ما هي فوائد التمر للمعدة؟

ما هي فوائد التمر للمعدة؟ ما الذي عليك معرفته عنها؟ وكيف من الممكن لتناول التمر أن يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي؟ إليك الإجابة.

ما هي فوائد التمر للمعدة؟

سوف نعرفك في ما يأتي على فوائد التمر للمعدة وللجهاز الهضمي، وبعض المعلومات الهامة:

فوائد التمر للمعدة 

قد يكون للتمر فوائد عديدة وهامة للمعدة، وهذه نبذة عنها:

1. الحماية من سرطان المعدة 

إحدى فوائد التمر للمعدة المحتملة أن تناول هذا النوع من الثمار الشهية قد يسهم في خفض فرص نشأة سرطان المعدة، ولا يقف الأمر عند هذا النوع من سرطانات الجهاز الهضمي فحسب، إذ من الممكن للتمر أن يساعد كذلك على مقاومة العديد من أنواع السرطانات الأخرى التي قد تصيب الجهاز الهضمي، مثل: 

  • سرطان الكبد.
  • سرطان القولون والمستقيم (Colorectal cancer).

وهذه بعض الأعراض التي قد تدل على الإصابة ببعض هذه السرطانات: فقدان الشهية، والغثيان، والتقيؤ، والإسهال، واضطرابات الأمعاء، ونفخة البطن، وألم المعدة

2. مقاومة بعض اضطرابات المعدة 

من فوائد التمر للمعدة أنه قد يساعد على مقاومة العديد من المشكلات الهضمية التي قد تصيب المعدة، مثل: 

حيث تعزى فوائد التمر للمعدة المحتملة في هذا الصدد لغنى التمر بمكونات طبيعية هامة لتحسين الهضم، أبرزها الألياف الغذائية ومادة بيتا-د-غلوكان (Beta-D-glucan)، وهي مواد قد تعزز قدرة القناة الهضمية على امتصاص المغذيات من الطعام، كما يكون لها تأثير إيجابي على عملية الهضم في مختلف أجزاء القناة الهضمية. 

3. مقاومة مرض الارتجاع من المعدة إلى المريء 

يحتوي التمر على مواد عديدة هامة قد تسهل عملية الهضم وقد تسرع حركة الطعام المهضوم خلال مختلف أجزاء القناة الهضمية، مثل المواد الاتية: الألياف بأنواعها، وبعض الأحماض الأمينية الهامة للهضم.

لذا من الممكن لتناول التمر أن يساعد على مقاومة بعض الأمراض المتعلقة بهضم الطعام وحركة الطعام في القناة الهضمية، مثل مرض الارتجاع من المعدة إلى المريء.

فوائد التمر للجهاز الهضمي الأخرى

بالإضافة لفوائد التمر للمعدة، هذه بعض فوائد التمر عمومًا للجهاز الهضمي بمختلف أجزائه:

1. تخفيف حدة الإمساك 

بسبب غنى التمر بالألياف الغذائية وبعض المركبات الهامة للهضم، قد يساعد تناول التمر على تليين الأمعاء وتسهيل عمليات خروج الفضلات من القناة الهضمية. وعلى الرغم من احتواء التمر على ألياف غذائية قابلة للذوبان وأخرى غير قابلة للذوبان، إلا أن الألياف غير القابلة للذوبان هي التي قد تكون أكثر أهمية في مقاومة الإمساك تحديدًا. 

إذ قد تساعد الألياف غير القابلة للذوبان على إعطاء حجم إضافي للفضلات، مما قد يسهم في تحسين قدرة الفضلات على الحركة خارجة من القناة الهضمية، لذا قد يساعد التمر على علاج الإمساك

2. تحسين صحة بيئة الأمعاء

قد يعود تناول التمر بانتظام على البيئة الداخلية للأمعاء بالعديد من الفوائد، إذ قد يسهم محتوى التمر من الألياف والأحماض الأمينية وغيرها من المواد الهامة في:

  • تحفيز نمو البكتيريا الجيدة في الأمعاء.
  • تخليص الأمعاء من بعض أنواع الديدان المعوية، لا سيما عندما يتم تناول التمر على الريق.
  • مقاومة نمو الأنواع الضارة من البكتيريا في الأمعاء.

3. تحسين حالة المرضى المصابين بالإسهال المزمن 

قد يساعد تناول التمر على مقاومة حالات الإسهال المزمن والتخفيف من حدة أعراضها ومن حدة المضاعفات التي قد ترافقها، وتعزى فوائد التمر للمصابين بالإسهال المزمن لما يأتي: 

  • احتواء التمر على البوتاسيوم، وهو نوع هام من الكهرليات قد يتم فقدان كميات كبيرة منه جراء الإصابة بالإسهال المزمن، لذا قد يساعد تناول التمر على إعادة رفع مستويات البوتاسيوم ومقاومة المضاعفات المرتبطة بنقصه.
  • غنى التمر بالألياف الغذائية، فالألياف قد تلعب دورًا هامًا في تخفيف حدة أعراض الإسهال المزمن.

4. فوائد أخرى 

كما قد يساعد التمر على تخفيف حدة بعض الأمراض التي قد تصيب الجهاز الهضمي، مثل:

  • التهاب الرتج (Diverticulitis).
  • البواسير (Hemorrhoids).

إرشادات هامة بشأن تناول التمر

لجني فوائد التمر للمعدة وللجهاز الهضمي، إليك بعض الأفكار المقترحة لتناول هذه الثمار الشهية: 

  • تناول التمر الطازج أو المجفف قبل الشروع في أداء التمارين الرياضية، فهذه الثمار الصغيرة مصدر ممتاز للطاقة.
  • استخدام التمر كمحلي طبيعي للمخبوزات وللمشروبات المختلفة.
  • الاستمتاع بالتمر كوجبة صباحية، إما من خلال مزجه مع الشوفان للحصول على وجبة فطور رائعة ومغذية، أو من خلال تناول 2 - 3 حبات من التمر على الريق لإعطاء عمليات الأيض لديك دفعة ملحوظة. 
  • استخدام التمر لمقاومة الإمساك من خلال نقع عدة حبات من التمر في ماء دافئ طيلة الليل، ومن ثم تناول التمر المنقوع صباحًا.

أضرار التمر 

على الرغم من أن فوائد التمر للمعدة وللجهاز الهضمي قد تكون عديدة، إلا أن للتمر أضرارًا عليك معرفتها، مثل: 

  • مضاعفات محتملة للمصابين بحالة عدم تحمل الفركتوز (Fructose Intolerance)، فبسبب غنى التمر بالفركتوز، فقد يؤدي تناوله من قبل المصابين بالحالة المذكورة لاضطرابات هضمية، مثل: الإسهال، والنفخة.
  • الإسهال، لا سيما عند الإفراط في تناول التمر، فالتمر غني بالألياف والإفراط في تناول الألياف قد يؤدي بطبيعة الحالة لتحفيز الإصابة بالإسهال.
  • كسب الوزن، إذ قد يتسبب محتوى التمر العالي من السعرات الحرارية والسكريات في زيادة الوزن إذا تم تناول التمر بإفراط.
  • الحساسية، لا سيما عند تناول التمر المجفف والذي قد يحتوي على بعض مثيرات الحساسية، ومن أعراض الحساسية المتوقع ظهورها ما يأتي: ألم البطن، والطفح الجلدي، والإسهال. 
  • مضاعفات صحية محتملة للمرضى المصابين ببعض المشكلات الصحية، مثل: أمراض الكلى، والربو.
من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 7 سبتمبر 2021