التقشير الكيميائي: هل هو فعال؟

إذا كنتم تفكرون بإجراء التقشير الكيميائي لبشرتكم، عليكم قراءة هذا المقال أولاً لتعرفوا مدى فعالية العلاج أولاً وإذا ما كن ملائماً لكم أم لا.

التقشير الكيميائي: هل هو فعال؟

ما هو علاج التقشير الكيميائي؟ وهل هو امن أم أنه خطير وقد يكون له تعبات سلبية عديدة؟ إليك أهم المعلومات:

ما هو التقشير الكيميائي؟

"قم بدهن المحلول الكيميائي على جلدك حتى تغطيه الفقاعات وفي النهاية سوف يتقشر" هذا ما نسميه علاج تقشير البشرة الكيميائي Chemical Peeling والمعروف بإسم علاج تقشير الجلد.

والتقشير الكيميائي له عدة أنواع مختلفة، منها:

  • التقشير الكيميائي السطحي.
  • التقشير الكيميائي المتوسط.
  • التقشير الكيميائي العميق.

مشاكل يعالجها التقشير الكيميائي

من المفترض بالتقشير الكيميائي أن يعمل على تحسين مظهر الجلد وتقشيره، لاسيما وأن هذا العلاج يعمل على تقشير جلد الوجه واليدين والرقبة والصدر.

وبعد أن يقشر الجلد ويبدأ بالتعافي تقل التجاعيد بشكل ملحوظ، ولكن لون البشرة قد يتغير قليلاً وكذلك الملمس. وقد يعالج التقشير الكيميائي في مرحلة الشيخوخة وتقدم السن المشاكل التالية:

  • البقع أو تصبغات الجلد التي تظهر مع تقدم العمر.
  • لون الجلد الباهت.
  • ملمس الجلد القاسي والصلب.
  • خطوط تحت العينين وحول الفم .
  • النمش.
  • ومن الممكن استخدام علاج التقشير الكيميائي بعد علاج الليزر لتغطية علامات العلاج.

ويعتبر علاج تقشير البشرة الكيميائي شائعاً لدى الأشخاص في مرحلة الشباب، حيث يختارون اتباع هذا العلاج وبفترة مبكرة من عمر العشرين أو الثلاثين، وذلك لتجنب ظهور علامات الشيخوخة وتقدم السن بشكل مبكر.

غير أن الذين يعانون منهم من ظهور حب الشباب Acne قد يلجأون إلى عملية تقشير الجلد  للحفاظ على سلامة الجلد.

نتائج علاج التقشير الكيميائي 

وقد تظهر نتائج علاج التقشير الكيميائي عند شفاء الجلد، ويبدو تأثير العلاج واضحاً على الجلد بعد تلقي العلاج، خلال فترة قد تحتاج أسبوعين أو أكثر. 

فعالية علاج التقشير الكيميائي 

ثبتت فعالية علاج التقشير الكيميائي، بإزالة أضرار طبقة الجلد العلوية والوسطى،  مع الأخذ بعين الاعتبار قوة العلاج، و من الممكن أن يساعد العلاج على:

غير أن غالبية النتائج ليست دائمة وعندما ينصح بعلاج التقشير الكيميائي  السطحي، يتطلب الأمر ما بين 3-5 جلسات علاجية للحصول على النتائج المطلوبة.

مضاعفات التقشير الكيميائي

بدأ استخدام علاج التقشير الكيميائي  منذ أكثر من خمسين سنة، وقد أعتبر منذ القدم علاجاً امنا، ولكنه بالمقال وحسب ما ذكر الأطباء قد ينجم عنه بعض الأعراض الجانبية المحتملة مثل:

  • حدوث إحمرار في الجلد قد يستمر لعدة أشهر.
  • تغيرات دائمة في لون البشرة.
  • عدوى فيروسية أو التهابات جلدية، خاصة القلب والكبد.
  • مشاكل في أعضاء الجسم الداخلية.
  • قد يعاني أصحاب البشرة الداكنة من سواد مؤقت في الجلد بعد تلقي علاج التقشير.
  • من المحتمل أن تبقى بعض الندبات على الجلد وهذا يتوقف على طريقة وأسلوب العلاج.

أمور تجنبها بعد التقشير الكيميائي

من الممكن للاستهانة باتباع بعض الخطوات أن تتسبب في العديد من المخاطر والمضاعفات بعد العلاج، ويكمن الخطر الأكبر بعد تلقي العلاج بالتقشير الكيميائي في:

  • عدم اتباع الإرشادات الملزمة بعد العلاج.
  • التعرض للشمس.
  • عدم الاعتناء بالجلد جيداً بعد العلاج.
  • حك الجلد.
  • استخدام مستحضرات التجميل المخصصة للوجه قبل شفاء الجلد.

كل هذا قد يؤدي لحدوث مضاعفات غير مرغوب بها، وقد تحدث العدوى أو تظهر الندبات، وحينها ينصح بأخذ الإرشادات من الطبيب المعالج لتفادي حدوث وتضاعف هذه الأعراض.

هل تأثير التقشير الكيميائي دائم؟

نتائج التقشير الكيميائي ليست دائمة، وليس باستطاعة علاج التقشير الكيميائي إيقاف ظهور أعراض شيخوخة الجلد، خاصة وأن التعرض للشمس قد يسرع من ظهور تلك الأعراض، إلا أن وقاية الجلد من الشمس قد يطيل من تأثير العلاج.

ومن الجدير بالذكر هنا التنويه إلى أن وقاية الجلد من أشعة الشمس قد يمنع تجدد ظهور علامات الشيخوخة في الجلد مثل التصبغات وتغير لون الجلد.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 4 مايو 2016
آخر تعديل - السبت ، 10 أغسطس 2019