ابدأوا بالشعور في الرضا عن أنفسكم!

"أريد أن أشعر بحالة جيدة" هي عبارة نسمعها في كثير من الأحيان ونسمعها أيضا لأنفسنا. اليكم مقالة أخرى مختلفة قليلا حول الأسباب التي لا نشعر لأجلها بالرضا عن أنفسنا وطرق لجعل أنفسنا نشعر على نحو أفضل. لأننا نستحق!

ابدأوا بالشعور في الرضا عن أنفسكم!

لماذا قد لا تشعر بالرضا عن نفسك؟

هل تم توبيخكم  وانتم صغار، أو تمت معاقبكم على الأشياء التي فعلتموها بشكل غير صحيح، أو الأخطاء التي قمتم بها، كما راها الاخرون، وجعلونكم تعتذرون عنها. إذا كنتم قد نشئتم في بيت صارم أو بيت ذي خلفية دينية، وطلب منكم التفكير بذنوبكم، أو أن تشعروا بشكل سيئ حول أنفسكم وحول أخطائكم.

من المرجح انه تم في كثير من الأحيان تجاهل رأيكم، بحيث  أنكم بدأتم تؤمنون أن رأيكم ليس مهما وأصبحتم خجولين. يمكن أنهم أهانوكم كأطفال، أو قاموا بإذلالكم في رياض الأطفال، في المدرسة، الملعب، حديقة الحي. أو حتى أحد المعلمين قام باهانكم أمام طلاب الصف.

لربما انكم استفدتم قليلا من فكرة أنكم غير مرئيين بأعين الناس، فكرة ان تكونوا في مركز الانتباه ربما تخيفكم، ويمكن أن يكون ذلك ما يزال يرعبكم حتى الان. لماذا؟ لأنكم لا زلتم تشعرون بأنكم لستم جيدين بما فيه الكفاية. لم تستطيعوا حتى الان أن ترضوا الجميع اذا فلما ستنجحون في القيام بذلك الان؟ أو قد تكونون لا تزالون تشعرون بأنكم بحاجة لارضاء الجميع.

هذا هو مثال نموذجي لكيفية تربية الأطفال. لذلك ليس من المستغرب حقا أن الكثير من الناس يفتقرون إلى الثقة بالنفس؟ قد لا يمكنكم تغيير ماضيكم، لذا اتركوه. وفي نفس الوقت، اكتشفوا ما هي الأسباب الصغيرة التي خلقت مشاكلكم اليوم، افهموا أنه عندما ينتقدكم شخص ما فأنه يؤثر على شخصيته فقط وهذا ليس له علاقة بكم. في العالم المثالي لربما كان الجميع سيفهمكم ويرأف بكم، ولكن العالم ليس مثاليا، وهذا نعرفه. إذا كان الأمر كذلك، فاصغوا للكلمات القاسية التي ترشقون بها، ثم ارموا بعضها جانبا. يجب أن تعرفوا أنكم أشخاص رائعين كما أنتم وأن الأشخاص الذين لا يستمعون إليكم أو لا يقدرونكم، فانهم هم وحدهم الخاسرون.

لنكون سعداء في هذا العالم علينا أن نكون سعداء وراضون عن اجسامنا وعقولنا، وراضين وقنوعين بما نمتلك. يجب علينا الشعور بالرضا عما نحن عليه. وكل تغيير يبدأ بقرار، وكل قرار يمكن أن يأخذكم بعيدا. عندما نعظم أنفسنا فالخيارات لا حدود لها.

10 طرق لإيجاد السبيل الى هدوء النفس والسكينة

أحبوا أنفسكم. لأنه إذا لم يكن الان، فمتى؟

هكذا يمكنكم أن تغيروا طريقة تفكيركم من أجل أن تشعروا على نحو أفضل عن أنفسكم:

1. تقبلوا أخطائكم

اعلموا ان جميع الاشخاص يبذلون قصارى جهدهم في كل وضع، بالنظر إلى ما يعرفونه وما مروا به، بما في ذلك أنتم أنفسكم. تقبلوا أخطاءكم كخبرات تعليمية إيجابية وسامحوا أنفسكم. قرروا أن تشعروا بالرضا فيما يتعلق بما أنتم عليه اليوم كنتيجة لذلك.

2. لا يمكن ارضاء الاخرين

تقبلوا حقيقة أنه لا يمكنكم إرضاء الجميع، وتوقفوا عن المحاولة. رأيكم هو الوحيد الذي يهم. الشخص الوحيد الذي أنت مجبر أن تعيش معه لبقية حياتك هو أنت نفسك.

3. توقفوا عن الاعتذار

كل شيء يحدث لسبب ما. اتخذتم قرارات وارتكبتم أخطاء، وكلها لأسباب مختلفة. مرة أخرى، لا يمكنكم تركيز كل قواكم لإرضاء بقية العالم، اذا توقفوا عن الاعتذار لأنفسكم وللاخرين عن الأشياء التي تقومون بها بشكل مختلف عنهم. هل تشعرون بشعور سيئ اتجاه أنفسكم أو أنكم مذنبين؟ هذه المشاعر السلبية لا تفيدكم. إذا فعلتم شيئا وندمتم عليه، قرروا ببساطة انكم لن تفعلوا ذلك ثانية. وعندها يجب أن تشعروا بالرضا عن الأنا الجديد والمحسن لديكم. كل ما يهم هو ما أنت عليه اليوم.

4. أحبوا أنفسكم

ربما أنتم ممن يحبون أنفسهم، ولكنكم غير راضين عن حياتكم وتشعرون بأنكم مقيدين. إذا كنتم تشعرون أو تعتقدون أن وضعكم يمكن أن يصبح أفضل حالاً، فإن ذلك ممكن حقا. أحيانا يكون من الصعب بالنسبة لنا أن نؤمن دون أن نرى النتائج المادية، ولكن الناس لا يعرفون مدى قوة أفكارهم. الفرص سوف تلي الأفكار التي نقوم بتطبيقها. لذا ببساطة حاولوا. في أسوأ الحالات، سوف تشعرون بحال أفضل نتيجة مجرد المحاولة بدل الوقوف مكتوفي الايدي ومقيدين، وهذا هو الهدف على أي حال.

5. ثقوا بأنفسكم

هناك مصدر قوة الذي لا ينضب في كل واحد منا، يمكنكم تسمية ذلك بالروحانية، الروح أو أي شيء اخر. هذه قوتكم لتصنعوا لأنفسكم ما تريدون. تعلموا الاعتماد على هذا واسمحوا له أن يساعدكم على التألق وتوجيهكم لأن تعيشوا حياة أحلامكم. إذا امنتم بأن لديكم هذه القوة، فيمكنكم التخلص من المخاوف وعدم الثقة. كل شيء يبدأ من الثقة بأنفسكم وبالعالم. السعادة تبدأ من الداخل ثم العالم الخارجي سوف يعكس ذلك.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 12 أبريل 2016
آخر تعديل - الأحد ، 8 أكتوبر 2017