فوائد القرنفل للبشرة

كل ما تود معرفته عن فوائد القرنفل للبشرة، وفوائده العامة، وما هي مضاره أيضًا؟

فوائد القرنفل للبشرة

يزرع القرنفل في اسيا، يأتي اسمها من الكلمة اللاتينية (Clavus)، والتي تعني الظفر لأن شكل القرنفل المجفف يشبه شكل الظفر.

ما حقيقة وجود فوائد القرنفل للبشرة ؟

فوائد القرنفل للبشرة

تم استخدم القرنفل في الطهي والطب التقليدي لسنوات عديدة، وقد تم دراسة فوائد القرنفل الصحية المحتملة مؤخرًا.

إذ يمتلك القرنفل مجموعة من الخصائص التي تمنحه فوائده العديدة، ومن هذه الفوائد المحتملة ما يأتي:

  • يحتوي القرنفل على مضادات للميكروبات والفطريات والفيروسات مما يجعله مطهرًا وعلاجًا منزليًا ممتازًا لمختلف الأمراض.
  • يعد القرنفل مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة، مما يساعد في معالجة أكثر مشاكل الجلد والشعر، من أكثر المشكلات الصحية شيوعًا قدرته على تخدير وجع الأسنان.
  • يحتوي القرنفل على مركب يسمى الأوجينول الذي يساعد في علاج الحبوب.

يتم الاستفادة من القرنفل للبشرة، من خلال استخدام زيت القرنفل أو مزج القرنفل مع كريمات، والبعض يقول يمكن استخدام بودرة القرنفل بعد طحنه.

توضح فوائد القرنفل للبشرة المحتملة في ما يأتي: 

1. يعالج حب الشباب

من أهم فوائد القرنفل للبشرة، هو قدرته على معالجة حب الشباب ويمنع ظهوره مرة أخرى، ويرجع سبب ذلك إلى:

  • القرنفل غني بالأوجينول هو أحدى مضادات الأكسدة، إذ يساعد في علاج حب الشباب عن طريق تقليل الالتهاب والاحمرار.
  • تقتل الخصائص المضادة للميكروبات والمطهرة للبكتيريا المسببة لحب الشباب وتمنع انتشارها.

2. يحارب علامات التقدم بالسن

يساهم القرنفل وزيت القرنفل في تأخير ظهور علامات الشيخوخة، إذ أنه مكون قوي مضاد للشيخوخة يستخدم في معظم مستحضرات التجميل، من خلال ما يأتي:

  • يساعد زيت القرنفل في تقليل ترهل الجلد.
  • يمنع ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد.
  • يزيل خلايا الجلد الميتة.
  • يساعد في تحسين الدورة الدموية، مما يمنح البشرة مظهرًا شابًا ومشرقًا.

3. إزالة البقع وإخفاء العيوب

قد تكون فعالية القرنفل في الشفاء من حب الشباب ليست كاملة إلا أن القرنفل يعمل على الوقاية من حب الشباب، إذ إن لزيت القرنفل فعالية في تلاشي البقع الداكنة والعيوب التي يتركها حب الشباب والبثور، من خلال خصائص تقشير لطيفة تزيل خلايا الجلد الميتة وتضمن لون البشرة.

طرق استخدام القرنفل للبشرة

للاستفادة من القرنفل للبشرة والحصول على الفائدة الكاملة المحتملة من القرنفل، يمكن اتباع الطرق الاتية: 

  • وضع قطرات من زيت القرنفل على حب الشباب مباشرة، ويجب تجنب استخدامه مباشرة على البشرة الحساسة.
  • مزج زيت القرنفل أو حبات القرنفل المطحونة مع أي مرطب أو كريم أو سيروم.
  • استخدام زيت القرنفل العطري مع قليل من الكركم لعلاج البقع واثار الحبوب.
  • للحصول على أفضل نتائج ينصح بوضع زيت القرنفل أو المرطب الممزوج بالقرنفل، على بشرة مسغولة ونظيفة ليلًا قبل الذهاب إلى الفراش.
  • خلط زيت القرنفل مع إحدى الزيوت الناقلة.
  • استخدام الحركة الدائرية عند وضع زيت القرنفل على البشرة.
  • الالتزام باستخدام القرنفل يوميًا.

فوائد القرنفل الصحية

هناك مجموعة من الفوائد الصحية للقرنفل التي تم العثور عليها بعد عدد من الدراسات، لا يقتصر استخدام القرنفل في المطبخ كأحد أنواع التوابل والمنكهات.

في ما يأتي يوضح عدد من هذه الفوائد المحتملة: 

1. علاج ألم الأسنان

إذ يساعد القرنفل في تقليل التهاب الفم واللثة من خلال القضاء على نمو البكتيريا.

2. تعزيز صحة الجهاز المناعي

من خلال ما يأتي:

  • القرنفل غني بمضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة الجذور الحرة والنمو الغير طبيعي للخلايا، التي تسبب في حدوث السرطانات وأمراض القلب.
  • تحسين صحة الجهاز المناعي، من خلال زيادة عدد خلايا الدم البيضاء، بالتالي تحسين من فرط الحساسية.

3. ضبط مستويات السكر

لقد تم أثبات أن القرنفل يساهم في عمليات تنظيم مستويات السكر، من خلال التحسين من مقاومة الإنسولين بالجسم.

4. محاربة التهابات

يتميز القرنفل أنه مضاد للالتهابات، إذ يتم محاربة التهابات الحلق والجيوب الأنفية، وكما يستخدم مع مواد أخرى لتطهير بعض الجروح وحمايتها من الالتهابات.

5. حماية الجهاز الهضمي

تم استخدام القرنفل منذ القدم في علاج مشاكل المعدة وعسر الهضم وانتفاخ البطن.

الاثار الجانبية للقرنفل

يوجد هناك مجموعة من الاثار الجانبية والأعراض، التي إذ ظهرت يتواجب التوقف عن استخدام القرنفل ومراجعة الطبيب، ومن هذه الاعراض:

  • ظهور الحروق الشديدة، أو احمرار أو تورم أو تهيج الجلد بعد استخدام القرنفل للبشرة.
  • صعوبة في التنفس، أو تورم الشفتين واللسان أو الحلق.
  • عند حدوث النزيف أو زيادة استجابة الجسم للوارفارين.
  • قد يعاني البعض من مشاكل في تخثر الدم، أو تلف الكبد تؤدي إلى الغيبوبة.
  • يعاني البعض من الغثيان والتقيؤ، ودوران وعدم توازن.
  • ألم شديد في العضلات والأطراف.
  • تعب عام بالجسم.
من قبل د. سيما أبو الزيت - السبت ، 12 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 13 ديسمبر 2020