عملية الكحت: إجراء علاجي أو تشخيصي للنساء

ما هي عملية الكحت؟ لم قد تضطر بعض النساء للخضوع لها؟ كيف تتم؟ وهل من الممكن أن تسبب أية أضرار؟ معلومات هامة نطرحها في هذا المقال.

عملية الكحت: إجراء علاجي أو تشخيصي للنساء

سوف نعرفكم في ما يأتي على عملية الكحت أو ما يسمى علميًا بعملية التوسيع والكشط (Dilation and curettage - D&C):

ما هي عملية الكحت؟ 

عملية الكحت هي إجراء جراحي تتم خلاله إزالة أنسجة معينة من منطقة الرحم، ويتم اللجوء إليه عادة إما لتشخيص الإصابة بمشكلة صحية ما في منطقة الرحم، حيث يتم أخذ عينة من أنسجة الرحم لفحصها لاحقًا أو قد يتم اللجوء لعملية الكحت كإجراء علاجي بسبب وجود مشكلة صحية ما، مثل النزيف الرحمي غير الطبيعي.

يدعى هذا الإجراء علميًا كما سبق وذكرنا بعملية التوسيع والكشط، وتعزى التسمية إلى الطريقة التي يتم بها هذا الإجراء، حيث يتضمن القيام بخطوتين رئيستين، وهما: توسيع عنق الرحم، وكشط بطانة الرحم.

من الممكن أن يتم إخضاع المريضة لهذا الإجراء الجراحي في عيادة الطبيبة أو في المشفى، ولكن غالبًا ما يتم إجراؤه في العيادة، كما تستطيع المريضة العودة إلى بيتها في ذات اليوم بعد الخضوع لهذا الإجراء.

لم يتم إجراء عملية الكحت؟ 

هذه هي أبرز الأسباب والدواعي التي قد تجعل الطبيبة تلجأ لإجراء عملية الكحت للمريضة:

1. أغراض تشخيصية 

قد تنصح الطبيبة المريضة بعملية الكحت عندما تظهر مؤشرات قد تدل على إصابة المرأة بمشكلة صحية ما، مثل المؤشرات الاتية:

  • حصول نزيف رحمي غير طبيعي، لا سيما إذا ما بدأ النزيف بالظهور بعد بلوغ المرأة مرحلة انقطاع الطمث أو إذا ما حصل النزيف بين دورتي حيض على غير المعتاد.
  • ملاحظة الطبيبة وجود خلايا غير طبيعية في منطقة الرحم أثناء إخضاع المرأة لفحص روتيني لتشخيص سرطان الرحم

حيث يتم أخذ عينات من أنسجة بطانة الرحم لفحصها مخبريًا، وهذا قد يساعد على تشخيص الإصابة بمشكلات وأمراض مثل: 

  • سرطان الرحم. 
  • السليلات الرحمية (Uterine polyps).
  • فرط تنسج بطانة الرحم (Endometrial hyperplasia). 
  • مشكلات الخصوبة والعقم لدى المرأة.
  • بعض أنواع الالتهابات والعدوى التي قد تصيب الرحم. 

2. أغراض علاجية 

في بعض الحالات قد يتم اللجوء لعملية الكحت بهدف إفراغ تجويف الرحم من محتوياته في حالات مثل:

  • الإجهاض

قد لا يستطيع الرحم أحيانًا أن يتخلص من بقايا الحمل الذي لم يكتمل بشكل تلقائي أو قد تحتاج الطبيبة للتأكد من عدم تبقي أي مخلفات من أنسجة الحمل المنتهي في الرحم، وفي حالات كهذه يتم اللجوء لعملية الكحت.

  • الحمل الرحوي

إذ تعد عملية الكحت الإجراء الطبي التقليدي المتبع لعلاج مشكلة الحمل الرحوي (Molar pregnancy)، والحمل الرحوي هو حمل غير طبيعي يتكون فيه ورم في داخل الرحم بدلًا من المشيمة.

  • بقايا أنسجة الحمل العالقة في الرحم

يتم إخضاع المريضة لعملية الكحت أحيانًا لمساعدتها على التخلص من بعض الأنسجة التي لم يتم تمريرها إلى خارج الرحم بعد الولادة، كما في حالات احتباس المشيمة التي تبقى فيها بعض أنسجة المشيمة في الرحم بعد خروج المولود.

  • مشكلات أخرى

كما يتم اللجوء لعلمية الكحت أحيانًا لعلاج مشكلات صحية أخرى، مثل: النزيف المهبلي المفرط أو المستمر، والسليلات الرحمية (Uterine polyps).

طريقة إجراء عملية الكحت

هذا ما على المريضة توقعه:

  • قبل العملية 

هذه أبرز الخطوات المتوقعة:

  1. يتم إدخال أداة خاصة رفيعة إلى داخل عنق الرحم وتترك الأداة مثبتة في مكانها لعدة ساعات قبل بدء العملية، إذ تعمل هذه الأداة على امتصاص السوائل التي قد تتواجد في داخل عنق الرحم للمساعدة على توسعته.
  2. يتم إخضاع المريضة لتخدير عام أو يتم إعطاؤها مسكنات تسمح لها بالبقاء مستيقظة خلال العملية.
  • خلال العملية 

يتم إخضاع المريضة خلال العملية للاتي:

1. توسيع عنق الرحم

خلال هذه الخطوة يتم توسيع عنق الرحم وتثبيته على اتساع معين من خلال إدخال أداة خاصة في عنق الرحم، ويطلق على هذه الأداة اسم المنظار (Speculum).

2. الكحت

يتم إدخال أداة رفيعة في نهايتها حلقة معدنية إلى الرحم من خلال عنق الرحم، ويطلق على هذه الأداة اسم المكشطة (Curette). تستخدم هذه الأداة لكحت أو كشط الجدار الداخلي للرحم بلطف لإزالة أنسجة معينة من بطانة الرحم

لا تستغرق عملية الكحت الفعلية عادة أكثر من 5-10 دقائق ولكنها قد تستغرق أحيانًا مدة أطول، كما قد تحتاج المريضة للبقاء في المشفى لعدة ساعات بعد الانتهاء من العملية.

مخاطر عملية الكحت

على الرغم من أن حصول مضاعفات بعد عملية الكحت يعد أمرًا نادر الحدوث، إلا أنه وارد، وهذه أبرز المضاعفات الصحية التي قد تسببها هذه العملية:

  • نزيف رحمي حاد. 
  • تمزق أو انثقاب جدار الرحم أو تضرر الأعضاء المحيطة.
  • تكون أنسجة الندوب في منطقة بطانة الرحم، في ما يسمى بمتلازمة اشرمان (Asherman syndrome)، مما قد يسبب مضاعفات، مثل: مشكلات الطمث، وصعوبة حصول الحمل. 
  • مضاعفات متعلقة بالتخدير، مثل مشكلات التنفس.
  • مضاعفات أخرى، مثل: تمزق عنق الرحم، والتهابات وعدوى.

أعراض تستدعي استشارة الطبيب بعد عملية الكحت 

يجب استشارة الطبيب دون تأخير في حال ظهور أي من الأعراض الاتية:

  1. حمى.
  2. إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  3. ألم يزداد سوءًا مع مرور الوقت.
  4. تشنجات مستمرة لفترة تزيد عن يومين كاملين.
  5. نزيف مهبلي حاد يستدعي تغيير الفوط الصحية النسائية كل ساعة.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 20 أبريل 2021