قصور الغدد التناسلية عند المرأة

هل تأخر الحيض من علامات قصور الغدد التناسلية عند المرأة؟ تعرف معنا على كافة المعلومات حول هذه الحالة الطبية.

قصور الغدد التناسلية عند المرأة

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات حول قصور الغدد التناسلية عند المرأة:

قصور الغدد التناسلية عند المرأة

يطلق على هذه الحالة أيضًا اسم نقص الغدد التناسلية.

يحدث قصور الغدد التناسلية عند المرأة، عندما تنتج الغدد الجنسية التي تسمى الغدد التناسلية مستويات قليلة جدًا من الهرمونات الجنسية، أو تتوقف تمامًا عن إنتاجها.

من الممكن أن تصيب هذه الحالة النساء في سن المراهقة أو بعد مرحلة البلوغ، وقد تتسبب في انخفاض الدافع الجنسي.

ينتج المبيض في الجهاز التناسلي الأنثوي كل من هرمون الإستروجين، والبروجسترون، والتستوستيرون، غالبًا ما تعاني النساء المصابات بقصور الغدد التناسلية، من انخفاض في هرمون الإستروجين والبروجسترون، وقد ينم ذلك عن حالة مزمنة تتطلب علاجًا مستمرًا.

أعراض قصور الغدد التناسلية عند المرأة

قد تعاني الفتيات المصابات بقصور الغدد التناسلية من عدم ظهور الحيض، يمكن أن يؤثر قصور الغدد التناسلية أيضًا على نمو الثدي وحجمه.

في حال حدث قصور الغدد التناسلية بعد سن البلوغ عند الإناث، فقد تشمل الأعراض ما يأتي:

  • الشعور بالهبات الساخنة.
  • تغيرات في الطاقة والمزاج.
  • فترات من الحيض غير المنتظم أو التوقف نهائيًا.

في حال كان قصور الغدد التناسلية ناجم عن وجود ورم في الغدة النخامية، أو ورم دماغي اخر، فقد تشمل الأعراض ما يأتي:

  • الصداع أو فقدان البصر.
  • ظهور الإفرازات الحليبية من الثدي.
  • أعراض نقص هرموني اخر، مثل قصور الغدة الدرقية.

أسباب قصور الغدد التناسلية عند المرأة

قد يكون قصور الغدد التناسلية عند المرأة خلقيًا أو مكتسبًا، يمكن تفصيل كل واحد منها كما يأتي:

1. قصور الغدد التناسلية الأولي الخلقي

لم يحدد السبب الرئيس وراء نقص الغدد التناسلية الخلقي بعد، لكن قد تتعلق بعض الحالات بما يأتي:

  • شذوذ الكروموسومات، مثل متلازمة تيرنر، ومتلازمة X الهش، وجالاكتوزيميا وهي الحالة التي تنعدم فيها القدرة على معالجة سكر الجالاكتوز.
  • خلل في تكوين المبيض، عدم قدرته على التطور أثناء التطور الجنيني.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي.

2. قصور الغدد التناسلية الأولي المكتسب

من الممكن أن تشمل أسباب نقص الغدد التناسلية المكتسبة عند المرأة ما يأتي:

  • الأدوية ، مثل الكلورامبوسيل، وسيكلوفوسفاميد.
  • العلاج الإشعاعي.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • الالتهابات الفيروسية.
  • الالتهابات البكتيرية.
  • استئصال المبيض.

3. قصور الغدد التناسلية الثانوي الخلقي

قصور الغدد التناسلية الخلقي الثانوي هو نقص في الجونادوتروفين بسبب طفرة جينية، كما هو الحال في متلازمة كالمان.

4. قصور الغدد التناسلية الثانوي المكتسب

يمكن أن يكون قصور الغدد التناسلية الثانوي المكتسب ناتجًا عن تلف الغدة النخامية، أو أسباب أخرى قد تشمل ما يأتي:

  • الأورام والأكياس داخل الجمجمة التي تشغل حيزًا.
  • العدوى، مثل التهاب السحايا والسل.
  • نزيف في الغدة النخامية.
  • الصدمة .
  • مرض السكري.
  • فقدان الشهية.
  • السمنة.
  • أمراض الكلى.
  • التمرين المفرط
  • استخدام المخدرات.
  • فرط برولاكتين الدم.

تشخيص قصور الغدد التناسلية عند المرأة

يبدأ التشخيص بالفحص البدني للتحقق من التغيرات في جسم الفتاة خلال سن البلوغ، قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات الدم للتحقق من مستويات هرمون التستوستيرون، أو الإستروجين، وهرمونات البلوغ ، مثل هرمون اللوتين والهرمون المنبه للجريب.

قد يجري أيضًا اختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية للتحقق من وجود أورام في الغدة النخامية، أو الموجات فوق الصوتية للبحث عن أكياس في المبيض، أو اضطرابات أخرى في المبايض.

علاج قصور الغدد التناسلية عند المرأة

تختلف علاجات قصور الغدد التناسلية تبعًا للسبب.

إذ يمكن استخدام العلاج بالهرمونات البديلة لرفع مستويات الهرمون الجنسي ذي المستوى القليل، قد تخضع النساء للعلاج بهرمون الإستروجين والبروجسترون، التي تكون عادةً على شكل مواد هلامية، وزرع، وحبوب، والحقن.

قد يزيد علاج الإناث الهرموني على المدى الطويل، من خطر الإصابة بسرطان الرحم، أو الجلطات الدموية، أو السكتات الدماغية.

في حال تسبب وجود مشكلة في الغدة النخامية مثل الورم، في حدوث قصور الغدد التناسلية، فقد تحتاج إلى الدواء، أو العلاج الإشعاعي، أو الجراحة.

من قبل سلام عمر - السبت ، 12 ديسمبر 2020