فوائد الملفوف للسكري ومحاذير تناولها

يوجد العديد من الخضروات التي لها دور هام في الحد وعلاج مختلف الحالات الصحية، فما هي فوائد الملفوف للسكري؟

فوائد الملفوف للسكري ومحاذير تناولها

يُعد خضار الملفوف (Cabbage) الشبيه بخضار الخس من الخضروات الصليبية والتي تتميز باحتوائها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة، بالإضافة إلى تنوعه فهو متعدد الألوان ومن أبرز ألوانه الأحمر، والأخضر، والأرجواني، وفي هذا المقال سنقوم بذكر وتوضيح أبرز فوائد الملفوف للسكري:

فوائد الملفوف للسكري

يتميز خضار الملفوف باحتوائه على مجموعة مفيدة من العناصر الغذائية والمغذيات، وعلى سبيل المثال فهو غني بالبوتاسيوم، وحمض الفوليك، بالإضافة إلى فيتامين ج، لهذا عادةً ما يتم تناول هذا نوع من الخضار في حالات المعاناة من مرض السكري.

إذ تكمن فوائد الملفوف للسكري بأنه يحتوي على مؤشر منخفض لنسبة السكر في الدم، كما أنه بعض الدراسات الحديثة قد أشارت إلى أن تناول واستخدام الملفوف ضمن النظام الغذائي الخاص بالفرد من المحتمل أن يساهم في التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني (Type 2-diabetes).

تعود سبب أهميته إلى محتواه الغذائي الغني بالعناصر المفيدة، مثل: الألياف، وفيتامين أ، وفيتامين ك، وغيرها من المغذيات الأخرى التي تم ذكرها سابقًا، ولهذا يُنصح مرضى السكري بتناوله بكميات كبيرة وإدخاله ضمن نظامهم الغذائي الخاص بهم للاستفادة من فوائده الصحية هذه.

طرق تناول الملفوف

بعد التعرف على فوائد الملفوف للسكري لا بدّ من ذكر أبرز الطرق المتعلقة بكيفية تضمين الملفوف إلى النظام الغذائي الخاص بالأفراد الذين يعانون من مرض السكري، وذلك لفوائده العديدة بالنسبة لهم، ومن أبرز هذه النصائح الآتي:

  • تناول الملفوف المفروم والمحمص مع زيت الزيتون والفلفل الأسود، والثوم أيضًا.
  • إضافة الملفوف المبشور إلى نوع من أنواع السلطات الخضراء الطازجة.
  • إضافة الملفوف إلى أيّ نوع آخر من الحساء أو اليخنة عند قرب الانتهاء من الطهي.

فوائد الملفوف الأخرى

لقد تم الذكر سابقُا عن أبرز وأهم فوائد الملفوف للسكري، ولكن لا بدّ أيضًا من ذكر الفوائد الصحية الأخرى التي قد يتضمنها هذا النوع من الخضار، ومن أبرز الفوائد الصحية الأخرى للملفوف الآتي:

  • احتواء الملفوف على البروبيوتك (Probiotic) يجعله أكثر فائدةً وصحةً، وذلك لأنه سيساهم في تغذية البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وهي البكتيريا المسؤولة عن محاربة الجراثيم، وهضم الطعام، والسيطرة على القلق في بعض الأحيان.
  • غني بمضادات الأكسدة (Antioxidants) المفيدة.
  • الوقاية من للالتهابات، مما يجعله مفيدًا من أجل الوقاية من العديد من الحالات الصحية، مثل: أمراض القلب، والسكري، والسرطان وغيرها.
  • تسهيل وتعزز عملية الهضم، وذلك بسبب احتوائه على نسبة جيدة من الألياف.
  • الحفاظ على صحة القلب، خاصةً في حال تناول الملفوف الأحمر.
  • الحد والوقاية من الإصابة ببعض أنواع أمراض السرطان المختلفة.

محاذير ومخاطر الملفوف

على الرغم من فوائد الملفوف للسكري وللعديد من الحالات الصحية الأخرى، إلا أن هناك بعض الحالات التي يجب فيها الحد وتجنب تناوله من أجل السيطرة على آثاره الجانبية المحتملة في مثل هذه الحالات، وعلى سبيل المثال نذكر الآتي:

  • لا يوجد معلومات طبية كافية تؤكد سلامة تناول الملفوف بكثرة أثناء فترة الحمل، لذلك يُنصح بعدم تناوله واستخدامه إلا بالكميات المسموح والموصى بها.
  • قد يكون للملفوف بعض الفوائد عند وضعه على الجلد خلال فترة الرضاعة، ولكن عند تناوله عن طريق الفم قد يُسبب بعض الأضرار خاصةً للرضيع، مثل: المعاناة من المغص.
  • يُنصح بمراقبة معدل السكر عند مرضى السكري بعد استخدامهم وتناولهم لهذا النوع من الخضار بكميات زائدة عن الحد المسموح.
  • يُنصح بتجنب تناول الملفوف في حال كان الفرد يعاني من قصور الغدة الدرقية، وذلك لأنه من الممكن أن يجعل هذه الحالة أكثر سوءًا في بعض الأحيان.
  • يُنصح بتجنب تناوله قبل الخضوع للعمليات الجراحية بأسبوعين على الأقل، وذلك لأن الملفوف من المحتمل أن يُؤثر على مستويات الغلوكوز في الدم، وقد يتداخل مع التحكم في نسبة سكر الدم أثناء أو بعد إجراء الجراحة.
من قبل ثراء عبدالله - الخميس 10 كانون الأول 2020
آخر تعديل - الاثنين 14 حزيران 2021