عماص العين: هل هو أمر طبيعي؟

ما المقصود بعماص العين؟ هل ظهور العماص في العين طبيعي؟ هل يمكن للعماص أن يكون مؤشرًا على إصابتك بمرض ما؟ إليك التفاصيل.

عماص العين: هل هو أمر طبيعي؟

عربيًا، يعرف عماص العين بأسماء عديدة، مثل تصريف العين والرمص والغمص، أما في اللغة الإنجليزية فيعرف العماص بمسميات متنوعة، مثل: قشور النوم (Sleep crust)، وإفرازات العين اللزجة (Eye gunk)، ورشح العين (Rheum).

إليك المزيد:

ما المقصود بعماص العين؟

عماص العين هو الإفرازات التي تتراكم في زاوية العين لتظهر غالبًا عند الاستيقاظ من النوم صباحًا. غالبًا ما تكون هذه الإفرازات:

  • شفافة أو يتراوح لونها بين الأبيض والأصفر. 
  • لزجة ورطبة أو صلبة.

كيف يتكون العماص؟

تقوم العين بإنتاج الدموع والمخاط بوتيرة مستمرة، بهدف:

  • حماية العين من بعض العوامل الخارجية.
  • ضمان قيام العين بوظائفها على أكمل وجه.

وبينما قد تكون حركة الرمش أثناء فترة اليقظة نهارًا كفيلة بطرد الفائض من الدموع والمخاط وما قد تحمله هذه الإفرازات معها من ملوثات وأجسام غريبة، كالرموش وجزيئات الغبار، تكون العين عاجزة عن التخلص من الفائض من هذه الإفرازات ليلًا، حيث تكون العيون مغمضة وتتوقف العين عن الرمش. 

لذا، يبدأ عماص العين بالتراكم في زاوية العين وعلى امتداد خط الرموش. بالإضافة للدموع والمخاط قد تتضمن تركيبة العماص المتراكم كذلك مواد أخرى، مثل: زيوت تفرزها غدد الجفن، وخلايا ميتة، وبعض الأوساخ الموجودة على سطح العين.

متى عليك القلب بشأن عماص العين؟

على الرغم من أن عماص العين هو ظاهرة طبيعية، إلا أنه أحيانًا قد يكون مؤشرًا على الإصابة بمشكلة صحية ما في منطقة العين، فبعض التغييرات في عماص العين، مثل فرط العماص، قد تكون رد فعل تحاول من خلاله العين تحقيق أحد الأمور الاتية: تحسين رطوبة العين، ومقاومة بعض أنواع العدوى أو مثيرات التحسس. 

إليك بعض المؤشرات التي قد تستدعي استشارة الطبيب: 

  • حدوث تغييرات مفاجئة في العماص، مثل: تزايد كمية العماص، وتغير لونه كأن يصبح أصفر أو أخضر.
  • الشعور بألم في منطقة العين.
  • الإصابة بالحمى.
  • احمرار العين أو تورمها.
  • التحسس من الضوء.
  • ضبابية الرؤية.
  • صعوبة فتح العين جراء التصاق الأجفان تحت تأثير العماص.

أسباب عماص العين

إليك قائمة بأبرزها:

1. الإصابة ببعض أمراض العيون 

هذه أبرز أمراض العيون التي قد يكون عماص العين مؤشرًا على الإصابة بها:

  • التهاب الملتحمة الأرجي 

التهاب الملتحمة الأرجي هو التهاب قد يصيب العين جراء تعرضها لبعض مثيرات الحساسية، مثل: الطلع، ووبر الحيوانات الأليفة.

بالإضافة لعماص العين، هذه أبرز أعراض التهاب الملتحمة الأرجي: 

  1. حكة العيون.
  2. فرط دموع العين.
  3. تورم العين.

يجب اللجوء للطبيب لتحديد مثيرات الحساسية التي حفزت الحالة، ولكي يتم الحصول على العلاج اللازم، والذي غالبًا ما يشمل أدوية للحساسية وقطرات للعيون.

  • شعيرة العين 

قد تنشأ شعيرة العين جراء حدوث انسداد في غدد الجفن (Meibomian gland) المتواجدة عند خط الرموش، وهذا الانسداد قد ينشأ نتيجة إصابة إحدى بصيلات رموش العين بالتلوث أو بنوع من العدوى. 

تظهر شعيرة العين على هيئة بثرة عند خط الرموش. بالإضافة لعماص العين؛ هذه بعض أعراض شعيرة العين الأخرى:

  1. احمرار وتورم الجفن.
  2. ليونة في المنطقة المصابة.
  3. خروج قيح أصفر اللون.
  4. انزعاج عند محاولة الرمش.

عادة ما تتعافى العين دون تدخل طبي، ولكن قد تستدعي الحالة أحيانًا أخذ أدوية معينة، مثل المضادات الحيوية.

  • التهاب باطن العين (العين القرنفلية)

ينشأ التهاب باطن العين جراء الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية. بالإضافة لعماص العين؛ هذه أبرز أعراض هذا الالتهاب: 

  1. تغير لون العيون لتبدو حمراء أو وردية.
  2. تورم العين وفرط الدموع.
  3. إفرازات سائلة من العين قد تكون بيضاء أو خضراء أو صفراء.
  4. حكة أو حرقان العيون.

قد تتحسن الحالة دون علاج إذا كان سببها فيروسي، ولكن قد تحتاج الحالة لأخذ المضادات الحيوية إذ كان سببها بكتيريًا.

  • مشكلات صحية أخرى

مثل الاتي:

  • انسداد قنوات الدمع: توجد قناة دمعية أعلى كل عين يخرج منها الدمع بانتظام، وإذا ما أصيبت إحداها بانسداد، تصبح الدموع عاجزة عن الخروج، مما قد يسبب التهاب القنوات الدمعية.
  • قرحة القرنية: في حالات نادرة قد يؤدي جفاف العيون الحاد أو بعض التهابات العيون لتقرح القرنية، مما قد يحفز فرط إنتاج العماص.
  • مشكلات صحية أخرى، مثل: جفاف العين، والتهاب الجفن (Blepharitis)، والتهاب القرنية (Keratitis). 

2. أسباب أخرى

إليك بعض الأسباب والعوامل الأخرى التي قد ترفع من فرص الإصابة بفرط عماص العين: 

  • استعمال أنواع معينة من مستحضرات العيون. 
  • النوم دون غسل العيون من مستحضرات التجميل.
  • التعرض لبعض تغييرات الطقس، فعلى سبيل المثال قد تحفز عوامل طقس معينة ظهور أعراض الحساسية.
  • ارتداء العدسات اللاصقة. 
  • التعرض لإصابة في منطقة العيون. 

كيف يمكن علاج عماص العين؟

لا يحتاج عماص العين في الحالات الطبيعية لعلاج، أما إذا كان غير طبيعي عندها يجب اللجوء للطبيب والذي سيحدد العلاج تبعًا للسبب الذي أدى لتكون العماص غير الطبيعي، وهذه بعض الخيارات المتاحة:

  • مضادات الفيروسات لعلاج الالتهابات الفيروسية، والمضادات الحيوية لعلاج الالتهابات البكتيرية. 
  • مضادات الهيستامين عند الإصابة بالحساسية. 

كما قد ينصح الطبيب المصابين بمشكلات في العيون باتباع هذه التوصيات: 

  • التخلص من أي مستحضرات تجميل ملوثة ومثيرات الحساسية في محيطك.
  • تجنب لمس العيون وغسل اليدين باستمرار.
  • استخدام الكمادات الدافئة.

كما قد يقلل اتباع هذه التوصيات من فرص إصابتك بمشكلات العيون وفرط العماص: تجنب لمس العيون، وغسل العيون من العماص بالماء بدلًا من إزالته بطرف الأصبع، وتنظيف العيون من مساحيق التجميل قبل النوم.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 22 سبتمبر 2021