فوائد العفص: المادة التي تعطي الشاي نكهته اللاذعة

ما هي فوائد العفص؟ ما العلاقة بين العفص والشاي؟ وما هي أضراره المحتملة؟ معلومات هامة نطرحها في المقال الآتي.

فوائد العفص: المادة التي تعطي الشاي نكهته اللاذعة

سوف نعرفك في ما يأتي على فوائد العفص (Tannins) أو حمض التانيك (Tannic acid) وأبرز المعلومات المتعلقة به:

فوائد العفص 

قد يكون للعفص العديد من الفوائد، مثل:

1. تحسين صحة القلب والشرايين 

قد تساعد بعض أنواع العفص الموجودة في ثمار وبذور العنب الأحمر بشكل خاص على الحفاظ على صحة القلب وصحة الأوعية الدموية، لا سيما بسبب قدرة العفص المحتملة على:

  • تسريع عمليات تخثر الدم، وهو أمر قد يكون مفيدًا في بعض الحالات. 
  • التقليل من مستويات ضغط الدم. 
  • التقليل من نسب الدهون الموجودة في الدم، وتحفيز الجسم للتخلص من الكولسترول.

لذا قد يسهم العفص في الوقاية من أمراض القلب وزيادة متوسط طول العمر من خلال حماية الجسم من هذا النوع من الأمراض.

2. تنبيه الحواس

أحد أبرز الأسباب التي تجعل مشروب الشاي من أكثر المشروبات شيوعًا حول العالم هو قدرته على تنبيه الحواس وتنشيطها، وفوائد الشاي المحتملة في هذا الصدد تعزى لاحتوائه على مزيج من الكافيين والعفص، مما قد يجعل الشاي الغني بالعفص مشروبًا طبيعيًا جيدًا لمقاومة الإرهاق.

3. مقاومة مرض السرطان 

قد يساعد تناول الأغذية المحتوية على العفص على الوقاية من السرطان، ويعزى ذلك لقدرة العفص المحتملة على تثبيط نشاط بعض المواد المحفزة لحصول الطفرات في الجسم بسبب امتلاك العفص لخواص طبيعية مضادة للأكسدة.

4. تحسين الصحة الفموية 

من فوائد العفص المحتملة أنه يمتلك خواص قابضة قوية، وهذه الخواص تحديدًا قد تجعل العفص يسهم في تحسين الصحة الفموية ودعمها، من خلال قدرته المحتملة على تسريع التئام وتعافي اللثة، مما يزيد من قوة أنسجة اللثة المحيطة بالأسنان، وبالتالي التقليل من فرص تخلخل وسقوط الأسنان. 

5. فوائد العفص الأخرى

قد يكون للعفص العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:  

  • مقاومة وتثبيط نمو وانتشار بعض أنواع: الفيروسات، والبكتيريا، والفطريات، والخمائر. [مرجع]
  • تخفيف الهالات السوداء في محيط العيون، وتخليص العيون المرهقة من النفخة. كل ما عليك فعله هو تطبيق أكياس الشاي الأسود الباردة والرطبة على العيون المتعبة بانتظام لمدة 10-15 دقيقة.
  • تقليل قدرة الجسم على امتصاص الحديد، مما قد يكون مفيدًا بشكل خاص للمصابين بأمراض متعلقة بامتصاص الحديد، مثل داء اختزان الحديد (Hemochromatosis). 
  • تنظيم مستويات سكر الدم، مما قد يكون له تأثير إيجابي على مرضى السكري. 
  • تحسين عمليات الهضم في الجسم.

كيف يمكن الحصول على فوائد العفص؟

يمكن الحصول على فوائد العفص من خلال تناول مصادره الغذائية، وهذه أبرز المصادر الطبيعية الغذائية للعفص:

  • بعض أنواع الفواكه، مثل: العنب، والرمان.
  • الشاي الأسود والشاي الأخضر، ولكن نسبة العفص في الشاي الأسود أعلى منها في الأخضر، وذلك نظرًا لإخضاع الشاي الأسود لعمليات تخمير قد تزيد محتواه من العفص.
  • بعض أنواع المكسرات، مثل: ثمار شجرة البلوط، واللوز، والجوز، والبندق. 
  • مصادر أخرى، مثل: القهوة، والكاكاو، والفاصوليا الحمراء. 

أضرار العفص

بعيدًا عن فوائد العفص، هذه أبرز أضرار العفص المحتملة:

  • التقليل من قدرة الجسم على امتصاص البروتينات المعقدة، والفيتامينات، والمعادن مثل الحديد.
  • التسمم، فالجرعات الصغيرة من العفص قد تقتل الميكروبات، أما الجرعات العالية أو المركزة منه فهذه قد تكون قاتلة للإنسان.
  • إلحاق الضرر ببعض أعضاء الجسم على المدى البعيد، مثل الكبد والرئتين، لا سيما عند تناول بعض المصادر الغذائية التي يجتمع فيها العفص مع مادة الكافيين، كما في الشاي.
  • أضرار أخرى، مثل تحفيز الإصابة بالاتي: الصداع، والغثيان.

لذا ولتحصيل فوائد العفص المحتملة وتجنب أضراره، يفضل الحرص على: تناول مصادر العفص باعتدال، وتجنب تناول مصادر العفص مع الأغذية الغنية بالحديد. 

معلومات قد تهمك عن العفص

العفص هي مركبات بوليفينولية (Polyphenols) قابلة للذوبان في الماء وتتواجد في العديد من أنواع النباتات المختلفة.

يعد العفص من المواد المضادة للتغذية (Antinutrients)، ومضادات التغذية هي مواد قد تقلل قدرة الجسم على امتصاص بعض المغذيات الهامة من الطعام. على الرغم من تصنيف العفص على أنه من مضادات التغذية، إلا أن فوائد العفص المحتملة عديدة، كما قد يكون للعفص خواص طبيعية مضادة للأكسدة.

يضفي العفص على الأغذية التي يتواجد فيها مذاقًا لاذعًا يميل للمرارة، فالعفص تحديدًا هو المكون الطبيعي الذي يعطي النكهة القوية لأغذية ومشروبات مثل الشاي والفواكه غير الناضجة، ويعتقد أن المذاق المميز وغير المستساغ الذي يعطيه العفص للنباتات هي الية دفاع تحاول من خلالها النباتات حماية نفسها من بعض أنواع الحيوانات. 

عندما يتم تناول الأغذية الغنية بالعفص، تحدث تفاعلات معينة بين العفص وبعض المواد البروتينية الموجودة في الفم، ونتيجة لهذه التفاعلات ينشأ الطعم اللاذع المميز للأغذية الغنية بالعفص، كما قد يشعر الشخص بجفاف ملحوظ في الفم بعد تناول المصادر الغذائية للعفص.

يتم استخدام العفص أحيانًا في الصناعات الغذائية لزيادة عمر بعض المنتجات، كما يجب التنويه إلى أن العفص لا يتواجد في المنتجات الغذائية فحسب، بل يتواجد كذلك في الأخشاب ولحاء بعض الأشجار والتربة.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 8 أبريل 2021
آخر تعديل - الخميس ، 8 أبريل 2021