قياس الضغط بعد الاستيقاظ: معلومات هامة

هل تعرفت على أهم المعلومات حول قياس الضغط بعد الاستيقاظ؟ تابع القراءة لتتعرف عليها في هذا المقال.

قياس الضغط بعد الاستيقاظ: معلومات هامة

يعد قياس ضغط الدم يوميًا طريقة رائعة لمراقبة الصحة بشكل عام، لكن ماذا عن قياس الضغط بعد الاستيقاظ؟ وما هي أهم الاحتياطات التي يجب معرفتها قبل وأثناء قياس الضغط؟ كل ما يهمك في المقال الاتي:

قياس الضغط بعد الاستيقاظ

ينصح بقياس ضغط الدم مرتين في اليوم مرة في الصباح ومرة في المساء، وفيما يخص قياس الضغط في الصباح، فيجب عدم قياس الضغط بعد الاستيقاظ مباشرة بل يجب الانتظار لمدة نصف ساعة على الأقل ومن ثم قياسه حتى لا تحصل على قراءة منخفضة غير صحيحة.

حيث أن ضغط الدم يبدأ في الارتفاع قبل ساعات قليلة من الاستيقاظ، ويستمر في الارتفاع خلال النهار ويبلغ ذروته في منتصف النهار، وينخفض ضغط الدم عادةً بعد الظهر أو في المساء، وأثناء النوم يكون ضغط الدم منخفضًا أيضًا.

كما يجدر التنويه أنه من أفضل الطرق للحصول على قراءة دقيقة لضغط الدم هو إجراء الفحص كل يوم في نفس الوقت، ويعتمد الوقت المناسب على الجدول الذي يضعه الشخص.

وبشكل عام يعد فحص ضغط الدم باستمرار في المنزل من الخطوات المهمة للتحكم بارتفاع ضغط الدم حيث أنها توضح ما إذا كانت الأدوية مناسبة أو هناك حاجة لإجراء تغيير في الجرعة أو تغيير الدواء بأكمله، أو إذا كان يوجد أي مضاعفات صحية محتملة.

احتياطات حول قياس الضغط بعد الاستيقاظ

والتي تشمل الاتي:

  • قياس الضغط قبل تناول الطعام أو تناول أي أدوية.
  • قياس الضغط قبل ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب التدخين أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين لمدة 30 دقيقة قبل أخذ القراءة.
  • الذهاب إلى الحمام لتفريغ المثانة، حيث أن المثانة الممتلئة تؤدي إلى ارتفاع طفيف في ضغط الدم.
  • الجلوس بهدوء لمدة 5 دقائق قبل وأثناء قياس الضغط، ووضع الذراع بشكل صحيح على نفس مستوى القلب.
  • عدم التحدث أثناء القياس، وقياس الضغط عدة مرات للتأكد من دقة النتائج.

إلى ماذا تشير قراءات الضغط بعد الاستيقاظ؟

يتراوح ضغط الدم الطبيعي 80/120 ملليمتر زئبق، بينما القراءات الأخرى تشير إلى: 

  • القراءة أعلى من الطبيعي وأقل من 89/139 ملليمتر زئبق: فإن الشخص مشخص بارتفاع ضغط الدم في المرحلة الأولى.
  • القراءة أعلى من 90/140 ملليمتر زئبق: فإن الشخص مصاب بارتفاع ضغط الدم في المرحلة الثانية.
  • القراءة أعلى من 120/180 ملليمتر زئبق: فهذا يعني ارتفاع خطير في ضغط الدم ويجب الحصول فورًا على الرعاية الطبية. 

أسباب ارتفاع ضغط الدم بعد الاستيقاظ

يشير في بعض الأحيان ارتفاع ضغط الدم الصباحي غير المنضبط إلى وجود مشكلة في نوع أو جرعة الأدوية، مثل:

  1. تناول جرعة منخفضة من أحد الأدوية.
  2. تناول أدوية الضغط ذات المفعول القصير أو المتوسط بدلًا من الأدوية ذات المفعول الطويل.
  3. تناول دواء واحد لخفض الضغط بدلًا من مجموعة من الأدوية.

وقد يكون سبب ارتفاع ضغط الدم الصباحي الإصابة ببعض المشكلات، مثل: ارتفاع الكولسترول، ومشكلات الغدة الدرقية، وأمراض الكلى وغيرها. كما قد يكون السبب أسلوب الحياة غير الصحي، كالتدخين أو شرب الكحول أو تناول طعام مالح في المساء.

نصائح عند قياس الضغط بعد الاستيقاظ

نقدم لك بعض النصائح المهمة، والتي تشمل:

  • إيجاد جهاز جيد لمراقبة ضغط الدم في المنزل، ومعرفة الطريقة الصحيحة لقياس الضغط. 
  • أخذ أكثر من قراءة في كل مرة يتم فيها قياس الضغط بعد الاستيقاظ أو خلال اليوم وتسجيل القراءات للمقارنة بين النتائج. 
  • الذهاب إلى الطبيب باستمرار حيث أن المراقبة المنزلية لا تغني عن نصائح الطبيب وتوصياته، فارتفاع ضغط الدم قد يؤدي مضاعفات خطيرة، مثل: النوبة القلبية، والسكتة الدماغية. 
  • إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، حيث أن النظام الغذائي السيئ، وعدم ممارسة التمارين الرياضية، والسمنة، والتوتر، والقلق كلها عوامل تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم. 
  • الابتعاد عن التدخين، والحفاظ على وزن صحي من خلال ممارسة التمارين الرياضية، وتناول نظام غذائي يحتوي على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة، والحصول على قسط جيد من النوم. 
من قبل أمل صباح - الخميس ، 23 سبتمبر 2021
آخر تعديل - الخميس ، 23 سبتمبر 2021