العلاج بالتستوستيرون: الفوائد والمخاطر المحتملة مع تقدم العمر

هل تفكر في علاج التستوستيرون ليساعدك على الشعور بالشباب والحيوية عندما تكبر بالسن؟ تعرف على المخاطر قبل اتخاذ القرار.

العلاج بالتستوستيرون: الفوائد والمخاطر المحتملة مع تقدم العمر
محتويات الصفحة

قد تكون نتائج علاج التستوستيرون الواعدة مغرية، ولكن هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة بشأن ما يمكن للعلاج فعله وما لا يمكنه. كلما تقدمت بالعمر، فإن علاج التستوستيرون يبدو وكأنه المركب الأساسي المضاد للشيخوخة.

إلا أن الفوائد الصحية لعلاج التستوستيرون لحالة تراجع مستويات التستوستيرون نتيجة تقدم العمر ليست بهذا الوضوح. اكتشف ما هو معروف - وما هو غير معروف - عن علاج التستوستيرون للشيخوخة العادية.

ما التستوستيرون؟

التستوستيرون هو هرمون يُنتج بشكل أساسي في الخصيتين. يساعد التستوستيرون الرجال في الحفاظ على التالي:

  • كثافة العظام
  • توزيع الدهون
  • قوة العضلات وحجمها
  • شعر الوجه والجسم
  • إنتاج خلايا الدم الحمراء
  • العملية الجنسية
  • إنتاج الحيوانات المنوية

ماذا يحدث لمستوى التستوستيرون مع تقدم العمر؟

عادةً ترتفع مستويات التستوستيرون أثناء المراهقة وفي بدايات البلوغ. كلما تقدمت بالعمر، يتراجع مستوى التستوستيرون تدريجيًا، عادةً بنسبة حوالي 1 بالمائة سنويًا بعد سن 30 أو 40 عامًا. من المهم تحديد ما إذا كان تراجع مستوى التستوستيرون لدى كبار السن من الرجال بسبب الشيخوخة العادية أم بسبب مرضٍ ما (قصور الغدد التناسلية).

قصور الغدد التناسلية مرض يجعل الجسم عاجزًا عن إنتاج الكميات الطبيعية من التستوستيرون بسبب مشكلة في الخصيتين أو في الغدة النخامية التي تتحكم في الخصيتين. يمكن لعلاج استبدال التستوستيرون تحسين علامات وأعراض انخفاض التستوستيرون لدى الرجال. قد يصف الأطباء التستوستيرون على هيئة حقن أو حبيبات أو لصقات أو هلام.

هل التراجع الطبيعي في مستوى التستوستيرون يتسبب في علامات وأعراض الشيخوخة؟

ليس بالضرورة. قد يشعر الرجال بالعديد من العلامات والأعراض مع تقدم عمرهم. قد يحدث بعضها نتيجة انخفاض مستويات التستوستيرون وقد تتضمن التالي:

  • تغيرات في الوظيفة الجنسية: قد يتضمن هذا انخفاض الرغبة الجنسية، وانتصابًا تلقائيًا أقل - خلال النوم مثلاً - والعقم.
  • تغيرات في أنماط النوم: أحيانًا تتسبب مستويات التستوستيرون المنخفضة في الأرق أو اضطرابات النوم الأخرى.
  • التغيرات البدنية: يمكن الإصابة بتغييرات بدنية متنوعة، بما في ذلك زيادة دهون الجسم، وانخفاض في الكتلة العضلية والقوة؛ وانخفاض كثافة العظم. من المحتمل الإصابة بورم أو ألم بالصدر (التثدي) وسقوط الشعر. قد تقل لديك الطاقة عن المعتاد.
  • التغيرات العاطفية: قد يسهم انخفاض التستوستيرون في تقليل التحفيز أو الثقة بالنفس. قد تشعر بالحزن أو الاكتئاب، أو تواجه مشكلات في التركيز أو تذكر الأشياء.

قد يكون السبب وراء بعض هذه العلامات والأعراض ناتجًا عن العديد من العوامل الكامنة، منها الآثار الجانبية للأدوية، وانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، ومشاكل الغدة الدرقية، ومرض السكري، والاكتئاب. يمكن أيضًا أن تكون تلك الحالات سببًا في انخفاض مستوى التستوستيرون، وقد يساعد علاج هذه المشكلات على ارتفاع مستويات التستوستيرون. ولا توجد طريقة غير إجراء اختبار دم لتشخيص انخفاض مستوى التستوستيرون.

هل يمكن لعلاج التستوستيرون تعزيز الشباب والحيوية؟

قد يساعد علاج التستوستيرون في عكس تأثيرات قصور الغدد التناسلية، ولكن من غير الواضح ما إذا كان علاج التستوستيرون قد يفيد كبار السن من الرجال الأصحاء.

على الرغم من اقتناع بعض الرجال بأن تناول أدوية التستوستيرون قد يساعدهم على الشعور بحيوية الشباب وقوة أكثر خلال تقدمهم بالعمر، إلا أن القليل من الدراسات الدقيقة قد اختبرت علاج التستوستيرون على الرجال الذين لديهم مستويات طبيعية من التستوستيرون. وبعض الدراسات الصغيرة أظهرت نتائج متباينة. على سبيل المثال، أوضحت إحدى الدراسات زيادة حجم العضلات لدى الرجال الأصحاء المتناولين لأدوية التستوستيرون ولكن بدون اكتساب قوة بها.

ما مخاطر علاج التستوستيرون للشيخوخة الطبيعية؟

لعلاج التستوستيرون مخاطر متنوعة. على سبيل المثال، قد يتسبب علاج التستوستيرون في التالي:

  • يساهم في انقطاع النفس أثناء النوم، وهو اضطراب يحدث أثناء النوم قد يكون خطيرًا حيث يتوقف التنفس ويبدأ بشكل متكرر
  • يتسبب في حب الشباب وتفاعلات الجلد الأخرى
  • يحفز نمو البروستاتا غير السرطاني (تضخم البروستاتا الحميد) ونمو سرطان البروستاتا الموجود بالفعل
  • تضخم الثدي
  • الحد من إنتاج الحيوانات المنوية أو تقلص الخصيتين
  • زيادة خطورة حدوث جلطة دموية تتكون في الأوردة العميقة (الخثار الوريدي العميق)، والتي قد تتفتت، وتنتقل عبر مجرى الدم وتستقر بالرئتين، وتسد مجرى الدم (الانصمام الرئوي)

بالإضافة إلى ذلك، قد يزيد علاج التستوستيرون خطورة الإصابة بمرض القلب. أوضحت الأبحاث نتائج متضاربة، لذا فإن الخطورة الفعلية غير محددة بعد.

هل ينبغي التحدث مع الطبيب عن علاج التستوستيرون؟

إذا كنت تتساءل إذا ما كان علاج التيستوستيرون مناسبًا لك، فتحدث مع طبيبك عن المخاطر والمنافع. يقيس الطبيب على الأرجح مستويات التستوستيرون مرتين على الأقل قبل مناقشة خيار اتخاذ علاج التستوستيرون.

قد تكون هناك حالة طبية تؤدي إلى تراجع غير طبيعي في مستويات التستوستيرون تكون سببًا لتناول مكملات التستوستيرون. ومع ذلك، لا يوصى حاليًا بعلاج الشيخوخة العادية بعلاج التستوستيرون.

أيضًا قد يقترح الطبيب على الأرجح طرقًا طبيعية لزيادة التستوستيرون، مثل فقدان الوزن وزيادة حجم العضلات من خلال تمارين المقاومة.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 21 مارس 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017