كيف يتم تصنيف مستويات الكولسترول السيء

ما هو تصنيف الكوليسترول السيء في الدم (LDL) وما هو دور الدهون المشبعة والغير مشبعة في السيطرة على هذه المستويات؟

كيف يتم تصنيف مستويات الكولسترول السيء

ما هي الدهون المشبعة والغير المشبعة؟

تصنف الدهون إلى دهون مشبعة (Saturated) ودهون غير مشبعة وذلك حسب بنيتها الكيماوية. فالدهون المشبعة غنية بذرات الهيدروجين ولا يمكن إضافة ذرات هيدروجين أخرى عليها على العكس من الدهون غير المشبعة. تشتق الدهون المشبعة بشكل رئيسي من اللحوم ومشتقات الحليب ويمكن لها أن تؤدي إلى ارتفاع مستوى كولسترول الدم، كما أن بعض الزيوت النباتية المصنوعة من زيت النخيل وزيت جوز الهند غنية أيضاً بالدهون المشبعة. من جهة أخرى فإن معظم الزيوت النباتية الأخرى غنية بالدهون غير المشبعة مثل زيت الذرة، زيت الزيتون، زيت الصويا، زيت السمسم وزيت دوار الشمس. إن الدهون غير المشبعة لا ترفع مستويات الكولسترول في الدم بل على العكس يمكن أن تؤدي إلى خفض الكولسترول. ولسوء الحظ فإن بعض الزيوت النباتية تنقلب إلى دهون مشبعة أثناء عملية تحضير الطعام (عن طريق عملية كيماوية تدعى الهدرجة أي إضافة ذرات هيدروجين).

هل يؤدي خفض كولسترول LDL إلى الوقاية من تصلب الشرايين والنوبات القلبية؟

لقد أظهرت الدراسات السريرية خلال السنوات العشر الماضية أن إنقاص كولسترول LDL يؤدي إلى إنقاص نسبة حدوث النوبات القلبية وتشمل فوائد إنقاص كولسترول LDL الأمور التالية:

1. إنقاص تشكل لويحات كولسترولية جديدة.

2. التخلص من اللويحات الموجودة.

3. الوقاية من تمزق اللويحات الموجودة.

4. إنقاص خطر النوبات القلبية.

5. إنقاص فرصة حدوث السكتات (Stroke).

كيف يتم تصنيف مستويات الكولسترول الإجمالي؟

إن المستوى المرغوب من كولسترول الدم الإجمالي هو أقل من 200 ملغ/دل، وفي هذه الحالة يكون خطر الإصابة بداء القلب الإكليلي قليلاً إذا وجدت عوامل خطورة أخرى (انظر لاحقاً). ومع ذلك من الأفضل حتى في هذه الحالة تناول الطعام قليل الكولسترول والدهون المشبعة.

إذا كان مستوى الكولسترول 200-239 ملغ/دل فإن الخطورة تكون حدية، وإن ثلث البالغين في أمريكا يقعون ضمن هذه المجموعة.

مجموعة الخطورة العالية حيث يكون الكولسترول أعلى من 240 ملغ/دل، ويكون خطر الإصابة بداء القلب الإكليلي في هذه الحالة أعلى بمرتين من الأشخاص الذين لديهم مستوى الكولسترول دون 200 ملغ/دل.

يؤدي ارتفاع كولسترول الدم لزيادة خطر الإصابة بداء القلب الإكليلي.

كيف يتم تصنيف مستويات كولسترول LDL؟

مستوى كولسترول LDL
في الدم مقدراً بالملغ/د.ل

التصنيف
أقل من 100 مثالي
100-129 قريب من المثالي
130-159 حدي مرتفع
160-189 مرتفع
190 فما فوق مرتفع جداً

كلما خفضنا مستوى كولسترول LDL نقص خطر داء القلب الإكليلي.

ما هي مستويات كولسترول LDL التي تحتاج للمعالجة؟

إن مستويات كولسترول LDL التي تحتاج إلى المعالجة مختلفة حسب اختلاف عوامل الخطورة لحدوث النوبات القلبية. على سبيل المثال إن الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية لديهم فرصة أكبر لحدوث نوبة ثانية مقارنة مع الأشخاص غير المصابين بمرض قلبي معروف، وبالتالي يجب تخفيض مستويات كولسترول LDL لديهم بشكل أكبر مقارنة مع الأشخاص غير المصابين بمرض قلبي إكليلي.

ويمكن الاستعانة بالجدول التالي لمعرفة درجة التخفيض المطلوبة في مستويات كولسترول LDL حسب المجموعات المختلفة، وهذا الجدول يعتمد على المبادئ التي أصدرها برنامج التثقيف الوطني حول الكولسترول في أمريكا عام 2001.

المجموعة LDL مستوى كولسترول الذي يحتاج للمعالجة الهدف من المعالجة الوصول إلى مستوى
الأشخاص غير المصابين بمرض قلبي إكليلي سابقاً ولديهم أقل من عاملين من عوامل الخطورة 190 ملغ/دل أو أعلى. 160 ملغ/دل أو أقل.
الأشخاص غير المصابين بمرض قلبي إكليلي سابقاً ولديهم عاملين أو أكثر من عوامل الخطورة. 160 ملغ/دل أو أعلى. 130 ملغ/دل أو أقل.
الأشخاص المصابون بالداء القلبي الإكليلي (أي حدث لديهم نوبة قلبية أو أجري لهم جراحة المجازة القلبية). 130 ملغ/دل أو أعلى. 100 ملغ/دل أو أقل

تشمل عوامل الخطورة (الداء السكري، ارتفاع التوتر الشرياني، التدخين، انخفاض مستويات كولسترول HDL، التاريخ العائلي للنوبات القلبية)، انظر لاحقاً.

كيف يمكن إنقاص كولسترول LDL؟

لا بد حتى ننقص مستوى كولسترول LDL من زيادة مستوى فعالية مستقبلات LDL على سطوح الخلايا الكبدية، ويمكن أن يتم ذلك عن طريق الحمية الغذائية الفقيرة بالكولسترول والدهون المشبعة إضافة إلى إنقاص الوزن الزائد وإجراء التمارين الرياضية بانتظام، وعندما تفشل الوسائل السابقة في الوصول إلى مستويات مقبولة من الكولسترول LDL نلجأ لاستخدام المعالجة الدوائية (مثل مجموعة الستاتين والفيبرات - fibrates وحمض النيكوتينيك - Nicotinic acid).

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 26 أغسطس 2015