كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

يتصرف بعض الأطفال بعمر السنتين بعدوانية، بحيث يعزى ذلك الأمر إلى أسباب عدّة، لكن ما هي كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين؟

كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

فيما يأتي أهم المعلومات في كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين:

كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين

فيما يأتي أهم الخطوات والنصائح التي يمكن استخدامها في كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين:

  • التصرف بطريقة سريعة

يُنصح بالتصرف وأخذ ردّة الفعل بطريقة سريعة عند قيام الطفل بعمر السنتين التصرف بطريقة عدوانية، بحيث يؤدي تأجيل ذلك إلى نسيان الطفل ما قام بفعله. 

يُنصح بشرح الأسباب وراء القواعد التي تقوم بوضعها للطفل، مثل: القول بأنّ التصرف بعدوانية، وإيذاء الأشخاص المحيطين غير مقبول لأنه يسبب الأذى لهم.

  • التعامل مع الأشياء التي يفضلها بالطريقة الأنسب

يقوم بعض الآباء بمنح الطفل الأشياء التي يحبها كي يتوقف عن التصرف العدواني، مثل: إعطائه لعبة يحبها، أو منحه الوقت كي يشاهد البرنامج المفضّل لديه.

يقوم الطفل مع مرور الوقت بربط العدوانية وفائدتها بالحصول على الأشياء التي يرغبها ويحبها، ممّا يعمل على تعزيز هذه الصفة لديه. 

  • تهدئة الشخص المتضرر

يُنصح بالبدء بتهدئة الطفل أو الشخص الآخر الذي سبب له طفلك الأذى، إذ يعدّ ذلك الأمر مهم من أجل إيصال فكرة بأن إيذاء الأشخاص والتصرف بعدوانية لا يساعده على الحصول على الاهتمام.

  • تفهم مشاعر الطفل

بالرغم من تصرف الطفل بطريقة عدوانية وخاطئة إلا أنه من المهم تقدير مشاعره، مثل: القول بأنك تعلم أن أخذ اللعبة التي يحبها منه أمر مزعج ويسبب الغضب.

  • اقتراح طرق مختلفة للتعامل مع المشكلة

يعتقد بعض الأشخاص بأن الأطفال في عمر السنتين لا يفهمون ما يقوله الآباء، ولكن يعدّ هذا الأمر غير صحيح عند القيام بإيصال الفكرة بطريقة بسيطة وتوضيحها لهم.

يُنصح باقتراح طرق مختلفة للتعامل مع المشكلة التي سببت الغضب للطفل والتعامل بعدوانية، مثل: اقتراح مشاركة اللعبة مع الطفل الآخر عوضًا عن ضربه أو التصرف بعدوانية شديدة.

  • الاثناء على تصرف الطفل الجيد

يُنصح بالاثناء على تصرف الطفل الجيد من أجل التعزيز منه، مثل: الاثناء على لعبة بشكل هادئ مع الأطفال الآخرين أو قيامه بمشاركة ألعابه معهم.

  • عقاب الطفل بواسطة كرسي العقاب لمدة دقيقتين

عند ملاحظة تصرف الطفل بشكل عدواني بصورة متكررة فإنه يُنصح بمراقبته عن كثب والقيام بمنع التصرف العدواني قبل وقوعه من خلال سؤال الطفل عن الجلوس على كرسي الاعتذار لمدة دقيقتين دون الحركة كنوع من العقاب.

  • تجنب التصرف بعدوانية بالمقابل

يجب تجنب معاقبة الطفل بعدوانية بأي شكل من الأشكال، بحيث يؤدي ذلك إلى زيادة المشكلة سوء بدلًا عن معالجتها.

عند القيام بضرب الطفل فإن ذلك يعمل على إيصال رسالة بأنه لا ضير من ضرب الأشخاص الأصغر منه وبأن هذا الأمر مقبول. 

  • تحديد العوامل والأسباب التي تؤدي إلى تصرفهم بعدوانية

إن معرفة الأسباب التي تسبب عدوانية الأطفال يساعد وبشكل كبير في إيجاد أفضل الحلول في كيفية التعامل مع الطفل العدواني في عمر السنتين. 

  • تقليل الوقت الذي يستغرقه الطفل على الشاشة

كما أُثبت بأن الأطفال الذين يقضون وقت أطول على الشاشات يكونون أكثر عرضة للتصرف العدواني من غيرهم، لذلك يُنصح بتقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال على شاشات التلفاز، والتابلت، والهواتف.

ما الذي يسبب التصرف العدواني لدى الأطفال في عمر السنتين؟

فيما يأتي بعض الأسباب التي تؤدي إلى عدوانية الأطفال:

  • الجوع الشديد والتعب.
  • يتصرف بعض الأطفال بعدوانية من أجل إبداء رأيهم والتعبير عن مشاعرهم في حال عدم الاكتراث له.
  • لفت الانتباه.
  • عدم التفريق بين الأشخاص والألعاب ممّا يؤدي إلى ضرب الأطفال من حولهم.
  • طريقة للحصول على ما يرغبون به.
  • تصرف الآباء والأشخاص المحيطون بهم بعدوانية معهم. 

علامات العدوانية التي يمكن ملاحظتها في الأطفال في عمر السنتين

فيما يأتي أهم علامات العدوانية التي قد تلاحظها على الأطفال في عمر سنتين:

  • البكاء
  • الصراخ
  • العض
  • الركل
  • سحب الأشياء والألعاب من الأشخاص الآخرين
  • الضرب
  • رمي الأشياء 
من قبل د. إسراء ملكاوي - الأحد 2 كانون الثاني 2022