد كميات صغيرة منها في اللسان دون أن تسبب أية مشكلات، لكن في أوقات معينة عندما يعاني الجسم من نقص في المناعة، تنتشر هذه الفطريات بشكل واسع مسببة أضرار مختلفة على الجسم.

في العادة تصيب فطريات المعدة واللسان أي شخص، ولكن يعد كبار السن والأطفال أكثر عرضة للإصابة بها وذلك لضعف مناعتهم.

من قبل أفنان السعود - الخميس ، 4 مارس 2021