فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة

هل تعاني من فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة؟ وتتساءل عما إذا كان شعورك بالدوخة هو أحد الأعراض الناتجة عن فرط نشاط الغدة الدرقية؟ إليك الإجابة في هذا المقال والمزيد من المعلومات الأخرى.

فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة

فرط نشاط الغدة الدرقية هو حالة صحية تحدث عندما تفرز الغدة الكثير من هرمون الثيروكسين (Thyroxine)؛ ولأن الهرمونات التي تفرز من الغدة تؤثر على عملية التمثيل الغذائي في الجسم، لذا من المهم جدًا الحفاظ على مستويات طبيعية منه، وذلك عن طريق علاج فرط نشاط الغدة الدرقية. 

في هذا المقال سنتناول العلاقة بين فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة:

فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة

هل يمكن أن يتسبب فرط نشاط الغدة الدرقية بحدوث الدوخة كعَرَض جانبي للإصابة بالمرض؟ الإجابة هي نعم، حيث تعد الدوخة من الأعراض الجانبية التي تتطلب مراجعة الطبيب فورًا للحصول على الرعاية الطبية اللازمة.

أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة

بعد ذكرنا للعلاقة بين فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة سنذكر أبرز أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية.

هناك العديد من الأمراض والأسباب المسؤولة عن حدوث الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية، إليك أبرزها:

  • مرض غريفز (Graves' disease)، ويعد مرض غريفز أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث هذا المرض.
  • الإصابة بعدوى أو التهاب في الغدة الدرقية، وقد يكون ذلك بسبب الإصابة بعدوى فيروسية أو بعد الحمل أو نتيجة لتناول بعض الأدوية.
  • تناول جرعات عالية من هرمون الغدة الدرقية، قد تحدث هذه الحالة مع الأشخاص الذين يعانون من خمول الغدة الدرقية ويتناولون هرمون الغدة لعلاج ذلك الخمول.
  • نمو الأورام على الخصيتين أو على المبيض.
  • نمو الأورام في الغدة النخامية أو في الغدة الدرقية.
  • تناول كميات كبيرة من اليود.

لماذا تستدعي الدوخة المصاحبة لفرط نشاط الغدة الدرقية مراجعة الطبيب؟

يعد فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة حالة صحية تستدعي مراجعة الطبيب فورًا؛ وذلك لأن الشعور بالدوخة عند مريض فرط نشاط الغدة الدرقية إضافة إلى الشعور بالدوار وضيق التنفس وحدوث تغير في ضربات القلب قد يشير لحدوث أحد المضاعفات الخطيرة لفرط نشاط الغدة الدرقية.

وللوقاية من حدوث هذه المضاعفات والوقاية من الأعراض الناتجة عنها يتوجب على مريض فرط نشاط الغدة الدرقية مراجعة الطبيب باستمرار والالتزام بتناول الدواء الموصوف له والالتزام به، وتشمل هذه المضاعفات:

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة

يتم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية تبعًا لشدة الأعراض وحدتها واعتمادًا على المسبب، وتشمل علاجات فرط نشاط الغدة الدرقية والدوخة ما يأتي: 

1. علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

يساعد علاج فرط نشاط الغدة على التقليل من حدة وتكرار الأعراض المصاحبة لها كالدوخة، إليكم طرق العلاج:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية 

تمنع هذه الأدوية الغدة الدرقية من إنتاج المزيد من هرمونات الغدة، ويعد هذا العلاج شائع جدًا، ومن أشهر هذه الأدوية دواء الميثيمازول (Thiamazole).

  • اليود المشع

يعمل اليود المشع على تدمير عدد من الخلايا التي تنتج هرمونات الغدة، مما يؤدي لتقليل إفراز هذه الهرمونات وبالتالي علاج فرط نشاط الغدة الدرقية.

  • حاصرات بيتا (Beta blocker)

تساعد حاصرات بيتا على تخفيف ومعالجة الأعراض، مثل: التعرق، وسرعة النبض، والقلق، وارتفاع ضغط الدم.

  • الجراحة

يمكن علاج فرط نشاط الغدة الدرقية بالجراحة عن طريق استئصال الغدة أو جزء منها.

2. كيفية التعامل مع الدوخة المصاحبة لفرط نشاط الغدة الدرقية

إليك بعض النصائح لمساعدتك على التعامل مع الدوخة المصاحبة لفرط نشاط الغدة الدرقية في حال حدوثها: 

  • الجلوس حتى تختفي الدوخة، ثم القيام بهدوء وبطء.
  • تجنب النهوض فجأة بعد الجلوس أو الاستلقاء.
  • شرب السوائل، وخاصة الماء.
  • الحصول على قسط من الراحة.
  • تجنب القيادة والأنشطة الأخرى التي يتسبب القيام بها أثناء الشعور بالدوار بحدوث المشكلات وتعريض صاحبها للخطر.

أعراض أخرى مصاحبة لفرط نشاط الغدة الدرقية

يحدث نتيجة للإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية العديد من الأعرض، إليك أبرز الأعراض التي تترافق مع حدوث فرط نشاط الغدة الدرقية: 

1. الأعراض الشائعة

إليك أبرز الأعراض الشائعة التي تحدث عند الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية:

  • القلق والتوتر.
  • قلة التركيز.
  • التعب العام.
  • الإسهال.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • زيادة الشهية.
  • التعرق المفرط.
  • عدم تحمل الحرارة.
  • العصبية.
  • الأرق.
  • تقصف وتساقط الشعر.
  • تسارع ضربات القلب.
  • عدم انتظام فترات الحيض.
  • تقشر وتكسر الأظافر.
  • فقدان الوزن.
  • اهتزاز اليدين والارتعاش.
  • تقلب المزاج.
  • ضعف العضلات.
  • فقدان الرغبة الجنسية.

2. الأعراض الأخرى

هناك مجموعة من الأعراض الأخرى التي قد تظهر عند الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية، إليك أبرزها:

  • رطوبة الجلد.
  • نمو الثدي عند الرجال.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تهيج العينين والشعور بالحكة فيهما.
  • حكة الجلد.
  • حجوظ العينين.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • طفح جلدي.
  • احمرار الجلد.
من قبل د. أسماء كراجه - الخميس 28 تشرين الأول 2021