فوائد البوتاسيوم للقلب وأبرز المعلومات عنه

هل تعلم ما هي فوائد البوتاسيوم للقلب؟ ومن أين يمكن الحصول عليه؟ وما هي أهم النصائح بهذا الصدد؟ إليك الإجابات في هذا المقال.

فوائد البوتاسيوم للقلب وأبرز المعلومات عنه

يُعد البوتاسيوم من المعادن الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان لدعم العمليات الحيوية الأساسية، فهو يساهم في الحفاظ على وظيفة الكلى والقلب والعضلات والأعصاب، ولكن ما هي فوائد البوتاسيوم للقلب؟ 

فوائد البوتاسيوم للقلب

إن فوائد البوتاسيوم للقلب مبهرة، وهي كما يأتي:

1. تحسين ضغط الدم

أشارت جمعية القلب الأمريكية (AHA) إلى أن الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم بشكل عالي يمكن أن تساعد في تنظيم ضغط الدم والسيطرة عليه عن طريق الآليات الآتية: 

  • تقليل التأثير السلبي للصوديوم من خلال مساعدة الجسم على التخلص منه، إذ إن ارتفاع مستويات الصوديوم قد يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • إرخاء جدران الأوعية الدموية.

لذا فإن تناول كمية كافية من البوتاسيوم قد يمنع أو يسيطر على ارتفاع ضغط الدم، ويعد هذا من أبرز فوائد البوتاسيوم للقلب، إذ يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يجعل القلب يعمل بجهد أكبر ويزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب بالإضافة إلى الحالات الصحية الأخرى، مثل: 

  • السكتة الدماغية.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • أمراض الكلى.
  • العمى.

2. خفض الكوليسترول

على الرغم من عدم وجود علاقة مباشر بين الأمرين، إلا أن العديد من الأنظمة الغذائية التي تخفض الكوليسترول تحتوي أيضًا على نسبة عالية من البوتاسيوم، بما في ذلك الفواكه والخضروات.

والجدير بالذكر أن انخفاض مستويات الكوليسترول السيئ سيخفض من فرصة الإصابة بأمراض القلب أيضًا.

3. تنظيم ضربات القلب

من فوائد البوتاسيوم للقلب أنه يلعب دورًا بارزًا في كل نبضة قلبية، فهو يُساعد القلب على ضخ الدم في الجسم حوالي 100 ألف مرة في اليوم، كما أن البوتاسيوم يمكّن القلب من الخفقان بطريقة صحية وسليمة.

لذلك إذا كان الشخص يعاني من مشكلات في نظم القلب فقد يكون البوتاسيوم هو المفتاح الذي يمكن أن ينصح به الطبيب.

4. الوقاية من أمراض القلب

إذا أقدم الشخص على تناول كميات كبيرة من البوتاسيوم وكمية منخفضة من الصوديوم، فإن ذلك قد يساهم في تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

5. تقليل مخاطر حدوث السكتة الدماغية

يُعد ارتفاع ضغط الدم أحد عوامل الخطر الرئيسة للسكتات الدماغية، لذا فليس من المستغرب أن ترتبط زيادة استهلاك البوتاسيوم أيضًا بانخفاض معدل حدوث السكتة الدماغية.

كما أوضحت دراسة أجريت عام 2014 من جمعية القلب الأمريكية أن النساء اللاتي حصلن على كمية كافية من البوتاسيوم في نظامهن الغذائي اليومي عانين من عدد أقل من السكتات الدماغية ما بعد مرحلة انقطاع الطمث.

ويمكن أن يرجع انخفاض معدل الإصابة بالسكتة الدماغية إلى فوائد البوتاسيوم للقلب الصحية التي تشمل التحكم في ضغط الدم وتنظيم نظم القلب. 

مصادر البوتاسيوم الغذائية

إن أفضل وأسهل طريقة للحصول على ما يكفي من البوتاسيوم هي إضافة الفواكه والخضروات عالية البوتاسيوم إلى النظام الغذائي، وتشمل مصادر البوتاسيوم الرائعة ما يأتي: 

  • البطاطا.
  • الطماطم.
  • الأفوكادو.
  • الفواكه الطازجة، مثل: الموز، والبرتقال، والفراولة.
  • عصير البرتقال.
  • الفواكه المجففة، مثل: الزبيب، والمشمش، والبرقوق، والتمر.
  • السبانخ.
  • منتجات الألبان.
  • الحبوب الكاملة.
  • اللحوم.
  • الأسماك.

كمية البوتاسيوم الموصى بتناولها

إن الكمية المناسبة الموصى بها من البوتاسيوم لتناولها من قبل الأشخاص البالغين هي حوالي 4700 ملليغرام في اليوم.

أضرار الإفراط في استهلاك البوتاسيوم

يمكن لأي شخص أن يتحمل عادة مستويات عالية من البوتاسيوم الذي تزيله الكلى، ولكن الكثير من البوتاسيوم قد يكون ضارًا للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الكلى، فعندما تقل قدرة الكلى على إزالة البوتاسيوم من الدم فقد يتراكم ليسبب فرط بوتاسيوم الدم.

قد لا يعاني المصابون بفرط بوتاسيوم الدم من أي أعراض أو قد تظهر أعراض قليلة جدًا، مثل:

  • الشعور بالغثيان.
  • ضعف النبض أو عدم انتظامه.
  • الإغماء.

كما قد يسبب فرط بوتاسيوم الدم الشديد أو المفاجئ الذي يتطلب عناية طبية فورية ما يأتي:

محاذير استهلاك البوتاسيوم للقلب

للتمتع بفوائد البوتاسيوم للقلب دون التعرض لأي المخاطر عليك اتباع النصائح والمحاذير الآتية:

  • تجنب تناول مكملات البوتاسيوم بتاتًا بدون وصفة طبية؛ لأن هذا قد يرفع مستويات البوتاسيوم في الدم بشكل خطير.
  • التحقق من محتوى البوتاسيوم في بدائل الملح، حيث يمكن أن يكون مرتفعًا.
  • استشارة الطبيب حول كمية البوتاسيوم التي يجب تناولها في حالات مشكلات في الكلى، مثل: الفشل الكلوي.
  • إخبار الطبيب عن الأدوية التي يتم تناولها، حيث أن بعضها قد يرفع نسبة البوتاسيوم في الدم، مثل: مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors)، وسبيرونولاكتون (Spironolactone). 
من قبل د. ديما تيم - السبت 31 تموز 2021