الضعف الجنسي عند النساء

الضعف الجنسي عند النساء ناجم عن أسباب عديدة ومختلفة، فالعديد منها يمكن أن يؤدي إلى صعوبة في ممارسة الجنس، وبالتالي الشعور بإحباط شديد.

الضعف الجنسي عند النساء

سنتحدث من خلال المقال الاتي عن أبرز المعلومات المتعلقة بالضعف الجنسي عند النساء، وأهم أسبابه:

الضعف الجنسي عند النساء

الضعف الجنسي عند النساء عامةً يكون مخفي في الجسم، أو في النفس، وأحيانًا من الممكن أن يكون مزيج بين الاثنين، وعادة ما تتجلى هذه المشاكل بصعوبة الوصول لهزة الجماع (Orgasm)، والشعور بالألم أثناء ممارسة الجنس وحتى التجنب التام للعلاقة الحميمة الجنسية، ومن هنا يختصر الطريق إلى الشعور بالكثير من الإحباط الذي يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب.

أسباب الضعف الجنسي عند النساء

إليكم بعض الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى نشوء المشاكل الجنسية ويمكن أن تؤدي إلى الضعف الجنسي عند النساء:

1. وضع العلاقة الزوجية

تقسيم العمل والمهام، والأطفال، والمشاكل الاقتصادية، والحب الذي كان في الماضي، وجميع هذه المواقف يمكن أن تؤدي إلى نشوء الضعف الجنسي عند النساء، وعند ظهور مشاكل في الانسجام مع الزوج، فإن لهذا الأمر تأثيرًا مباشرًا على الاتصال الجنسي لها معه وبالتالي فإنه يؤثر على جسمها من ناحية جسدية.

2. المعاناة من المشاكل النفسية

تتمثل المشاكل النفسية التي من الممكن أن تكون السبب وراء الضعف الجنسي عند النساء بما يأتي:

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • التوتر.
  • الغضب.
  • الشعور بالذنب.

حيث من الممكن لجميع هذه الأمور أن تؤثر على الصحة الجنسية للمرأة مما يؤدي إلى الضعف الجنسي.

3. نقص في تحفيز الرغبة الجنسية

ينجم التوتر وضعف التواصل عندما يتوقف أحد الزوجين عن الانجذاب للاخر، مما يؤثر مباشرةً على الوظيفة الجنسية للمرأة.

4. المعاناة من بعض المشاكل الصحية

هناك العديد من المشاكل الطبية في منطقة الحوض والأعضاء التناسلية الأنثوية التي قد تسبب الألم أثناء ممارسة الجنس، وعدم القدرة على تحقيق هزة الجماع والضعف الجنسي عند النساء عامة، ومن أبرز هذه المشاكل الصحية ما يأتي:

  • جفاف المهبل

بالنسبة للنساء الشابات عادة ما يكون سبب ذلك هو عدم وجود إثارة جنسية، أما بالنسبة للنساء الأكبر سنًا فعادة ما يكون سبب المشكلة هو انخفاض في مستويات هرمون الإستروجين، وأحيانا فإن اختلال التوازن الهرموني ونقص في أدوية معينة قد يعيق الشهوة الجنسية ويسبب جفاف المهبل.

  • التشنج المهبلي (Vaginismus)

هذه الحالة هي في الواقع تقلص مؤلم للعضلات المحيطة بفتحة المهبل التي تسبب له الشد وتصعب من اختراق القضيب له، وهنالك العديد من الأسباب التي تسبب نشوء التشنج المهبلي، منها: تلوث في المنطقة، ومضاعفات أثناء الجراحة، ومبيدات الحيوانات المنوية المختلفة، وفي بعض الأحيان وجود حساسية للواقي الذكري.

من ناحية نفسية فإن قلق الأداء الجنسي عند النساء ومشاكل القلق العامة قد تسبب نشوء التشنج المهبلي.

  • الأمراض المنقولة جنسيًا

تتمثل أبرز الأمراض المنقولة جنسيًا في كل من الاتي:

  1. داء السيلان (Gonorrhea).
  2. الهربس (Herpes).
  3. الثاليل.
  4. الزهري (Syphilis).
  5. المتدثرة (Chlamydia).

كما أن هذه الأمراض من الممكن أن تكون معدية، حيث تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وتؤدي إلى عدم القدرة على ممارسة الجنس بسبب التهيج الحساسية أو الألم في المنطقة، مما ينجم عنه الضعف الجنسي عند النساء.

  • العدوى في المهبل

إثارة الالتهاب في الأنسجة المهبلية قد يؤدي إلى الشعور بالألم أو بعدم الراحة أثناء ممارسة الجنس.

  • مرض التهاب الحوضي

إنه في الواقع العدوى المهبلية التي تتطور إلى عنق الرحم والمبيضين.

  • الضرر العصبي بعد الجراحة

إزالة حتمية لبعض الأعصاب أثناء الجراحة، مثل استئصال الرحم قد تضر بالإحساس في المنطقة مما ينجم عنه الضعف الجنسي عند النساء.

  • ظروف صحية أخرى

تتمثل في كل من الاتي:

  1. الإرهاق.
  2. الأمراض مزمنة، مثل: داء السكري، وأمراض القلب، وأمراض الكبد، وأمراض الكلى.
  3. مرض السرطان.
  4. اضطرابات عصبية.
  5. اضطرابات في تدفق الدم.
  6. عدم التوازن الهرموني.
  7. سن اليأس.
  8. الحمل.
  9. استخدام الكحول أو المخدرات.

5. استخدام بعض الأدوية

قد يؤدي استخدام بعض الأدوية إلى نشوء مشاكل جنسية لدى النساء، مثل:

  • مضادات الاكتئاب.
  • أدوية العلاج الكيميائي.
  • أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وهي الأكثر شيوعًا في تأثيرها على الوظيفة الجنسية لدى النساء.

​6. الضعف الجنسي لدى الرجل

للمشاكل الجنسية لدى الرجال تأثير مباشر على حالة زوجاتهم، مثل: العجز الجنسي (Impotence)، والقذف السريع، أو عدم القدرة على تحقيق هزة الجماع، فهذه كلها قد تمس بأمان أو بإثارة المرأة ويعيق المسار الطبيعي للتمتع الجنسي.

التصورات والمعتقدات حول العلاقة الحميمة

العديد من النساء اللواتي كبرن وتربين على معتقدات معينة قد ينظرن إلى الجنس بنظرة سلبية وليس كجزء لا يتجزأ وممتع في العلاقة، فقد يشعرن بالخجل، أو الشعور بالذنب، أو الخوف، أو الغضب في كل ما يتعلق بالجنس.

من ناحية أخرى العديد من النساء والرجال قد يستوعب الجنس حسبما صور في السينما الإباحية، والإنترنت ليضع توقعات غير واقعية لممارسة الجنس، ومن شأنهم أن يشعروا بخيبة أمل وحزن عندما لا يتطابق الجنس في الواقع لذلك الذي يظهر في وسائل الإعلام، وقد يؤدي ذلك الأمر إلى نشوء تشويه في صورة الجسد مما يتجلى أيضًا في السرير.

من قبل ويب طب - الأحد ، 8 ديسمبر 2013
آخر تعديل - الأربعاء ، 1 سبتمبر 2021