قياس الخصر المثالي: تعرف عليه

يتعلق قياس محيط الخصر بصحة الإنسان بشكل كبير، إذ تعد زيادة محيط الخصر أحد مؤشرات خطر الإصابة بالأمراض المختلفة، لكن ما هو قياس الخصر المثالي؟

قياس الخصر المثالي: تعرف عليه

ظهرت في الاونة الأخيرة العديد من الأبحاث عن قياس الخصر المثالي وعلاقته بصحة الإنسان بشكل عام، وتعددت الطرق من أجل قياسه. ما هو قياس الخصر المثالي؟ وكيف يمكن قياسه؟

قياس الخصر المثالي

إن عملية قياس الخصر هي عملية مهمة جدًا إذ تعطي دلالة عن مدى صحة الإنسان، ويرتبط قياس الخصر بإصابة الإنسان بالأمراض في كثير من الأحيان.

إن قياس الخصر المثالي يجب أن يكون أصغر من 101.6 سم لدى الرجال و 88.9 سم لدى النساء.

عند تجاوز قياس الخصر لأي من هذه الأرقام فإنه يجب مراجعة الطبيب من أجل وضع خطة لخسارة الوزن.

لا يمكن الوصول إلى قياس الخصر المثالي بمجرد ممارسة التمارين الرياضية بل يجب تقليل عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها يوميًا من أجل خسارة بعض الكيلوغرامات، وبالتالي الوصول إلى قياس الخصر المثالي.

كيفية قياس محيط الخصر

إن عملية قياس الخصر هي ليست عملية معقدة على الإطلاق بل يمكن القيام بذلك بكل سهولة من خلال ما يأتي:

  1. رفع الملابس إلى الأعلى وإزالة أي نوع من الملابس يقوم بالضغط على البطن والمعدة، إذ لا ينصح بقياس محيط الخصر فوق الملابس.
  2. وضع شريط القياس أعلى عظام الحوض وأسفل القفص الصدري ولفه حول الخصر، يقع الخصر في المنقطة أعلى السرة بقليل.
  3. يجب عم شد شريط القياس والقيام بالتنفس بشكل طبيعي، كما يجب التأكد من عدم التفاف شريط القياس خصوصًا في منطقة الظهر.
  4. قراءة محيط الخصر على شريط القياس، كما يجب إجراء عملية القياس لمرة ثانية من أجل التأكد من صحة القراءة. 

لماذا يعد قياس الخصر أمرًا مهمًا؟

يوجد دراسات تؤكد بأن الأشخاص ممن يتجاوز قياس خصرهم الحد الطبيعي بكثير يكونون عرضة للوفاة في وقت مبكر عند مقارنتهم بغيرهم.

كما يعد محيط الخصر الكبير مؤشر خطر في ما يتعلق بصحة الإنسان، إذ إن زيادة محيط الخصر عن الحد الطبيعي تعني زيادة مستوى دهون البطن لدى الشخص، والذي يرتبط بأمراض السمنة بشكل أو باخر، مثل: مرض السكري النوع الثاني، وارتفاع نسبة الكولسترول، ونسبة الدهون الثلاثية، والإصابة بأمراض القلب والشرايين.

نصائح لتصغير قياس الخصر

في ما يأتي بعض أهم النصائح التي يساعد اتباعها في الحصول على خصر أصغر:

1. النوم بشكل كافٍ

يعد النوم أحد أهم العوامل الرئيسة التي تساعد على تثبيط الشهية والحد من نهم الطعام، كما يعد النوم مهم جدًا من أجل عملية حرق السعرات الحرارية وحرق الدهون.

غالبًا ما يتميز الأشخاص الذين يقومون بالنوم لمدة ستة ساعات فقط بزيادة محيط الخصر لديهم، يعود السبب وراء ذلك إلى زيادة الشهية في حال عدم الحصول على ساعات نوم كافية.

تؤدي قلة النوم أيضًا إلى قلة حساسية الجسم للإنسولين مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

يجب الحرص على نوم ثمان ساعات يوميًا على الأقل وضبط ساعات النوم في مواعيد محددة من أجل الحفاظ على الساعة البيولوجية للجسم، إذ يؤثر ذلك على خسارة وزيادة الوزن بشكل كبير.

2. تناول الطعام في أوقات مبكرة

يفضل إنهاء جميع الوجبات التي يتم تناولها خلال اليوم في الساعة السابعة مساءً كأقصى حد، لا يفضل تناول الطعام في ساعات متأخرة على الإطلاق.

كما ينصح بتناول الكربوهيدرات في وجبات الإفطار والغداء.

3. الحفاظ على النشاط البدني

إن الجلوس لوقت طويل يعد خطير جدًا، لذلك ينصح بتقليل أوقات الراحة وزيادة أوقات الحركة إذ يساعد ذللك في تصغير محيط الخصر بشكل كبير.

ينصح بالمشي لمدة 15 ألف خطوة يوميًا إذ يساعد ذلك في التقليل من عوامل الخطر المرتبطة بصحة الإنسان.

4. التمارين الرياضية

يساعد أداء التمارين الرياضية لكل أجزاء الجسم خصوصًا تلك المتعلقة بالخصر والمعدة في تصغير محيط الخصر بشكل ملاحظ، كما ينصح بممارسة تمارين الهيت.

5. الاسترخاء والراحة

عندما يشعر الإنسان بالقلق والتوتر طوال الوقت فإن ذلك يعمل على إفراز هرمون الكورتيزول والذي يؤدي بدوره إلى تراكم الدهون في منطقة الخصر والبطن.

لذلك ينصح بأخذ قسط من الراحة والتخلص من أي عوامل تسبب القلق

من قبل د. إسراء ملكاوي - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020